bool

الشباب هم من يرسم الخارطة السياسية القادمة - جعفر جخيور وادي السلام مقبرة ام صالة ولادة - جعفر جخيور ينبوع الحكمة معطاء - سلام محمد العامري رئيس حركة الإعمار في العراق يحذر من مؤامرة تستهدف المغتربين العراقيين ويشيد بصراحة العبادي ومشروع الصدر اجراء عملية القلب المفتوح لسيدة حامل في شهرها السادس في مركز ابن البيطار لجراحة القلب لنبني وطنا ! - مهدي أبو النواعير "مدينة الصدر تختنق" وزارتا العمل والأمن الوطني تنظمان دورة تدريبية خاصة بالحراس الاصلاحيين استعادة منطقة راس الكف الاستراتيجية في تلال القاع شرقي لبنان عمليات قادمون يا تلعفر تعلن سيطرتها على سلسلة جبال شيخ إبراهيم وتحرير ثلاث قرى في قضاء تلعفر

احمد حلمي وانشطار الأحزاب السياسية - اسعد عبدالله عبدعلي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

 الفنان احمد حلمي نجم عربي محبوب, اجمع المتابعين على رقي فنه وإبداعه, واذكر هنا انه في احد أفلامه والذي عنوانه "جعلتني مجرما", كان هو مجرد شاب بسيط وفقير, ومصمم إعلانات ومن أفكاره الشخصية, وحسب دراما الفلم يحدثه صديقه الذي يعمل في نفس المجال عن مشكلة يعاني منها تاجر كبير " الفنان حسن حسني" وكان الصديق يحاول أن يوقع حلمي في مقلب, وهذا التجار يعاني من مشكلة انخفاض نسبة مبيعاته, نتيجة التنافس في السوق, وهو يبيع نوع واحد, فكان يعيش أزمة خانقة, مع مزاجه العصبي  دوما,وفي يوم عصيب للتاجر جاءه حلمي ليعرض عليه فكرته لإنقاذه, فقام بطرده من دون أن يفهم تفاصيل فكرة حلمي,والتي أذعن لها في نهاية الفلم.

فكرة احمد حلمي لرفع نسبة المبيعات تتمحور بكلمتين قالها ل"حسن حسني" وهي: (كل نفسك), وهي تعني أن ينافس نفسه, عن طريق طرح منتج بعنوان وعلامة جديدة, فيحصل المنتج الجديد على نسبة من السوق من مجموع حصص السوق, بالمقابل يحافظ على نسبته الأصلية, أي أن مبيعاته ارتفعت بهذه الحيلة التجارية, وهي نظرية تجارية ناجحة.

الانشطار الذي حصل أخيرا للمجلس الأعلى, وتمخض عنه وليد جديد بعنوان "الحكمة", هو تطبيق صارم لما طرحه الفنان احمد حلمي, فالمجلس الأعلى يبقى بثوابته وقواعده الشعبية أي حصته الانتخابية متوفرة, وقد يجذب جمهور جديد بعد خروج عمار الحكيم, والحكمة من ألان ينادي بشموليته لكل العراقيين, ويصرح بأنه تيار الشباب والأكاديميين, فيجذب حصة جديدة من سوق الانتخابات, وبعد الانتخابات يندمجون معا فتظهر المكاسب من الانتخابات, فحصتهم الحقيقية بالاضافة الى مكاسب الانشطار.

ومن جهة أخرى, المرجعية الصالحة تنادي منذ أعوام بان المجرب لا يجرب, كي يتم إقصاء الطبقة السياسية الفاسدة, والجماهير تصرخ من أن هذه الوجوه يجب أن تبدل, وان يسمحوا للعراقيين بإعادة أصلاح الأمر عبر أناس جدد, فيكون الطرح الماكر هو تغيير الجلد مع بقاء الرأس, مكر سياسي منطلق من تحت أفكار احمد حلمي, فيكون الناس أمام أمرين لا ثالث لهما, فمن يريد البقاء على القديم فأمامه المجلس الأعلى, ومن يريد التجديد فإمامه تيار الحكمة.

مع أن الحقيقة كلاهما واحد, لكن غياب الوعي وضعف الذاكرة العراقية, سيجعل موسم الانتخابات وفيرا.

 

اعتقد ستحدث انشطارات أخرى لأحزاب مهمة, أو تغيير العناوين, بهدف واحد وهو نشر وهم التغيير والتجديد, مع أن الانشطارات وهمية, والعناوين الجديد يقف خلفها نفس رموز العملية السياسية الفاشلة, والمؤمن لا يلدغ من نفس الجحر مرتين.

المزيد من مقالات

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha