bool

بلدية النجف الاشرف تعلن عن خطتها الخدمية الخاصة بشهر محرم الحرام محافظ النجف يطالب وزارة الصحة بمتابعة مؤسساتها الصحية والارتقاء بواقعها الخدمي هيأة الحشد الشعبي في النجف الاشرف تقيم مهرجان الوفاء لأبناء الشهداء المتحدث باسم الخارجية الإيرانية: الاضطرابات التي يشهدها العراق نتيجة لسياسات وإجراءات أميركا التدخلية إئتلاف النصر يؤكد تمسكه بترشيح العبادي لرئاسة الوزراء بولاية ثانية الطيران التركي يجدد قصفه لمناطق شمال العراق بذريعة قصف مواقع حزب العمال الكردستاني الإعلام الأمني ينفي وقوع أي تفجير إرهابي في قضاء الفلوجة الحشد يحبط تسللا لعصابات "داعش" الإرهابية في محيط قضاء بلد بمحافظة صلاح الدين وفد المرجعية الدينية في البصرة يقطع خطوات عملية كبيرة باتجاه حل أزمة الماء الصالح للشرب خمسون جريحاً وشهيداً بتفجير انتحاري شمال مدينة تكريت

العبادي محافظا للبصرة من موقع أدنى - هادي جلو مرعي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

إقترحت ذلك وتمنيته على السيد رئيس الوزراء حيدر العبادي عبر قنوات فضائية أن يعلن البصرة عاصمة جمهورية العراق لعام 2020 وتوجيه جهد الدولة ووزاراتها وفي القطاعات كافة الى المدينة العظيمة المنكوبة، والعمل على إنجاز مشاريع تحلية المياه بوقت قياسي، ورفد مؤسسات الدولة الصحية هناك بالأدوية اللازمة لمعالجة حالات التسمم والأمراض الطارئة والناجمة عن التلوث، ومنع تدخل الأحزاب والفاسدين فيها، ومحاكمة المسؤولين عن الخراب خلال السنوات الماضية الذين أهدروا الأموال التي خصصت لها.

 

خطاب السيد الصدر الأخير، وطلبه عقد جلسة إستثنائية للبرلمان خلال ايام محدودة يصب في إتجاه ضغط نحتاجه نحن، وعدم الإكتفاء بالتصريحات، وإعلان التضامن الذي يطلقه مسؤولون ومواطنون وشخصيات دينية عبر وسائل الإعلام المحلية، أو التبرع بالمياه لأن ذلك غير كاف فالبصرة بحاجة الى ثورة خدمات، وليس كلمات.

 

إعلان حال الطواريء، وفرض حظر التجوال بهدف تهيئة المحافظة لعمليات الدعم المباشر أمر بحاجة الى تنسيق وجهد على أن تكون الإجراءات الأمنية لاتستهدف قمع الناس، وإنما توفير مساحات من الزمن والجغرافيا للوزارات المعنية للعمل السريع في مجالات الأزمة الأساسية

 

المياه

الصحة

الكهرباء

أن يعلن السيد رئيس الوزراء نفسه محافظا للبصرة، ويشرف على عمليات توفير إحتياجات السكان الملحة، وان يصدر قرارات صادمة ضد الفاسدين والأحزاب والجماعات السياسية التي تريد إستغلال الظروف الحالية لتحقيق مكاسب على حساب مصلحة الوطن والشعب، وتحجيم دور النفعيين والإنتهازيين.

 

فصل قضية البصرة عن الصراع السياسي، ومفاوضات تشكيل الكتلة الأكبر، وحماية الناس من عمليات الإستغلال السياسي... البصرة بحاجة الى حلول ولابد من فعل شيء يعيد الثقة للناس بمؤسسات الدولة.

 

المزيد من مقالات

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha