bool

البارزاني يرفض دعوة الرئيس الفرنسي بتأجيل استفتاء الاقليم الصدر يعتبر انفصال اقليم كوردستان عن العراق بالانتحار اعتقال سبعة اشخاص منتمين الى "داعش" يخططون لإستهداف الزائرين خلال محرم في بغداد الحكم الناجح يغلق الباب على التدخل الاجنبي - عادل عبد المهدي التعليم تسمح لخريجي السنة السابقة ممن ليس لديهم قبول مركزي بالتقديم الى الجامعات هذا العام حزب الفضيلة: معصوم منحاز لترجيح خيار استفتاء اقليم كردستان الشركة العامة للصناعات البتروكيمياوية تنفذ اعمال تأهيل وصيانة لمعداتها الانتاجية الشركة العامة للصناعات المطاطية والاطارات تعلن استعدادها لتجهيز دوائر الدولة المختلفة بمنتجاتها من الاطارات والمنتجات المطاطية الاخرى الشركة العامة للأنظمة الالكترونية تتعاقد مع عدد من دوائر الدولة لتجهيزها بمواد وانظمة مختلفة العمل ومنظمة الاسكوا تتفقان على اعداد مشروع السياسة الاجتماعية

ألا يستحق شهداؤنا أن نقول لهم شكرا؟ - المهندس زيد شحاثة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ألا يستحق شهداؤنا أن نقول لهم شكرا؟ - المهندس زيد شحاثة

 

 

لا يمكن أن نجد, فئة من الناس, يمكن أن تنال تكريما ومكانة عالية, كما ينالها الشهداء, فلا يفوقهم إلا الأنبياء وأوصيائهم.. هذه المكانة العالية, في التقييم عند الخالق, يفترض أن توازيها, مكانة عالية لدى الأمم.

رغم أن معظم الأمم وعلى مر تاريخها, قدمت تضحيات جسيمة, وعددا من الشهداء مما لا يستهان به, إلا أن أمتنا الوحيدة, هي التي أستمرت تضحياتها وستبقى, في دور يبدو أنه قد كتب لنا, بأن نقيم دولة العدل الألهي, على أرضنا الطيبة المعطاء.

بغض النظر, عن توصيفات ومقاييس الشهادة, ومن يمكن إعتبارهم شهداء, إلا أن غالب شهدائنا, كانوا ممن إختار هذا الطريق بإرادته, رغم ظروفهم الصعبة, وإلتزاماتهم المجهدة, وشباب معظمهم.. وتخلوا عن كل ذلك, تلبية لواجب وطني, أو نداء مقدس.

أختير تاريخ حادثة تفجير النجف الأشرف الدامي, في الأول من رجب, عندما أستشهد العشرات من الأبرياء, يتقدمهم الراحل محمد باقر الحكيم, ليكون يوما, للإحتفاء بالشهيد العراقي, وهو أقل شيء يمكن تقديمه لهم.. تخصيص يوم لإستذكارهم.

في دول عدة, يكون للشهداء, بل وللمقاتلين القدامى, حقوق كبيرة, بأن ترعى أسرهم, ورواتب تحفظ كرامة عوائلهم, ومقاعد دراسية لأبناهم, وتوفير سكن مناسب, أو لنختصرها بأن توفر لهم حياة كريمة, وحسب وضع الدولة وأهمية التضحية.. لكن هل هذا يكفي؟!

هل يكفي مثلا توفير دراسة وراتب, لطفلة فقدت أبوها, فلا تجده إلى جانبها, يوم تخرجها أو يوم عرسها؟!

هل هذا يكفي, لأم فقدت أبنها أو زوجها, وبقيت تصارع الدنيا, وتربي أسرتها وحدها؟! أو لأب كان يمني نفسه, بأبن يراعاه في شيخوخته, فانقلب الأمر وصار هو يرعى أيتام شهيده؟!

ألا يجب وفوق تقديم كل ما يمكن تقديمه وأكثر, أن نبقى دوما نقول لهم ولأسرهم, شكرا وألف شكر؟!

هل تخصيص يوم للشهيد العراقي, والإحتفاء به إعلاميا, وإقامة الندوات والمهرجانات لتكريمهم, كثير عليهم؟!

إن كان يستحق, فلما هذا التعتيم الإعلامي عليه؟! ولما لا يدري معظمنا أن هناك يوما للشهيد العراقي؟ هل الشهيد العراقي أقل شانا من غيره؟ أم أن شهادته منقوصة؟! أم أن الشهادة صارت عندنا حدثا عاديا؟! أي أحمق يقول ذلك؟!

هل أن وجود أسم محمد باقر الحكيم, في شهداء هذا اليوم, سبب لهذا التعتيم؟ رغم إعتدال الرجل ووسطيته, ومقبوليته العالية لدى مختلف الإتجاهات السياسية, وتضحياته الجسيمة التي قدمها هو وأسرته.. ولنتنزل ونقر بوجود خلاف للأخرين معه, فهل هذا سبب يكفي للتعتيم على مناسبة كهذه, تخص كل شهداء العراق؟!

هل التنافس السياسي, بل الحقد هو الوصف الأفضل, هو سبب كل ذلك؟ ألا يوجد شهداء شيوعيون؟ مدنيون ليبراليون؟ من أحزابكم, يا من تمسكون بالسلطة؟!

 

تعسا لحكومة وأحزاب, تتنكر لتضحيات أبنائها.

المزيد من مقالات

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha