bool

صور تظهر "جزيرة الدواعش" قبل وبعد الغارات الامريكية العثور على مياه للمرة الأولى على كوكب يمكن أن يكون مأهولا الحشد الشعبي بعملية استباقية لقطع طرق امداد "داعش" شمال جلولاء العراق يعبر عن رفضه القاطع لتصريحات نتنياهو بضمّ غور الأردن الكربلائي أعلن عن فتح تحقيق بملابسات حادثة التدافع بمراسيم عزاء طويريج القبض على خلية "أمراء الصحراء" التابعة لداعش من قبل الاستخبارات العراقية طهران ترفض دعوة واشنطن للحوار وتحول حثها على تخفيف الضغط عبد المهدي: لولا وجود خطة الطوارئ مدروسة في كربلاء لحصلت فاجعة أكبر الحكيم: نتشاور مع تركيا بشأن وجود قواتها على أراضينا المضادات الارضية للحشد الشعبي عالجت طيرانا مسير فوق مقار بصلاح الدين

عبد المهدي: لولا وجود خطة الطوارئ مدروسة في كربلاء لحصلت فاجعة أكبر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

 

 

قال رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، اليوم الأربعاء، إنه لولا خطة الطوارئ المتبعة خلال التعامل مع حادثة التدافع التي وقعت بمحافظة كربلاء، لحصلت فاجعة أكبر.

وأعلنت محافظة كربلاء، الحداد الرسمي 3 أيام، على أرواح ضحايا حادثة التدافع التي وقعت أمس الثلاثاء، أثناء تأدية مراسم دينية قرب مرقد الإمام الحسين.

ومساء الثلاثاء، أعلنت وزارة الصحة العراقية، أن حصيلة ضحايا التدافع، بلغت 31 قتيلاً و102 جريحاً.

وقال عبد المهدي من كربلاء في تصريح لوسائل الإعلام، إن "الإجراءات التي اتخذت خلال تدافع الزائرين في ركضة طويريج بكربلاء، كانت سريعة، وتمت بانسيابية عالية وتعاون كبير".

ومضى قائلاً: "كان من الممكن أن تكون الفاجعة أكبر مما حصل، لكن الإجراءات التي اتخذت مدروسة، وكانت هناك خطة طوارئ طبقت فوراً".

وتابع عبد المهدي أن "الإجراءات الطبية بشأن المصابين خلال التدافع كانت ممتازة وأنقذت الكثير من الأرواح".

ولفت رئيس الوزراء العراقي إلى أن "غالبية المصابين "تركوا المستشفى ولم يبق سوى عدد قليل من الجرحى".

وفي ذات الشأن، أعلن مجلس محافظة كربلاء، في بيان "الحداد الرسمي 3 أيام على أرواح شهداء عاشوراء"، وقدم المجلس في بيانه، تعازيه لذوي الضحايا، كما أعلن "تعطيل الدوام الرسمي بالمحافظة ليومين".

المزيد من اخبار العراق

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على