bool

وزير الداخلية الفرنسي يبرر الاعتداء عن الأساليب التي استخدمتها شرطة مكافحة الشغب على الطلاب المحتجين مصرف الرافدين يقرر منح قروضا للمواطنين والموظفين تصل إلى (75) مليون دينار لشراء وحدات سكنية المالكي يؤكد تمسك ائتلاف دولة القانون بترشيح فالح الفياض لوزارة الداخلية العامري والخزعلي يبحثان سبل الإسراع في إكمال تشكيلة الحكومة الحالية خطيب الكوفة مطالباً بتغير المادة (٥٧) للاحوال الشخصية: طلاق التفريق بالمحاكم باطل شرعاً وتبقى الزوجة على ذمة زوجها القبانجي خلال خطبة صلاة الجمعة ندعو الحكومة لانقاذ البصرة ونحذر من الانفتاح التجاري مع إسرائيل زيارة الاربعين.. خط صراع، وابراز قوة - حيدر الرماحي المرجع الأعلى السيد علي السيستاني يعزي بوفاة عالم دين بارز في الإحساء مدير عام تربية النجف الاشرف يدعو بالاسراع في تأهيل البنى الصحية للمدارس سلطة الطيران المدني تقيم احتفال اليوم العالمي للطيران المدني

مجلس الاستفتاء يحلّ نفسه.. والقيادة الكردية ترحِّب بالحوار بناءً على "مبادرة السيستاني"

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

حلّ مجلس استفتاء إقليم كردستان نفسه وشكّل مجلساً سياسياً للتعامل مع نتائج الاستفتاء الذي أجراه الإقليم في الـ25 من الشهر الماضي. بدورها، أعلنت القيادة السياسية في الاقليم استعدادها لإجراء حوار مباشر مع الحكومة العراقية بناء على "مبادرة المرجع السيستاني".
وقال عضو المجلس خليل إبراهيم،في مؤتمر صحفي عقده في أربيل، وتابعته (المدى)، إن "كردستان قررت حلّ مجلس الاستفتاء والعمل على تشكيل مجلس سياسي للتعامل مع نتائج الاستفتاء" باسم "القيادة السياسية لكردستان العراق"، مشيرا إلى أن "القيادة الكردستانية موحدة".
وأضاف إبراهيم، إن "الكرد يرحبون بمبادرة السيستاني ويؤكدون على لغة الحوار وحمل رسالة سلام للجميع"، مؤكدا "لن نكون تهديدا لأحد ولا سببا لعدم استقرار المنطقة ولن نخالف القوانين والقواعد الدولية".
وبيّن عضو مجلس الاستفتاء، "نحن نرغب بالحوار مع بغداد وجميع الأطراف الإقليمية والدولية بأجندات مفتوحة ومستعدون لبحث المسائل كافة ،والاستقلال سيبقى من ستراتيجيتنا"، مؤكداً : "نحن جزء من العراق وهو بلدنا حتى هذه اللحظة".
وفي سياق متصل، أعلنت القيادة السياسية لكردستان العراق ، استعدادها لإجراء حوار مباشر مع الحكومة العراقية بناء على مبادرة المرجع الديني علي السيستاني. وقالت القيادة في بيان تلقت (المدى)، نسخة منه "نحن ممثلي أكثرية الأحزاب الكردستانية، المتمثلة في (القیادة السیاسیة لكردستان العراق)، نعرب عن ترحيبنا لدعوة سماحة المرجع الأعلى السيد علي السيستاني، الذي طرحها ممثل المرجعية أحمد الصافي في خطبته في يوم الجمعة الـ29 من ايلول الماضي"، مبينة ان "الجميع يستذكر في هذه الأيام انتصار المبدأ على السيف المتمثل في ثورة الحسين بن علي (ع)".
واعتبرت القيادة "المبادرة خطوة مهمة لحفظ المبادئ من منطلقها في حماية السلم والأمن الاجتماعي ونبذ العنف والتهديد"، مشيرة الى ان "دعوة المرجع الأعلى بالعودة الى الحوار تتطابق تماما مع ما ذهبنا إليه وهو أن الحوار هو السبيل الوحيد لحل القضايا والمسائل العالقة بين بغداد وأربيل".
وأبدت القيادة السياسية الكردستانية استعدادها، للمباشرة "بإجراء مفاوضات جادة مع الحكومة العراقية، بناء على المبادرة الكريمة للمرجعية".
وكانت المرجعية الدينية العليا، قد أكدت في خطبة الجمعة الماضية، ضرورة المحافظة على وحدة العراق أرضاً وشعباً والتزام جميع الأطراف بالدستور العراقي.
وتعليقاً على ذلك، أكد النائب المستقل عبد الهادي الحكيم، أن المرجعية الدينية العليا، لم تطرح مبادرة للحوار بين بغداد وأربيل لانفصال إقليم كردستان، بل شددت على "ضرورة المحافظة على وحدة العراق أرضا وشعباً".
وقال النائب المقرب من المرجعية، في بيان تلقت (المدى)، نسخة منه ان "القيادة السياسية لكردستان العراق أعلنت استعدادها للحوار بناءً على المبادرة الكريمة للمرجعية، ومما يلفت النظر حقاً أن المرجعية العليا لم تطرح مبادرة خلافاً لما زعموا، ولم ترد في بيانها أصلا كلمة حوار في خطبة الجمعة، بل دعت الإخوة المسؤولين في الإقليم إلى الرجوع للمسار الدستوري في حل القضايا الخلافية بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم".
وأضاف كما "دعت المرجعية العليا جميع الأطراف إلى الالتزام بالدستور العراقي نصا وروحا والاحتكام في ما يقع من المنازعات بين الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم مما يستعصي على الحل بالطرق السياسية إلى المحكمة الاتحادية".
ودعا النائب الحكيم "القادة الكرد إلى الالتزام بتوجيهات المرجعية العليا كما وردت ،ففيها مصلحة العراقيين جميعا وخاصة المواطنين الكرد".
وعلى المستوى الدولي، دعت رئاسة إقليم كردستان، الولايات المتحدة الأميركية الى التراجع عن قرار عدم الاعتراف بنتائج استفتاء الإقليم.
وقال المتحدث باسم رئاسة الإقليم أوميد صباح، في بيان تلقت (المدى)، نسخة منه، "نود ان نبلغ الجميع مدى استياء وامتعاض شعب كردستان من بيان وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون حول استفتاء استقلال كردستان رغم الدعم المستمر والتأييد الدائم لهذا الشعب الى الولايات المتحدة الاميركية وبالأخص في الحرب ضد داعش وحرب إسقاط نظام صدام".
وأضاف صباح "كان على الولايات المتحدة الأميركية أن تقدر وتحترم قرار وإرادة شعب كردستان بالاستقلال، حيث بلغت نسبة المطالبين بها من هذا الشعب اكثر من 92% في استفتاء حر وشفاف وسلمي".
وأوضح المتحدث باسم رئاسة إقليم كردستان، ان "الاستفتاء منح فرصة لشعب كردستان لممارسة حق تقرير المصير كما تم إقراره في ميثاق الأمم المتحدة، واتفاقيتين دوليتين أعقبتا ميثاق الأمم المتحدة".
ولفت البيان الى "أننا نتمنى ان تراجع الولايات المتحدة الأميركية موقفها وان تؤيد المطالب الشرعية لشعب إقليم كردستان وأن تشارك في المباحثات السلمية بين أربيل وبغداد".

التفاصيل  زيارة الموقع الإلكتروني

المزيد من جريدة المدى

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية