bool

رئيس الوزراء يوجه بتسريع خطوات العمل في مشاريع الغاز بحقل الزبير النفطي رئيس الوزراء يصل الى البصرة ويتفقد عدداً من المشاريع الخدمية ممثل المرجعية العليا في اوربا يفتتح بناية سكنية لزائري العتبات في الكاظمية انستغرام تطلق ميزة جديدة تسمح لمستخدميها بنشر صورة او مقطع فيديو في حسابات متعددة مقتل وفقدان خمسة اشخاص جراء انفجار في روسيا القبض على عصابة للإتجار بالبشر غالبيتها من النساء في العاصمة بغداد تحرير عائلتين إيزيديتين بعد اختطافهما من قبل تنظيم "داعش" وعودتهما الى دهوك مصرف الرافدين يعلن عن صرف دفعة جديدة من سلف موظفي دوائر الدولة اللجنة المالية النيابية: وصول قروض العراق الخارجية الى خمسة مليارات دولار شركة سامسونغ تعلن عن موعد طرح هواتفها الذكية القابلة للطي

لَسنا مثلَكُم فتأملوا - حيدر حسين سويري

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

   يُحكى أنّ الأديب المصري نجيب محفوظ جمعته علاقات طيبة مع العديد من كبار الأدباء مثل الأديب الكبير توفيق الحكيم، الذي إلتقاه لأول مرة بناءً على طلب الأخير شخصيًا، فقد سمع الحكيم عنه ولم يره.

   وفي إحدى المقاهي بوسط البلد، جلس محفوظ مع أستاذه الحكيم وطلبا فنجانين من القهوة، وإبتدر الحكيم الحديث بقوله الساخر: «شوف بقى، هاتقولي أنا اللي هادفع الحساب وهاقولك لأ أنا اللي هادفعه، خلى كل واحد فينا يدفع حسابه أحسن علشان ما نتخانقش!». بتلك البساطة والروح المرحة توطدت علاقة أديب نوبل بالحكيم، وأعقبت الجلسة جلسات ثقافية كثيرة، حتى كانت وفاة الأستاذ عام 1987، وبعدها بعام حصل محفوظ على جائزة نوبل للآداب، عندها قررت إدارة جريدة «الأهرام» منح مكتب الحكيم لنجيب محفوظ؛ فهو لم يكُ لديه مكتبًا مستقلًا بعد، وفي نفس الوقت كان مكتب الحكيم مغلقًا بعد وفاته مباشرةً .

   وافق محفوظ على استخدام مكتب أستاذه، لكنه لم يجلس قط على مكتبه، بل كان يجلس على نفس الأريكة التي إعتاد الجلوس عليها حين كان يأتي لزيارة الحكيم، ولم يتراجع عن قراره ولو لمرة واحدة طوال حياته.

   عالم الكُتّاب والإدباء عالمٌ من نوعٍ خاص، هو عالم الحب، عالم الجمال، عالم التسامح، عالم تَقبل الرأي والرأي الآخر، عالم يصنع الحياة، عالم يخلق الأمل، ويُخرجُ الناس من الظلمات إلى النور، وقد يكون العكس في فتراتٍ معينة، لكنهُ يَحدثُ دون قصدٍ أو دراية، وهو على عكس عالم السياسة، عالمٌ قذرٌ، مملوءٌ بالأكاذيبِ والأراجيف والخزعبلات، عالم الغدرِ والخيانة، عالمٌ يتكلم عن نفسهِ بقولهِ (فن الممكن)! يحيون حياة الثعالبِ في ضعفهم، وحياة الوحوش حين قوتهم، سمتهم النفاق، ودينهم الشقاق(فرق تسد)، وكما قلنا في عالم الكتاب والإدباء، فهنا قد يحصل العكس، لكنهُ نادرٌ جداً.

   رأينا كيف رفض محفوظ الجلوس على كُرسي الحكيم، لكن ماذا صنع الساسة؟ يخلع أحدهم الآخر ليجلس مكانه! ويغتال بعضهم البعض، ويحيك المؤامرات، وينصب الفخاخ، ويتحين الفرص، ليسقط الآخر ولو إفترى عليهِ زوراً وبُهتانا، كما يحصل عندنا اليوم مع قضية تشكيل الكتلة الأكبر!

بقي شئ...

إن ما يحصل عندنا في العراق اليوم هو صراع الكراسي، وتقاسم الأرباح، وليس صراع مصلحة الشعب، فالشعب أول الغنائم، ولا أدري ماذا سيصنع الشعب؟ وكيف سيتخلصُ من هؤلاء؟

المزيد من الجدار الحر

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha