bool

العتبة الحسينية تطلق مهرجان تراتيل سجادية الدولي بنسخته الخامسة " للشمس وجه آخر " رواية الكاتب تحسين علي كريدي الجديدة مجلس محافظة ميسان يهدد باستجواب المحافظ خلال عشرة ايام انطلاق حملة " ما اترك المدرسة " في ميسان للحد من ظاهرة تسرب التلاميذ من المدارس ندوة نقاشية ..السياسة الخارجية العراقية: المصلحة الوطنية والمحاور الاقليمية العتبة الحسينية تستعد لاطلاق لمهرجان تراتيل سجادية الدولي الخامس في كربلاء ممثل المرجعية: الاسلام ليس مجرد عبادات وطقوس وهتافات ترفع وشعارات تصدح رجوع حركة الملاحة البحرية بين ايران والبصرة بعد توقف دام اكثر من ثلاث سنوات استشهاد واصابة نحو 300 فلسطينيا خلال مواجات مع جيش الاحتلال الفلسطيني على الحدود مع غزة خطيب الكوفة للتدريسيين: كونوا ليّنين في شرح المواد لطلابكم حتى لا تُورَّث كراهيتهم لتلك المواد بسبب طريقة تدريسكم

بين الديني والوطني - عمار جبار الكعبي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

 

توجد الكثير من المصطلحات التي اريد لها ان تبدو للوهلة الاولى متناقضة، والافتراض بان الجمع بين بعض الصفات هو من قبيل الجمع بين المتناقضات، حتى بدا القلق يساور البعض في ان اتصافه بصفة محددة قد يعني تخليه عن الاخرى، لتكون اما متديناً او وطنياً، وَمِمَّا عمق من هذه الفكرة ورسخها هم المتعصبين، وطريقتهم في تناول الأمور، فليثبت تدينه عليه ان ينتقص من اي انسان يرفع الشعار الوطني وهو لا يصلي او لا يصوم، وبالتالي أوجد معادلة غير عادلة مفادها ان الوطني غير متدين، وان المتدين غير وطني او في أفضل الأحوال يعتبر اقل وطنيةً من سابقه !.

 المدنية لم تجد مكاناً لها عند بعض الذين فهموا الدين بشكل مغلوط، مما اسهم في ايجاد معادلة اخرى على شاكلة المعادلة السابقة، وهي الدولة الدينية والتي تكون في قبالة الدولة المدنية، وليفترضوا تضادهما كما افترض ابن خلدون التضاد والتعارض عند تقسيمه للمدن الصالحة ونقيضها، سالباً الدين كل ما يدل ويرمز الى المدنية، وسالباً من الحياة المدنية كل الأمور الروحية والإيمانية، لان المتدين اما منغلق او متعصب ارهابي بصورة مباشرة او غير مباشرة، كل هذا ساهم في ترسيخ مفاهيم مغلوطة وغير واقعية عن فلسفة العلاقة بين الديني والوطني، لنكون امام أطروحتين لا يربطهما اي مشترك، ليكون التدين تهمة لمن يدعي الوطنية والمدنية، وفِي قبالها يُكفر المتدين اذا ما رفع شعاراً وطنياً .

 

يملك الانسان مجموعة هويات فرعية متباينة، منها الهوية الدينية والهوية الطائفية والهوية الوطنية والعشائرية والقومية وغيرها من الهويات، والتكامل بين هذه الهويات إنما هو بديهية مسلمٌ بها، قد تطغى في ظرف معين هوية على الهويات الاخرى، ولكنها لا تلغي وجود الهويات الاخرى، لان إلغاء اي هوية فرعية سيترتب عليها فقدان الانسان لجزء من كيانه وشخصيته وثقافته، ولكنها تطغى لوجود فراغ سببه ضعف الشعور الوطني مقارنة مع الشعور الديني، وهو ما حصل في العراق إبان دخول داعش او ما سبقها، وبالتالي وجد الفرد نفسه مخيراً بين اما ان يتمسك بالمنظومة الوطنية على حساب تركه لمعتقده، او يحتفظ بميوله الدينية ليحتمي بطائفته او دينه تجاه التحديات التي واجهها بسبب ضعف القانون والدولة، وبالتالي لم يكن من الممكن جمع الامرين ولهذا ظهرا كنقيضين، في حال ان علة تناقضهما لم تكمن في ذاتهما وانما في ذات الفرد الحامل لهذين الهويتين، وبالنتيجة محاولة الهرب من الصراع الداخلي الذي ينبع من داخل الفرد العراقي بسبب عجزه، أدى الى الاعتقاد بوجوب فصل كل ديني عن ماهو وطني، في حين ان اتحادهما يخلق ويحقق ما عجزا عن تحقيقه منفردين، ليسور الدين الوطن ويحميه، وليكون الوطن معبداً مشتركاً لجميع اتباع الأديان المختلفة.

المزيد من مقالات

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha