bool

المفتشون العموميون : التحديات السياسية والقانونية وزير الداخلية الفرنسي يبرر الاعتداء عن الأساليب التي استخدمتها شرطة مكافحة الشغب على الطلاب المحتجين مصرف الرافدين يقرر منح قروضا للمواطنين والموظفين تصل إلى (75) مليون دينار لشراء وحدات سكنية المالكي يؤكد تمسك ائتلاف دولة القانون بترشيح فالح الفياض لوزارة الداخلية العامري والخزعلي يبحثان سبل الإسراع في إكمال تشكيلة الحكومة الحالية خطيب الكوفة مطالباً بتغير المادة (٥٧) للاحوال الشخصية: طلاق التفريق بالمحاكم باطل شرعاً وتبقى الزوجة على ذمة زوجها القبانجي خلال خطبة صلاة الجمعة ندعو الحكومة لانقاذ البصرة ونحذر من الانفتاح التجاري مع إسرائيل زيارة الاربعين.. خط صراع، وابراز قوة - حيدر الرماحي المرجع الأعلى السيد علي السيستاني يعزي بوفاة عالم دين بارز في الإحساء مدير عام تربية النجف الاشرف يدعو بالاسراع في تأهيل البنى الصحية للمدارس

يا أيها الناس إسمعوا وأعوا خطب الجمعة - محمد جواد الميالي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

 

اليوم من يقف عائقاً بين الأحزاب والسلطة، يجب أن يقتل في نظر الفاسدين، فلا توجد مقدسات لديهم أعلى من المناصب السياسية.

يتعرض العراق في الوقت الراهن، لصدى ذبذبات متخبطة، من الأحزاب والتيارات الفاسدة، لغرض التأثير في نفوس البسطاء، وتغير مسار الأصوات الإنتخابية، وبقائهم في السلطة.

إن كل المراتب العلمية، يمكن أن يحصل عليها الإنسان بالدراسة، ماعدا لقب المرجع الديني، فتحتاج مع الدراسة إلى التسديد الإلهي، وطلبة الحوزة العلمية في النجف الأشرف، منذ الحكم العثماني إلى حكم الطاغية صدام، تعرضوا إلى أبشع أنواع القمع والمحاربة، وبعد 2003م بدأت التسقيطات الإعلامية، تنهالُ على صاحب اللحية البيضاء، الساكن في البيت العتيق قرب جده أمير المؤمنين، لكن الأبشع أن بعض البسطاء، هم حواضن لهذه الأفكار المنحرفة، التي تحاول النيل، من الحوزة الرشيدة في النجف الأشرف.

بعض الأحزاب السياسية، جعلت الدين غطاء، لحصد الأصوات الإنتخابية، وكانت تستخدم شعارات دينية رنانة، قبل كل عملية إنتخابية، ولكن بعد تسلم هذه الأحزاب للسلطة منذ 2006م، وبقياداتها الفاشلة عاثت في العراق فساداً، حتى أهدرت ما يقارب، مئات المليارات من الدولارات، بمشاريع وهمية وسرقات مبطنة، وتأجيج الطائفية، فضلاً عن إضاعة ثلث العراق، وإهدار دماء الشباب العراقي، في سبيل إسترجاعها، كل هذا كان بسبب التمسك بالسلطة، فكانت منابر الجمعة بالمرصاد لهم، لكن هذهِ الأحزاب، بعد أن إستشعرت خطر المرجعية وخطب الجمعة، كان لابد لها من أن تعمل على إسقاط مصداقية، وحب المرجعية في نفوس العراقين، بمختلف الطرق، التي تعبر عن نسلهم ومنبعهم غير الشريف.

عمدت هذه العقول المنحرفة، التي تدير الأحزاب الفاسدة، على دعم بعض المتمرجعين، وبعض أصحاب الأقلام الفاسدة، لغرض محاربة المرجعية، ولكن هيهات لأبناء العاهرات، أن ينالوا من أبناء الشرف والدين، فالمرجعية ثريا ولا يقاس الثرى بها، فمن منا ينسى خطاب المرجعية، التي حقنت بها دماء العراقين في فترة الطائفية، حين قالت (السنة أنفسنا)، حيث كان لكلامها الدور الكبير، في وتوحيد صفوف العراقيين، وكيف لنا أن ننسى جمعة الجهاد الكفائي، التي أنقذت العراق، وأعادت ما أضاعه مختال العصر، فإن من لطف الباري على العراقيين، هو وجود السيد السيستاني لديهم، وإن محاولة إغتيال خطيب جمعة كربلاء، ماهي إلا دلالة على خوف الساسة من منبر الحق، حيث وجدوه تهديداً مباشراً، يمس مراكزهم وسلطتهم السياسية.

يا أيها الناس إسمعوا وعوا خطب الجمعة، ففيها خلاص العراق، من عاهرات السلطة، واليوم يجب علينا، أن نقف بوجة هؤلاء الفاسدين، الذين يحاولون إغتيال وكلاء السيستاني، الناطقين بالحلول لعراق العشرين، فهل سنقف بوجة هذه التحديات، التي تواجه مرجعيتنا؟ أم سنبقى متفرجين؟

 

 

المزيد من الجدار الحر

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha