bool

المفتشون العموميون : التحديات السياسية والقانونية وزير الداخلية الفرنسي يبرر الاعتداء عن الأساليب التي استخدمتها شرطة مكافحة الشغب على الطلاب المحتجين مصرف الرافدين يقرر منح قروضا للمواطنين والموظفين تصل إلى (75) مليون دينار لشراء وحدات سكنية المالكي يؤكد تمسك ائتلاف دولة القانون بترشيح فالح الفياض لوزارة الداخلية العامري والخزعلي يبحثان سبل الإسراع في إكمال تشكيلة الحكومة الحالية خطيب الكوفة مطالباً بتغير المادة (٥٧) للاحوال الشخصية: طلاق التفريق بالمحاكم باطل شرعاً وتبقى الزوجة على ذمة زوجها القبانجي خلال خطبة صلاة الجمعة ندعو الحكومة لانقاذ البصرة ونحذر من الانفتاح التجاري مع إسرائيل زيارة الاربعين.. خط صراع، وابراز قوة - حيدر الرماحي المرجع الأعلى السيد علي السيستاني يعزي بوفاة عالم دين بارز في الإحساء مدير عام تربية النجف الاشرف يدعو بالاسراع في تأهيل البنى الصحية للمدارس

إعتداء على منبر النصر - ثامر الحجامي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

 

    في محاولة بائسة للحقد الأموي الدفين، المتعود على سفك الدماء، في المكان الذي اعتادوا فيه ذلك، في كربلاء المقدسة، جاءت محاولة أخرى لإعادة الجريمة، ولكنها هذه المرة بسكين ابيض وعدو داخلي، انتقاما من ذلك المنبر، الذي اصدر الفتوى التي أنهت ذلك الإرهاب الأسود، ومن ذلك الصوت الذي نطق بها.

 

   ذلك المنبر الذي من خلاله أنقذ وطن من براثن الأوباش، ونفض شعب غبار السنين عن أكتافه، ليحرر ارضه ويستعيد مجده، وصوت حرك الضمائر وأحيى امة، تناهشتها وحوش الظلام وغربان الموت، فكان بيان النصر المؤزر الذي أثلج القلوب، يتلى من ذلك المنبر الخشبي، بذلك الصوت الهادر نفسه.

 

   رغم أن محاولة الاعتداء تلك، جرت في بقعة طاهرة يحرم فيها إسالة الدماء، إلا أنها أثبتت خسة مرتكبها وتجرده من كل القيم الإسلامية والإنسانية، وأن ما تقوم به المرجعية من خلال خطب الجمعة، التي يلقيها وكلائها في كربلاء، ودعواتها الإصلاحية وتصديها للمخاطر التي تواجه الأمة، قد اقض مضجع الكثير من الفاسدين والمأزومين والموتورين، الذين بارت تجارتهم.

 

  هي لم تكن المرة الأولى، فقد تعرض وكلاء المرجعية الى الكثير من محاولات الاغتيال والاعتداء، بل إن بعضهم ذهب شهيدا الى جوار ربه، كذلك المراجع نالهم نصيب من تلك الاعتداءات والمحاولات البائسة، التي لن تنتهي ولن تزعزع المرجعية عن قول كلمة الحق مهما كان الثمن، ولن تتأثر بهذه المحاولات البائسة التي تعبر عن الفشل والخسران، فصوت المرجعية سيبقى يصدح ويعلوا رغما على محاولاتهم البائسة.

 

  بالتأكيد أن هذه المحاولة ليست مجرد تصرف فردي عابر، أو شخص مجنون حاول أن يستقطب الأضواء، بل أنها عملية مدبرة تقف خلفها أجندات، متضررة من العلاقة بين المرجعية الدينية في النجف الاشرف وبين الجماهير، وهي تدل على ولادة إرهاب جديد بديل لداعش، يرتدى ملابس بلون جديد غير اللون الأسود، محاولا تأجيج صراع داخلي وإشعال فتنة، تطال بنارها من أطفئ نيران داعش، لذلك كان التوجه الى هذا المكان وهذه الشخصية.

 

  بلا شك إن الحركات الضالة والمنحرفة، التي ترى في منبر الجمعة ووكلاء المرجعية، عدوا ماثلا أمامها وخطرا يهدد وجودها، ستبقى تعمل ليلا ونهارا على إزالة هذا الخطر ومحاربته بكافة الوسائل المتاحة، ومنها محاولة الاعتداء التي جرت في كربلاء، على خطيب الجمعة الشيخ عبد المهدي الكربلائي،  وبالتأكيد سنشهد اعتداءات أخرى، إذا لم نردع هؤلاء المنحرفين

المزيد من الجدار الحر

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha