bool

البارزاني يرفض دعوة الرئيس الفرنسي بتأجيل استفتاء الاقليم الصدر يعتبر انفصال اقليم كوردستان عن العراق بالانتحار اعتقال سبعة اشخاص منتمين الى "داعش" يخططون لإستهداف الزائرين خلال محرم في بغداد الحكم الناجح يغلق الباب على التدخل الاجنبي - عادل عبد المهدي التعليم تسمح لخريجي السنة السابقة ممن ليس لديهم قبول مركزي بالتقديم الى الجامعات هذا العام حزب الفضيلة: معصوم منحاز لترجيح خيار استفتاء اقليم كردستان الشركة العامة للصناعات البتروكيمياوية تنفذ اعمال تأهيل وصيانة لمعداتها الانتاجية الشركة العامة للصناعات المطاطية والاطارات تعلن استعدادها لتجهيز دوائر الدولة المختلفة بمنتجاتها من الاطارات والمنتجات المطاطية الاخرى الشركة العامة للأنظمة الالكترونية تتعاقد مع عدد من دوائر الدولة لتجهيزها بمواد وانظمة مختلفة العمل ومنظمة الاسكوا تتفقان على اعداد مشروع السياسة الاجتماعية

المرجع الخالصي يدعو إلى عقد مؤتمر لرسم طريق وحدة العراق

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المرجع الخالصي يدعو إلى عقد مؤتمر لرسم طريق وحدة العراق

 

 

 

 

 

دعا المرجع الديني الشيخ جواد الخالصي إلى عقد مؤتمر يضم "مئة شخصية عراقية" يتفق فيها المجتمعون على ثلاثة أشياء: "وحدة العراق، وإستقلال العراق، وهوية العراق"، وأن لا يتحكم في مصير العراق "قرار مجهول"، لافتاً انه قد دخل السرور إلى قلبه لما سمع بذكر "فلسطين"، لأن البعض لا يُريد ان تُذكر فلسطين، مشيراً إلى الذكرى المئوية "لوعد بلفور" قائلاً: أننا في ذكرى وعد بلفور وإتفاقية سايكس بيكو، والذكرى المئوية لحركة العلماء الذين قادوا الجهاد في الجنوب، وهذه المئويّات تشكل "منطلقاً" لنا لكي نفكر أو نعمل.

وقال المرجع الخالصي خلال كلمته في المؤتمر السنوي الرابع "السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) عنوان الوحدة الإسلامية برعاية زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر  يوم  الأحد 20 جمادي الآخر 1438هـ الموافق لـ 19 آذار 2017م، ان "هذا المؤتمر أيها الأخوة والدعوة الكريمة يمكن أن تكون منطلقاً رائعاً لإيجاد الحلول لأزمتنا المُعاصرة في العراق، ويمكن أن يُشكّل محطةً مهمة، لكي ننتقل من حالة التباعد وسوء الظن التي يخترقها العدو في كل حين ـ وأقصد هنا بالعدو أولاً الصهيونية العالمية ومن يدعم الصهيونية العالمية".

ولفت المرجع الخالصي "أنا سُررت بذكر فلسطين لأن البعض لا يُريد أن تُذكر فلسطين".

مشيراً إلى الذكرى المئويّة لوعد بلفور "أننا في ذكرى وعد بلفور ـ فالوعد كان في 1917 ونحن في سنة 2017 ـ في السنة الماضية كانت الذكرى السنوية لاتفاقية سايكس بيكو، قبلها في سنة 2015 كانت الذكرى المئوية لحركة العلماء الذين قادوا الجهاد في الجنوب، دفاعاً عن العراق وعن الدولة العثمانية، لأنها كانت تمثل في ظاهرها الإسلام مع كل الملاحظات التي كانت عليها، فنحن في مئويّات متعاقبة، وهذه المئويّات تشكل منطلقاً لنا لكي نفكر أو نعمل".

وتساءل المرجع الخالصي "لماذا فاطمة (سلام الله عليها) عنوان الوحدة الإسلاميّة؟ لأنها بنت محمد (ص) ورسول الله (ص) هو منقذ البشريّة، وقائد الإنسانية، ومعلم الأمّة، وهاديها إلى السراط المستقيم، لكن هذه البنت ليست بنتاً فقط هي أيضا أم أبيها، فإذا كانت أم محمد (ص) فهي ستكون أم الأمّة".

ودعا المرجع الخالصي إلى "ان يخرج المؤتمرون جميعاً بلقاء متواصل، يلتقون في مؤتمر لمئة شخصيّة عراقيّة، في مدينة النجف، أو في بغداد، أو في الرمادي، أوفي الموصل إن شاء الله تعالى بعد أن ينتهي هذا الخطر الماحق الذي صنعه المحتلون وروّجوه عبر أجهزتهم، فحين يعقد هذا المؤتمر نتفق فيه على ان  نضع برنامج من خطوتين أو ثلاثة"

مؤكداً "أن يكون هدف المؤتمر القادم والمؤتمرون ثلاثة أشياء: وحدة العراق، وإستقلال العراق، وهوية العراق، وان يكون هناك لقاء عملي، وأن لا يتحكم في مصير العراق قرار مجهول، هذه النقطة الخطيرة".

وطلب المرجع الخالصي من اللجنة التحضيرية للمؤتمر " تدوين إسم مئة شخصية ليحضروا إلى هذا المؤتمر القادم"، مباركاً عمل اللجنة التحضيرية واصفاً جهودهاً بـ "القيّمة".

داعياً " ان يكون الوقف وقفاً إسلامياً إن شاء الله لا سنياً ولا شيعياً "

وأضاف المرجع الخالصي "عندنا أزمة في العملية السياسيّة، أنا شخصياً تعلمون رأيي سلبي في العملية السياسية منذ البداية، لكن لسنا الآن في مرحلة الصراع، نحن الآن أيها الأخوة في مرحلة فحص الأمور وتفكيك الأحداث لإيجاد الحلول".

 وأكد المرجع الخالصي " إننا إذا اجتمعنا بنية صادقة، نستطيع أن نجد الحلول، وسيكون العراق هو المنطلق الذي يعطي النموذج لوحدة الأمّة، وإذا اجتمعت الكاظمية والأعظمية اجتمعت بغداد، وإذا اجتمعت بغداد قام العراق، وكردستان في القلب لا نريدها أن تنفصل عن العراق، حتى يقوم العراق بدوره هذا، ولكي تنهض الأمّة من جديد".

 

وأشار المرجع الخالصي "إذا خرجنا من المؤتمر بهذه النتيجة، فهذه عملية عظيمة إن شاء الله لكي نرسم الطريق لوحدة هذه الأمّة، وإذا تفرقنا ـ ثقوا ـ لا الشيعة يتّحدون على جنب، ولا السنة يتّحدون، الشيعة سيختلفون مع الشيعة، والسنة سيختلفون مع السنة، والكورد سيختلفون مع الكورد، ونبقى في دوامة الفتنة إلى ما لا نهاية".

المزيد من تقارير وتحقيقات

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha