bool

وزير الداخلية الفرنسي يبرر الاعتداء عن الأساليب التي استخدمتها شرطة مكافحة الشغب على الطلاب المحتجين مصرف الرافدين يقرر منح قروضا للمواطنين والموظفين تصل إلى (75) مليون دينار لشراء وحدات سكنية المالكي يؤكد تمسك ائتلاف دولة القانون بترشيح فالح الفياض لوزارة الداخلية العامري والخزعلي يبحثان سبل الإسراع في إكمال تشكيلة الحكومة الحالية خطيب الكوفة مطالباً بتغير المادة (٥٧) للاحوال الشخصية: طلاق التفريق بالمحاكم باطل شرعاً وتبقى الزوجة على ذمة زوجها القبانجي خلال خطبة صلاة الجمعة ندعو الحكومة لانقاذ البصرة ونحذر من الانفتاح التجاري مع إسرائيل زيارة الاربعين.. خط صراع، وابراز قوة - حيدر الرماحي المرجع الأعلى السيد علي السيستاني يعزي بوفاة عالم دين بارز في الإحساء مدير عام تربية النجف الاشرف يدعو بالاسراع في تأهيل البنى الصحية للمدارس سلطة الطيران المدني تقيم احتفال اليوم العالمي للطيران المدني

مركز الرافدين للحوار يصدر بياناً يكشف فيه عن طبيعة نشاطاته ودوره باشاعة مفهوم الحوار

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مركز الرافدين للحوار يصدر بياناً يكشف فيه عن طبيعة نشاطاته ودوره باشاعة مفهوم الحوار

اصدر مركز الرافدين للحوار RCD والذي يتخذ من محافظة النجف الاشرف مقراً له, بياناً رسمياً كشف خلاله عن عن طبيعة نشاطاته ودوره باشاعة مفهوم الحوار وتقريب وجهات النظر بين الفرقاء السياسيين واعداده للتقارير التي تصب في خدمة العراق وشعبه ووضعها على طاولة الحكومة العراقية للاستفادة منها, وجاء في نص البيان.

 

بيان

"ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ" صدق الله العلي العظيم                                                                                                                                                                           النحل 125

 

ان الحكمة والموعظة الحسنة والمناقشة الهادفة والنقد البناء هي الوسائل التي يتبناها المصلحون وأصحاب المشاريع الهادفة والنوايا الحسنة لتحقيق أهدافهم بخلق مجتمعات يسودها الود والحوار لتكون بعيدة عن البغضاء، وان التطرف والاتهام بغير الحق لغايات شخصية بعيدة عن روح الإخلاص والمواطنة الصالحة هي وسائل هدم وتخريب، وان كل مجتمع يريد لنفسه ان يزدهر فلا بد له من ان يتخذ من الحوار وسيلةٌ ومن صدق القول سبيلاً للوصول الى غاياته.

 

 ان مركز الرافدين للحوار RCD قد اخذ على عاتقه بان يكون الجامع للعراقيين من جميع الطوائف والمكونات ومن جميع الأحزاب والتوجهات السياسية المؤمنة بالحوار وتحقيق النظام الديمقراطي وان يكون ملتقى الأفكار وتبادل وجهات النظر والرؤى حول البلد وما يمر به، فهدفه كان ولا يزال مصلحة العراق وازدهاره وتنمية مقدراته ليعيش العراقيون حياة حرة كريمة يستحقونها بما لديهم من تاريخ عظيم وموارد وفيرة، ومن هنا كان المركز هو الجامع بتميز ونجاح للأطراف المتباينة بوجهات نظرها والمؤمنة بعراق ديمقراطي واحد فجمع في عضويته المئات من رجال الدين والاكاديميين والسياسيين والمثقفين وأصحاب الاختصاص في الاقتصاد والاجتماع وغيرهم كلهم يتحاورون في بيئة حرة لاتضع حواجز على حدود الحوار وطرح الآراء كما انه كان الملتقى لمن يهتم بالشأن العام وفي بناء مؤسسات الدولة والمجتمع المدني استجابة لمتطلبات التجربة الديمقراطية، إن جميع أنشطة المركز  تتم بشفافية تامة، يعرفها من حضر ندواته وحلقاته النقاشية ، ويعرفها كل مطلع على مخرجات المركز التي تنشر في موقعه الالكتروني ومنصاته المختلفة في مواقع التواصل الاجتماعي.

 

ان مركز الرافدين للحوار RCD إذ يعلن استعداده لاستقبال أي مواطن أو مؤسسة للتعرف عن قرب على طبيعة عمله ونوعية الأنشطة التي يعنى بها، فإنه يؤكد استمراره في منهجه الهادف الى دعم ازدهار العراق، مستلهما روح النجف الاشرف بالتسامح والتعدد وقبول الاخر والحوار مع المُُختلف لتحقيق هذه الأهداف.

 

ختاما، يؤكد مركز الرافدين للحوار RCD على التمسك بالريادة في حقل الحوار وتقريب وجهات النظر، والسعي لتحقيق أهدافه التي تصب في خدمة مصالح العراق العليا.

والسلام عليكم ورحمة الله.

   مجلس إدارة مركز                                                                                            

الرافدين للحوار - RCD

2018 / 7 / 26

المزيد من اخبار العراق

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha