bool

الصين تؤكد دعمها للعراق في مكافحة الارهاب وحرصها على وحدة اراضيه الحشد الشعبي يحبط تعرضا لعصابات داعش ويستحوذ على آلياتهم شمال صلاح الدين العبادي يستقبل وزير الداخلية البلجيكي في بغداد ويبحثان التعاون الامني بين البلدين التربية تؤكد اجراء الامتحانات في نينوى العام الجاري خبير امني:داعش يلفظ انفاسهة الاخيرة في الموصل استهداف قاعدة جوية امريكية بسيارة مفخخة شرقي افغانستان العمليات المشتركة تعلن سيطرتها على 70% من الساحل الأيمن لمدينة الموصل العبادي يناقش مشروع تجهيز الكهرباء لمدة 24 ساعة من خلال العدادات الذكية البنك الدولي يؤكد استمرار دعمه للعراق لحين تجاوزه الازمة المالية السفير الايراني الجديد يسلم اوراق اعتماده لرئيس الجمهورية فؤاد معصوم

حیدر العبادی و مشروع التسویه الوطنیة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
حیدر العبادی و مشروع التسویه الوطنیة

 

 

حیدر العبادی، رئیس وزراء العراق ومن قادة الإتلاف الوطني،یؤید فکرة مشروع التسویة الوطنیة ولکن من وجهة نظره أن العراق في الوقت الحالي هو بأمس حاجة "للمصالحة الوطنیة".

ویقصد بالمصالحة الوطنیة؛المصالحة بین أطیاف المجتمع وجمیع العشائر وبالأخص في المناطق المحتلة من قبل داعش؛ مما یؤدي للتعایش مع بعضهم البعض في جمیع المناطق والمدن.

وقد حول حیدر العبادي رأیه مرات عدة إلی برنامج وخطة حکومیة. وأعلن أنه من الممکن ذکر مقابلته مع مقتدی الصدر بتاریخ  26/12/2016 .کما أنّ مؤتمر "حواربغداد" الذي أُقیم بتاریخ 13/1/2017  في البرلمان العراقي برعایة "همام حمودي" عضو هیأة رئاسة المجلس, کان بحضور مسؤولي الدولة وقادة الحرکات السیاسة,وقد أعلنوا من خلاله عن آرائهم ووجهات نظرهم ومواقفهم.

وقد أشار حیدر العبادي خلال هذا المؤتمر إلی سبع مواضیع مهمة لمستقبل العراق. ولکنه لم یذکر أي نقطة تتعلق بالتسویة الوطنیة. وإحدی تلك النقاط السبع التي ذکرها تُعنی "بالتعایش السلمي وقبول الآخر", کما أنّه أکّد علی الحاجة الماسّة للمصالحة الإجتماعیة.

تأسست لجنة متابعة وتنفیذ المصالحة الإجتماعیة في مکتب رئیس الوزراء العراقي وقد نظمت هذه اللجنة مشروعاً لتحقیق هذا الهدف في المحافظات المحتلة من قبل داعش.

وبناء علی ماسبق تقرر تأسیس لجان مشابهة لهذه اللجنة علی مستوی المحافظات والمدن. وتسعی لحل النزاعات عن طریق الإتصال مع الشخصیات الإجتماعیة البارزة ورؤساء العشائر ووجهاء المجتمع.

 کما نظمت برامج تشرح کیفیة عودة النازحین إلی المناطق المحررة وکیفیة التعاطي مع المتهمین بقضیة التعامل مع داعش.

 

 

المزيد من تقارير وتحقيقات

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha