bool

المنتخب الاولمبي غادر إلى طهران استعداداً للمشاركة في تصفيات اسيا تحت 23 عاماً كتلة النهج الوطني: تعديل قانون الجنسية يتضمن ثغرات للتغيير الديموغرافي وزارة الاعمار تكشف عن قرب إطلاق الاستمارة الالكترونية للتسجيل على قطع الأراضي السكنية وزير التجارة يستقبل نظيره القطري والوفد المرافق له في مكتبه بالعاصمة بغداد مجلس القضاء الأعلى: ملف استيراد سيارات وزارة الداخلية في مرحلة التحقيق الإداري مصادر صحفية تكشف تحركات لمنع التصويت على إلغاء مكاتب المفتشين انتخاب الدكتور كمال علي محمد الفضلي رئيسا للهيأة الإدارية لجمعية منتدى النشر مقتل أكثر من 42 شخصاً في شرق إندونيسيا جرّاء الفيضانات مانشستر سيتي يتأهل الى نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم فنانون من مختلف أنحاء العالم يعلنون عن إدانتهم لهجوم نيوزيلندا ويصفونه (بالارهابي)

عندما نتعلم من الأعمى كيف ننتخب - سلام محمد العامري

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

 

سُئِلَ أحد الحكماء, ممن تعلمت الحكمة؟ قال: من الرجل الضرير لا يَضعُ قدمه على الأرض, إلا بعد أن يختبر الطريق بِعَصاه.

 

تعرض العراق لخيبة أمل شديدة, منذ الاحتلال الأمريكي عام 2003, فقد كان العراقيون يأملون بالتغيير الجذري, وليس بالتخلص من ظلم الحكم الدكتاتوري, ليقعوا تحت حكم نظام مجهول الهوية, متأرجِحٌ بين الديموقراطية وحكم الأحزاب, حيث لا دولة.

 

أصبح وضع بعض العراقيين جَرّاءَ, الإدارات الفاشلة والفاسدة, موضوع تَنَدُرٍ على شبكات اَلتواصل اَلاِجتماعي, ليصل حَد السخرية أحياناًّ, وكمثالٍ لذلك, ما نشرهُ أحد المواطنين, على موقع الفيس بوك ساخراً, ممن لا يعرف كيف ينتخب, حيث كتب" قال شيخ في معٍ من الناس: السمكة التي تغلق فمها, لن يصطادها أحد, قال أحد الحاضرين: وإذا صادوها بالشبك؟ قال الشيخ من أين أنت؟ قال من العراق, فقال الشيخ: يقال أن أذكى شعوب العالم, هم من العراق, بعد أسبوع جلس نفس الشيخ, ليخبر الناس بحكمة في قصة, فقال الشيخ: سرق ثلاثة أشخاص كنزا, ووضعوا الصندوق على ظهر حمار, وفي الطريق اتفق اثنان على قتل ثالثهم, وتقاسم الغنيمة بينهما, ولما جن الليل قتل أحدهم صاحبه, وبينما صعد الرجل الأخير جبلاً, زلت قدمه فسقط ومات, وعاد الحمار للقصر المسروق, فالحلال يعودُ لصاحبه, تأثر الحضور إلا العراقي سأل الشيخ: إذا مات كل السراق, فمن أوصل القصة لك, الحمار مثلا؟ قال الحكيم: من أين قلت لي جنابكم؟ قال الرجل: من العراق, هز الشيخ رأسه وقال: أذكى شعوب العالم, فما بالكم تنتخبون من يأتيكم بتعيين كاذب, وطابو ليس له وجود, وآخرها صوتكم بلوري سبيس؟.

 

يا لَسُخريةِ القَدَر الذي, جعل من شعب الحضارات, يَسخَرُ حتى من نفسه, فهل يصحوا المواطن العراقي, ليفرق بين من خَدم العراق, وبين الفاشلين والفاسدين, وهل سيقدم على الانتخابات, نازعاً ثوب الطائفية والعرقية, مرتدا لباس الوطنية, لبناء دولة العراق؟.

 

ألحِكمَة المُفعَمَة بغالبية وطنية, هي من تبني الدولة, وتطرد الفساد والفشل, نقطة رأس سطر.

المزيد من الجدار الحر

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha