bool

التحالف الدولي يؤكد استمراره بمساعدة العراق في حربه ضد الإرهاب الهجرة تعلن استعدادها لاستقبال النازحين الفارين من قضاء تلعفر الاعرجي يمنح قدم عامين لمنتسبي منفذ طريبيل الأكاديمية الألمانية للإعلام تقيم دورة عن التحقيق الاستقصائي في النجف جهاز مكافحة الارهاب يعلن استعادة عدد من القرى في الجنوب الغربي لتلعفر الأسد: سوريا أفشلت المشروع الغربي للإطاحة بالبلاد وزير النقل يعلن الحداد ثلاثة ايام على ارواح ضحايا سفينة "المسبار" وليد الحلي : ابطال العراق في معركة بيضاء جديدة في تلعفر وزير العمل يتصل هاتفيا بأحد الطلبة الايتام المتفوقين من ميسان ويخصص له راتبا شهريا وزارة النقل تشكل غرفة عمليات لنقل اعداد الحجاج الاضافيين جوا

المطلوب عشائرياً- واثق الجابري

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

 

عُدَّتْ العشيرة أحد الركائز والسمات الأساسية في المجتمع العراقي، ولعبت دور مهم  في بناءه، وتقاربها ردع الأخطار عن البلد، وتحالفها مع بعضها درء لتجاوز بعض العشائر، وكخيمة يستظل بها أفرادها كمؤسسة منتظمة بتقاليد وأعراف من سمات التعاون في الأفراح والأحزان؛ إلا أن تمثيلها لأساس المجتمع العراقي، جعل منها وسيلة للإستهداف، ومحل للإتهام بالتخلف والتعصب والتعامل اللاخلاقي الخارج عن الشرائع.

 العشيرة وجود تلقائي للإنسان العراقي؛ كالعائلة للإنتظام في الحياة والتكافل والتكامل، والتربية في الدواوين، والأعراف التي تشكل ركن تركيبة المجتمع العراقي.

 برز دور العشيرة في التاريخ السياسي الحديث إبان ثورة العشرين، وكان لزعمائها اليد العليا في التصدي للاحتلال البريطاني، والى اليوم هي الرافد الأساسي لحشد المجتمع تجاه العدوان الإرهابي، وما تزال تتفاخر بالتسابق لسوح القتال، وتقديم الشهداء، ناهيك عن تفاخرها بالكرم والعفو عن المسيء، وإيجاد سبل لحل المشكلات الإجتماعية، التي تجنب طرفي النزاع إراقة الدماء.

 عدة محاولات وغزو فكري وعسكري، وطبيعة أنظمة حاكمة وتيارات حزبية للتأُثير على دور العشيرة، وكونها ند صلب صارت أحد أهداف تفكيك المجتمع من تشويه صورتها، وتحويل دورها الإيجابي الى سلبي وقطع اوصال العائلة بتمزيقها، وفك إرتباطها بالوطنية بزجها في مخالفة القانون، وأوجدت لها أوصاف ونعوت ضيقة بالتخلف والرجعية، ومُورس بضدها وسائل القمع والتضيق الإقتصادي، وفسح مجالات فردية لتغطي على الصفة الجماعية.

مشكلات كبيرة تواجهها العشيرة، بالتصدي لبعض العادات والسنن الغير متعارفة والمجحفة، وإنفلات بعضها عن قيم المجتمع المتماسك بإشاعة الفوضى وعدم إحترام القانون وحمل السلاح لأسباب تافهة، ولكون عشائر الجنوب هي من يواجه ضياع الدولة، فكانت الهدف إخراجها من تقاليدها، وتركت أستخدام عبارة " مطلوب عشائريا"، كواجب الى أستخدام مسيء لها، لتكون بهذه الافعال سكين في خاصرة الوطن، وبندقية منحاها الإرهاب لتلوح في سماء قيم العشيرة.

 إن إعتقاد العشيرة بدورها في الحلول، ناجم من إعتقادها وإنطلاقها لوطن للجميع والجميع لهذا الوطن، وقوتها بإتحادها، والإنضواء تحت خيمة وطن واحد قوة، وحماية المجتمع والفرد في التكاتف في الظروف الحالكة، والتمازج بين الريف والمدينة وترابط الأصول القبلية ما يُعطيها دور أمني وإقتصادي، وما إفتعال أزمات وسنن خارجة عن القانون والشرع، والتمرد بإعتماد الفصول العشائرية لأداة لجني الأموال بدون شرع ولا قانون ولا اخلاق، وغياب الدور التربوي للدواوين، التي فرقتها الحروب الإقتصادية عليها؛ لبعثرتها وسلخها عن تقاليدها، التي كانت تعتمد الدواوين كمدارس لتعلم الأدب والكرم والعفو والتسامح وحل المشكلات.

 وجودنا الطبيعي في العشيرة، يجعلنا نتفاخر بشجاعتها ومواقفها الرافضة للظلم، وشواهد حوادثها بالعفو والتسامح.

 

عرف عن العشيرة العراقية دور الإيجابي بعد 20033 م، ومساندة القانون والقيام كمساعد للدولة في المناطق لفرض الاستقرار، ولم تتخذ من نفسها بديل عن القانون، الى مرحلة رفد المعركة بالشباب والشيوخ لمقاتلة الإرهاب، ومن هذا الدور الإيجابي للأسف أستدرج منها من وقع في مخالفة القانون والأعراف، وزجت بخلافات تهدد أمن الوطن وسيادة القانون والدين، وتعامل بعضهم بأساليب إنتقامية بين الأفراد أو بين عشائر متعصبة، وكأن قوى تحاول جرها من المعركة المصيرية الى نزاعات داخلية، والمطلوب عشائرياً عودتها الى قيمها.

المزيد من مقالات

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha