bool

الشباب هم من يرسم الخارطة السياسية القادمة - جعفر جخيور وادي السلام مقبرة ام صالة ولادة - جعفر جخيور ينبوع الحكمة معطاء - سلام محمد العامري رئيس حركة الإعمار في العراق يحذر من مؤامرة تستهدف المغتربين العراقيين ويشيد بصراحة العبادي ومشروع الصدر اجراء عملية القلب المفتوح لسيدة حامل في شهرها السادس في مركز ابن البيطار لجراحة القلب لنبني وطنا ! - مهدي أبو النواعير "مدينة الصدر تختنق" وزارتا العمل والأمن الوطني تنظمان دورة تدريبية خاصة بالحراس الاصلاحيين استعادة منطقة راس الكف الاستراتيجية في تلال القاع شرقي لبنان عمليات قادمون يا تلعفر تعلن سيطرتها على سلسلة جبال شيخ إبراهيم وتحرير ثلاث قرى في قضاء تلعفر

المتفوقة الأولى على العراق بمعدل(99.85) تهدي نجاحها الى الجيش العراقي والحشد الشعبي المقدس

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المتفوقة الأولى على العراق بمعدل(99.85) تهدي نجاحها الى الجيش العراقي والحشد الشعبي المقدس

الطالبة المتفوقة الأولى على العراق بمعدل(99.85) تهدي نجاحها الى الجيش العراقي والحشد الشعبي المقدس

النجف الاشرف/ ماجد السوداني

النجاح والتميز والإبداع والتفوق شيء جميل, والأجمل ان يحتضن ويبزغ نوره وإشعاعه في مدينة العلم والأدب والثقافة ولكنه يحتاج إلى أمر مهم جدا وهو "العمل" وهذا الأمر هو ما يمنع العديد منا من تحقيق النجاح والوصول إلى ما يريدون من أهداف فأكثرنا يريد النجاح دون ان يعمل  فلا يبذل جهدا ولا يصبر ولا يستمر بالمحاولة ولا يتغلب على المشاكل ورغم ذلك يريد النجاح وهذا أمر مستحيل  فابسط الأمور لا تنجز إلا إذا عملت فلا يكفي التمني والرغبة إذا عرفت ماذا تريد وبدأت بالعمل بذلك تسير على طرق النجاح الواسعة والمتنوعة فالنجاح له طرق عديدة والكل يستطيع الوصول إليه بطريقه الخاص الذي يفضله.

ورغم كثرة المبدعين وإخلاصهم وتفانيهم في مشوار الإبداع ,يظل المبدع مجهولاً مغموراً للعامة ومعروفاً للخاصة والصفوة وأهل الاهتمام بإبداعه ,ألا أن هناك من يعطي للإبداع دوره وجماله وعنوانه ,وهو ما قمت به اليوم من خلال الذهاب إلى بيوت المبدعين في إبراز التفوق والتميز والإبداع لمن أعلى الاسم والعنوان لبلدي الحبيب العراق ولمدينتي"النجف الاشرف" وأعطى هيبتها وأعاد مجدها التليد "بطلة النجف " كما يحلو لي وصفها الطالبة المتفوقة  علما وخلقا وأخلاقا الأول على الفرع الاحيائي في الامتحانات العامة "البكالوريا" امنة رضا صاحب ابو حمد الذي زرتها صباح اليوم في بيتها مع عائلته الكريمة وكان لي حديث راقي وجميل مواز للتفوق والنجاح الذي قدمته

وبطولة امنة بنت العراق الحبيب والنجف الاشرف وبنت الاب الامام "علي بن ابي طالب " عليه السلام التي ترتبط ارتباطا وانتماءا وثيقا به فعلي (ع) هو نبع صاف للثقافة الإسلامية، وهو مصدر للكمال الإنسانية، وفي رحاب مدرسة علي (ع) يدخل الإنسان بكل خشوع وخضوع مستلهماً دروس ذلك الإمام العظيم الذي تربع على عرش القلوب، فما أجمل الارتباط  والانتماء الحقيقي بعلي (ع) هو أن نكون انسانيين ومؤمنيين ومتفوقين ومتميزين ومبدعين ونعمل على اعلاء اسم مدينته "النجف الاشرف وهذا كله تجلى في قصة امنة النجف وعنوانها ومستقبلها البهي والراقي.

 

سألتها بعد دخولي الى بيتهم واستقبالي من قبل والدها ووالدتها واخواتها تقى وضحى وغدير..لمن تهدين النجاح فقالت بثقة عمياء...

اهدي نجاحي لملهمي وعنوان تألقي والذي أستمد منه كل شيء الامام علي عليه السلام ولأمي و أبي و لإخوتي و للمدافعين عن العراق في حربه ضد عصابات داعش ولادارة ثانوية القمة النموذجية وكادرها المتميز والمبدع الذي وقفوا جميعا معي .

 

 بهذه الكلمات بدأ الطالبة الأول على مستوى الوطن الحبيب "العراق" والنجف الاشرف في الامتحانات العام "البكلوريا" للدراسة الاعدادية بفرعها الاحيائي بمجموع 699

وتضيف " امنة العراق " بأنها ترغب بدخول كلية الطب بعد حصولها على معدل (99.71) في الدور الاول مشيرة الى ان فرحتها لا يمكن ان تصفها بعد سماعها نبأ إحرازها المركز الاول على العراق بعد ان كانت تؤدي الزيارة للامام الحسين واخيه العباس عليهما السلام بعد اتصال اختها الطالبة الكبيرة تقى لها ,مؤكدة, بانها كانت واثقة بان تكون الاولى على العراق والنجف بعد ان كانت المتميزة طيلة سنواتها الدراسية وان روح"التنافس" في شعبتها الاولى في المدرسة قد خلق الابداع والروح المعنوية للظفر بالمراكز الاولى ومن خلال الدراسة طيلة عشر ساعات يوميا او اكثر .

وحول اسئلة الامتحانات ومدى توفر اسئلة المنهج الدراسي فيها والتي وضعت من قبل وزارة التربية قالت امنة بان الاسئلة دقيقة جدا وموضوعية وجاءت من المنهج الدراسي والذي استطعت ان اجيب عليها واحصل على هذا المعدل والمركز الاول الذي كنت قد وضعت في ذهني وعقلي وتفكيري خطة لتحقيق الهدف من خلال استثمار الوقت والدقة في القراءة والحصول على المعلومة من قبل الاساتذة وحفظ النص وكل صغيرة وكبيرة  والابتعاد عن التكبر والعمل بتواضع كبير جميعهن قد ساهمت واعطتني" الثقة بالنفس " فضلا عن دور زميلاتي "لمى ونهى" واستاذ التحفيز في المدرسة احمد الشرع الذي حفزني واعطاني القوة والارادة والاصرار على بلوغ الهدف الاسمى "المركز الاول" والحمد لله.

وتبين "امنة النجف " أن "والديا" و"مدرستها وكادرها التدريسي" يقفون وراء حصولها على المرتبة الأولى لتوفيرها لها أسباب التفوق والنجاح، موضحة بأنها "تهديهم جميعا نجاحها احتراماً وتقديراً لهم"،لما قدموه من موقف ومن عطاء ومن أجواء دراسية ومناخ دراسي ملائم ساهمت في حصولي على المركز الأول .

والد امنة ..رضا صاحب ابو حمد الموظف في كلية الادارة والاقتصاد بجامعة الكوفة اكد بأن الفرحة لا تكاد تسعني و الفضل كله لله عندما ترى ابنتك تكبر امامك و تحقق اعلى مرتبة على مستوى الوطن والمحافظة ، و تستطيع كأب ان ترى ببناتك وهي تكمل مسيرة النجاح التي تصبو اليها وهذا نتاج المثابرة والحرص وتنظيم الوقت وكافة الامور من قبل والدتها العلوية ام تقى التي اكدت بانها ربة بيت من الطراز المتميز من خلال توفير وخلق الاجواء المناسبة للدراسة والتي اسهمت في حصول بنتنا امنة على المركز الاول. 

ويضيف الاستاذ رضا ,ليس جديدا على الحبيبة امنة التفوق ف "المركز الاول" كان عنوان ملازما لها منذ الصف الاول الابتدائي وللصف السادس الاعدادي ,مقدما شكره لجميع الادارات والملاكات التدريسية والتعليمية التي اشرفت عليها".

سألته هل انت سعيد؟؟ قال لي فرحتي لا توصف ,فرحة التعب والاهتمام والوفاء ونكران الذات والايثار لنا انا ووالدتها ,تلك الفرحة التي جاءتني من ابنتي "الانسانة " المؤمنة  والواهبة للحب والاحترام للجميع .

الأجمل ما قاله والده "انه كان مواظبا مع زوجته يوميا على زيارة الأب الأمام علي عليه السلام للدعاء والتبرك ببركاته.

 

 

المزيد من تقارير وتحقيقات

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha