bool

النجفيون يطالبون باعتماد يوم 25 محرم يوماً لذوي الشهيد في العراق تعاون مشترك بين دائرة التشغيل ومركز التدريب المهني في تسجيل وتدريب الباحثين عن العمل بالصور: مؤسسة آل البيت لإحياء التراث تحيي ذكرى استشهاد الامام السجاد بمشاركة أساتذة الحوزة العلمية العتبة العلوية المقدسة تقيم ملتقى اعلاميا لمناقشة الواقع الاعلامي لزيارة الاربعين دائرة التشغيل في النجف تقيم مجلس عزاء بذكرى استشهاد الامام زين العابدين (ع) إختتام دورة في الصحافة الإستقصائية أقامتها الاكاديمية الالمانية في بغداد. دائرة التشغيل في النجف تشارك في اجتماع لجنة خدمة اغاثة المنكوبين المنعقد في جمعية الهلال الاحمر العراقي في النجف دائرة التشغيل في النجف تسعى لشمول اكبر عدد ممكن من المشاريع بأحكام قانون الخدمات الصناعية الأمانة الخاصة لمزار زيد الشهيد (ع) تقيم فعاليات مهرجان حليف القرآن الثقافي السادس دائرة التشغيل في النجف تتواصل في تحديث بيانات الباحثين عن العمل المسجلين ضمن قاعدة بياناتها

نغمة شهيد - رحمن الفياض

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

 

نحن لانهزم ومنا عطاء الدم, في مشهد تختلط فيه دموع الحزن مع أهات الوطن, رن هاتف الشهيد بهذه النغمة ,وهو في مقر تسليم جثامين الشهداء, لينبري احد الضباط ويتجرع لوعة حزن في قلبه الذي ينزف حزناً على أبناءه الشهداء, ويرد على الهاتف صوت هادئ لطيف, أين انت حبيبي منذ ثلاثة ايام وأنت لاترد, فما كان منه الا أن ينفجر بالصراخ والبكاء.

أبنتي الكريمة الرقم الذي طلبتية, قد ارتقى صاحبه الى علياء الشهادة, فلايمكنك الأتصال به بعد الأن بالأجهزة المحمولة, يمكنكم التواصل معه روحيا, كون روحه تحوم حول هذا الوطن.

تلك هي قصة لألاف القصص لوطن ينزف نتيجة لجرح عميق برصاصة غدر من شقيق, فما كان منه الا أن يضمد جراحه ويخيط جروحه بدماء أبناءه, وأي أبناء أولئك الذين يتسابقون الى سوح المنون, وسواتر الشهادة والكل ينادي ان كان هذا يرضيك فخذ حتى ترضى.

أنبرت من خلف تلك الكلمات لتروي لنا قصة عشق أسمه وطن, لازالت تلك الفتاة العشرينية, تخفي خلف ملامح صوتها مكنونات الغائب الجديد في حياتها, فهي في هول الصدمة, قد أعتادت في كل ليلة أن تتصل عليه لتطمئن على احواله, وتسمعه بعض كلمات الشوق والعشق لمحبوب أسمه وطن, تطمئنه على حالها وعلى الجنين الذي ينبض في أحشائها في شهر السادس, ولتسمعه أهازيج الرصاص وتغذيه بشجاعة أب لن يحضى برؤية, والتي أختار له أسما يعشقه "جهاد".

كان أسمها في جهاز النقال "عشق وطن", وقد وجد في سجل الكالمات أن عشق الوطن أتصل أكثر من مئة مرة, وأبا جهاد لايرد, كونه منشغل بالتجهيز لعرسه الأبدي وعروسه الجديدة التي طال أنتظاره للفوز بها, أنها الشهادة, التي ذابت روحه عشقا فيها.

 

بعد أهات وطن, وأنين أرض تعرضت للتدنيس من قبل عدو أشر لايفرق بين الحجر والمدر,أعتلى صاحب تلك النغمة الشهيرة نحن لانهزم ومنا عطاء الدم, التي لازالت محفورة في ذاكرة كل من سمعها الى علياء الخلود وترك خلفه هاتف يرن أنها نغمة شهيد.

المزيد من مقالات

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha