bool

النجفيون يطالبون باعتماد يوم 25 محرم يوماً لذوي الشهيد في العراق تعاون مشترك بين دائرة التشغيل ومركز التدريب المهني في تسجيل وتدريب الباحثين عن العمل بالصور: مؤسسة آل البيت لإحياء التراث تحيي ذكرى استشهاد الامام السجاد بمشاركة أساتذة الحوزة العلمية العتبة العلوية المقدسة تقيم ملتقى اعلاميا لمناقشة الواقع الاعلامي لزيارة الاربعين دائرة التشغيل في النجف تقيم مجلس عزاء بذكرى استشهاد الامام زين العابدين (ع) إختتام دورة في الصحافة الإستقصائية أقامتها الاكاديمية الالمانية في بغداد. دائرة التشغيل في النجف تشارك في اجتماع لجنة خدمة اغاثة المنكوبين المنعقد في جمعية الهلال الاحمر العراقي في النجف دائرة التشغيل في النجف تسعى لشمول اكبر عدد ممكن من المشاريع بأحكام قانون الخدمات الصناعية الأمانة الخاصة لمزار زيد الشهيد (ع) تقيم فعاليات مهرجان حليف القرآن الثقافي السادس دائرة التشغيل في النجف تتواصل في تحديث بيانات الباحثين عن العمل المسجلين ضمن قاعدة بياناتها

الصدر يقدم شكره لكل من استنكر التهديدات الاخيرة التي طالته ويصف وقفتهم "بالتاريخية"

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الصدر يقدم شكره لكل من استنكر التهديدات الاخيرة التي طالته ويصف وقفتهم "بالتاريخية"

 

 

 

 

قدم زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، الجمعة، شكره الى كل من استنكر وتظاهر ضد التهديدات التي كشف عنها مؤخراً، عادا اياها "وقفة تاريخية وجميل في رقبتي لن انساه".

 

وقال الصدر في بيان ، "الحمد لله الذي من علي بمحبته في قلوب المؤمنين والشرفاء والوطنيين وهذه نعمة تستحق الحمد والشكر والطاعة، فمحبتكم ايها الاحبة شرف لي في دنياي وآخرتي، فبها نعلو وبها نسمو وبها يكون رضا الله سبحانه وتعالى لي انا العبد الفقير الفاني".

 

واضاف الصدر، "نعم، ان استنكاركم ومظاهراتكم ضد من يرى المساس بنا هي وقفة تاريخية، فجزاكم الله خير جزاء المحسنين، على الرغم من اني قد لا ستحق وقفتكم العظيمة هذه، فنحن آل الصدر قد افنينا جل عمرنا في خدمتكم وهدايتكم وتقديم مصالحكم على مصالحنا ولم نبخل عليكم حتى بدمائنا، بدون ان نفرق بين دين وآخر او مذهب وآخر او عرق وآخر".

 

وتابع الصدر، "ثم اوجه شكري لكل من استنكر خطيا او بكلمة ولو مقتضبة سواء من عشائرنا الحبيبة او بعض السياسيين الذين يجمعنا واياهم حب الاصلاح وبغض الفساد وهو جميل في رقبتي لن انساه في حياتي ولا بعد مماتي".

 

وتابع الصدر، "ولتعلموا ان كل من رفع راية للاصلاح فسوف يكون الثالوث عدوه.. وما التهديدات الاخيرة التي اعلنت عنها الا منه، اعني الاحتلال والارهاب والساد، فهم يريدون ان يطفئوا كل صوت للانسانية والوحدة والتسامح والاعتدال والاصلاح".

 

 

واختتم الصدر بيانه بالقول، "وما تهديداتهم الا بدد، فلن تثنينا عن عزمنا من اجل ارساء العدل والتسامح والاصلاح والتآخي ورجوع المجتمع الى جادة الصواب".

المزيد من اخبار العراق

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha