bool

الصين تؤكد دعمها للعراق في مكافحة الارهاب وحرصها على وحدة اراضيه الحشد الشعبي يحبط تعرضا لعصابات داعش ويستحوذ على آلياتهم شمال صلاح الدين العبادي يستقبل وزير الداخلية البلجيكي في بغداد ويبحثان التعاون الامني بين البلدين التربية تؤكد اجراء الامتحانات في نينوى العام الجاري خبير امني:داعش يلفظ انفاسهة الاخيرة في الموصل استهداف قاعدة جوية امريكية بسيارة مفخخة شرقي افغانستان العمليات المشتركة تعلن سيطرتها على 70% من الساحل الأيمن لمدينة الموصل العبادي يناقش مشروع تجهيز الكهرباء لمدة 24 ساعة من خلال العدادات الذكية البنك الدولي يؤكد استمرار دعمه للعراق لحين تجاوزه الازمة المالية السفير الايراني الجديد يسلم اوراق اعتماده لرئيس الجمهورية فؤاد معصوم

العلامة الشيخ علي الكوراني لبناني الأصل نجفي الهوى

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
العلامة الشيخ علي الكوراني لبناني الأصل نجفي الهوى

 

 

 

 

 

 

حوار خاص ....

اجرى الحوار سامي العبودي

(نجفي الهوى) , هكذا ابتدأ كلامه حينما طرق سمعه اسم مدينة النجف الاشرف فاسترسل بالكلام , بعبارات مملوءة بالعشق والحنين لتلك المدينة العظيمة واخذ يسرد بعضاً من ذكرياته التي عاشها في كنف أحضانها المعطرة بعبق الولاية المحمدية العلوية ومكانتها العلمية منذ أن اتخذها أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) عاصمة للإمبراطورية الإسلامية إلى  يومنا هذا , (النجف هي اكبر من أن تكون وطناً ذو حدود جغرافية ) هكذا وصفها , فالنجف عظيمة في عيون العظماء وكبيرة عند أصحاب النفوس الكبيرة , فكيف لا وهي إلى  الآن تستقطب العشاق من مختلف بقاع العالم على اختلاف ألوانهم وأجناسهم وطوائفهم ومذاهبهم , هؤلاء هم عشاق العلم والمعرفة وعشاق الحقيقة الجلية الواضحة وعشاق العدالة ومنهج الحق الذي خط معالمه صاحب العدالة الإنسانية الرسول الأعظم محمد (ص) رسول الإنسانية جمعاء وطبقها من بعده خليفته في الأرض أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) , فهؤلاء هم شربوا من ثدي الإسلام منهلاً صافياً عذباً وتربوا في حضن الولاية الاحمدية فأصبح لهم شاناً عظيماً ومكاناً رفيعاً في صفحات التاريخ الإسلامي الصحيح.

لايخلو الحديث معه من فائدة كبيرة سواء كانت أخروية أم دنيوية فهو عبارة عن موسوعة هائلة من العلوم والمعارف الإسلامية تتجسد بشخصية إنسان , قدم للفكر الإسلامي المعاصر خدمات جليلة من خلال مؤلفاته الكثيرة وموسوعاته القيمة , حتى أصبحت اليوم من أهم المراجع والمصادر لطلبة العلوم الإسلامية  , فكان لنا شرف اللقاء بهذه الشخصية العظيمة في مكتبه الخاص في مدينة قم المقدسة , ومنحنا سماحته جزءاً من وقته رغم ضيق الوقت, ليفيض علينا من نفحاته الربانية وقبسات من فيض علمه  .

العلامة الكوراني في سطور

ولد في أسرة دينية معروفة في بلدة ياطر (جبل عامل) جنوب لبنان ، سنة 1944 ميلادي ، ووالده المرحوم الحاج محمد قاسم كوراني ، وكانت لوالده علاقة خاصة مع المرحوم آية الله السيد عبد الحسين شرف الدين الموسوي قدس سره,تعلم القراءة والكتابة وتلاوة القرآن الكريم في كتاتيب القرية (مکتب الشيخة زينب الشيخ طالب) ثم دخل المدرسة الرسمية في ياطر ثم بيروت, بدأ بدراسته الحوزوية في جبل عامل في سن مبكرة بتشجيع آية الله السيد عبد الحسين شرف الدين قدس سره، ولم يكن في لبنان حوزة علمية فهيأ له أستاذاً خاصاً هو آية الله الشيخ ابراهيم سليمان ، فدرس عنده في قرية البياض نحو ثلاث سنوات النحو والصرف والمنطق والمعاني والبيان والفقه إلى  شرح اللمعة .

 

الهجرة إلى  النجف الاشرف لطلب العلم

هاجر إلى  النجف الأشرف لطلب العلم سنة 1958ميلادية ,درس بقية المقدمات والسطوح العالية على يد آية الله: الشيخ محمد تقي الفقيه قدس سره، والسيد علاء بحر العلوم، والشيخ محمد تقي الايرواني، والمرجع السيد محمد سعيد الحكيم,ودرس شرح التجريد وقسماً من منظومة السبزواري عند آية الله السيد محمد جمال الهاشمي قدس سره ,وحضر البحث الخارج مدة عند المرجع السيد الخوئي قدس سره . ثم عند الشهيد السيد محمد باقر الصدر قدس سره، وكان من طلبته المقربين , كانت له مشاركات في نشاطات المرجعية ومقاومة موجة الشيوعية أن ذاك، وأرسله المرجع الراحل السيد محسن الحكيم قدس سره من سنة 1963 ميلادية، مبعوثاً في أشهر التعطيل والمناسبات الدينية إلى  مدينة الخالص في محافظة ديإلى ، وكان له نشاط مؤثر في المنطقة ,في سنة 1967ميلادية أوفده المرجع السيد محسن الحكيم قدس سره إلى  الكويت بصفة وكيلاً عاماً للمرجعية، فقام بنشاط تبليغي واسع وقام بتربية جيلاً متديناً من شباب الكويت . وبعد وفاة السيد الحكيم سنة 1970، اعتمده السيد الخوئي قدس سره وكيلاً عاماً في الكويت بنفس الصفة ,عاد إلى  لبنان سنة1974، فعمل في التوعية والتبليغ والتأليف ، وأسس بعض المشاريع الاجتماعية منها مسجد الرسول الأعظم ومستشفى الرسول الأعظم صلی الله عليه وآله ، في بيروت .

أعماله ومنجزاته

عمل في مجال التأليف والتدريس، وأسس برعاية المرجع السيد الكلبايكاني قدس سره مركز المعجم الفقهي،الذي أصدر برنامج المعجم الفقهي في ثلاثة آلاف مجلد، وهو أول برنامج في العالم الإسلامي .وقد تم تطويره أخيراً فبلغ 4700 مجلداً باسم ( مكتبة أهل البيت عليهم السلام) , أسس برعاية المرجع السيد علي السيستاني دام ظله، مركز المصطفى للدراسات الإسلامية، فأصدر سلسلة العقائد الإسلامية المقارنة، بخمس مجلدات، وبعض الكتب الأخرى، وأصدر برنامج المعجم العقائدي في700 مجلد من مصادر العقائد ونحو ألفين من موضوعات العقائد, له مؤلفات عديدة مثل عصر الظهور ومعجم أحاديث الإمام المهدي عليه السلام في خمس مجلدات ، وتدوين القرآن ، وآيات الغدير ، والوهابية والتوحيد , والحق المبين في معرفة المعصومين وغيرها ، يواصل عمله الان في التأليف والتدريس في حوزة قم العلمية.

 

عين للانباء:هنالك من يقول ان الحسين عليه السلام وأهل البيت قد ذموا أهل العراق ؟ 

 

الشيخ علي الكوراني : إن الذم الوارد في روايات آل البيت عليهم السلام هو كان لمن عاصرهم ووقف ضدهم , وكانت لي مناظرة مع الوهابية حيث وجهوا هذا الاتهام إلى  شيعة العراق وأهل العراق وهي من احد مغالطات الوهابية , حيث قالوا إن شيعة العراق هم من شنوا الحرب والقتال ضد ال البيت , فكان جوابنا لهم : إن المقصودين بذلك هم من عاصروهم في زمانهم ولم ينصروهم في حربهم ضد الكافرين والظالمين أو من رضي بأفعال أعدائهم أو ناصر أعدائهم, وكذلك يرد هذا القول بان العراق هو مهد الأنبياء و الأوصياء , ومن جانب آخر نقول لهم لماذا لا تقرءون روايات المدح في حق أهل العراق وشيعة العراق ان كنتم منصفين .

 

اكثر شيء يقلق الوهابية هو شيعة العراق

عين للانباء: ماهو سبب عداء الوهابية لأهل العراق وشيعة العراق على وجه الخصوص؟

 

الشيخ علي الكوراني: ان اكثر شيء يقلق الوهابية هو العراق وشيعة العراق اكثر من اي بلد في العالم , وان التاريخ يشهد على ذلك وان الوهابية قد شنوا حملات كثيرة على العراق وحاولوا ان يسيطروا عليه ولكنهم لم يوفقوا في ذلك وكذلك هجومهم على مدينتي النجف الاشرف وكربلاء المقدسة لاكثر من مرة والتي باءت بالفشل , اما اليوم فاننا نجد الوهابية هم من يمولون كل اشكال الإرهاب  في العراق حقداً وحنقاً منهم ضد اهل العراق, ولعل فتوى ابن جبرين التي قال فيها : ( ومن المعلوم ان الرافضة اذا تمكنوا في العراق فانه سوف ينغلق باب الدعوة إلى  الوهابية) وكان لهذه الفتوى الاثر البالغ في حرب الوهابية على العراق وشيعته والاعتداء على المراقد المقدسة في العراق وتهديمها من قبل الوهابية.

 

كل مايجري في العراق من ويلات هو بسبب نظام ال سعود

عين للانباء: مامدى تقييمك للعلاقة السعودية العراقية في الوقت الحاضر ؟

 

الشيخ علي الكوراني: اننا نجد من خلال الحقائق ان كل مايجري في العراق من ويلات منذ عام 2003 ولحد الان هو بسبب نظام ال سعود ودعمهم المادي والمعنوي للحركات التكفيرية الوهابية , ولكننا نشعر بالاسف حينما نجد بعض السياسيين العراقيين يتوددون إلى  الحكومة السعودية الوهابية ويأخذون  منهم الأموال  علماً منهم ان مايجري من مصائب وويلات في العراق هو بسسب حكام ال سعود والوهابيين التكفيريين.

 

الاحزاب الحاكمة في العراق اثبتت فشلها

عين للانباء : ماهو تقييمك لأداء الأحزاب السياسية المتصدية لدفة الحكم في العراق؟

 

الشيخ علي الكوراني: الاحزاب الحاكمة في العراق اثبتت فشلها في تلبية طموح الشارع العراقي وذلك لكونها لاتملك نبض الشارع العراقي وضمير المواطن العراقي شيعياً كان ام سنياً على حدٍ سواء , وكذلك كونها تداري عدوها وعدو العراق الاول المتمثل بالنظام السعودي ولم يفكروا يوماً ما بان يكون لهم موقف واضح وشجاع تجاه الاعتداءات المتكررة للسعودية وتدخلها في الشان العراقي الداخلي .

واننا نجد اليوم القيادة السياسية في العراق تتجه نحو الانحدار ولم تجسد في يومٍ ما موقفاً سياسياً موحداً يصب في خدمة الشعب العراقي .

 

لولا وجود المرجعية الدينية في النجف الاشرف لكان العراق اليوم في خبر كان

 

عين للانباء : كيف تجد دور المرجعية الدينية في النجف الاشرف تجاه الازمات التي يمر بها العراق اليوم؟

 

الشيخ علي الكوراني: لولا وجود المرجعية الدينية في النجف الاشرف لكان العراق اليوم في خبر كان , وان المرجعية الدينية في النجف الاشرف هي حاضرة وعلى الدوام في الساحة العراقية فنجدها توجه الحكومة من جانب وتتخذ المواقف المهمة من جانب اخر , ولولا فتوى المرجعية الدينية الرشيدة في وجوب الجهاد الكفائي لما استطاعت الحكومة العراقية من السيطرة على تمدد الوهابية في الاراضي العراقية وتحرير الاراضي العراقية من الوهابية , فالمرجعية الدينية في النجف الاشرف هي من تمسك بزمام الامور في الملمات والصعاب وقراراتها هي نابعة عن حكمة ودراية وعمق معرفة بعواقب الامور , فان المرجعية الدينية في النجف الاشرف اثبتت بانها هي من تمتلك نبض الشارع العراقي وضميره الحي وهي على الدوام متماسكة وقوية وهي بمثابة صمام الامان للعراق.

 

يقع على عاتق ابناء النجف الاشرف مسؤولية كبيرة

عين للانباء : بماذا توصون ابناء النجف الاشرف خلال هذه المرحلة؟

 

الشيخ علي الكوراني: تقع على عاتق ابناء النجف الاشرف اليوم مسؤولية كبيرة لكونهم ينتمون إلى  هذه المدينة المقدسة وما تمثله من ثقل ديني وثقافي وحضاري , وان من اهم هذه المسؤوليات هي مسؤولية رفع الوعي عند المواطن العراقي ورفع مستوى الحس الوطني ونشر ثقافة التعايش السلمي .

 

يجب تصفية العراق من النواصب الوهابية اتباع الفكر المتطرف

 

عين للانباء : ماهي توجيهاتكم إلى  شيعة العراق في هذه الفترة؟

 

الشيخ علي الكوراني: يجب تصفية العراق من النواصب الوهابية ومن اتباع الفكر المتطرف والعمل على رفع الحس الوطني ونشر ثقافة ال البيت عليهم السلام كونهم يمثلون الاسلام المحمدي الحقيقي .

 

عين للانباء: كونكم متخصصون بالدراسات المهدوية والشان المهدوي ماهو ردكم على بعض الحركات المعاصرة والتي تدعي المهدوية؟

 

 

الشيخ علي الكوراني: لدي الكثير من المؤلفات والتي تناولت من خلالها الرد على هذه الحركات وكشف زيف ادعاءها وبطلان دعواها , ولكن هذا ليس كافياً وانما يقع على عاتق المثقف العراقي وارباب العلم في النجف الاشرف بالخصوص والعراق بشكل عام مسؤولية الوقوف بوجه مثل هكذا حركات لاتمت إلى  الاسلام بصلة وتوعية المجتمع والتحذير من عدم الانجرار خلف هذه الحركات الزائفة والمتسترة تحت غطاء الدين والاسلام والتي ثبت لدينا بالدليل القاطع علاقاتها الوثيقة بالصهيونية والوهابية السعودية والتي تهدف إلى  ضرب المذهب الامامي في صميم معتقداته وتسفيه الدين الحنيف.   

المزيد من لقاءات

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha