bool

وزير الداخلية الفرنسي يبرر الاعتداء عن الأساليب التي استخدمتها شرطة مكافحة الشغب على الطلاب المحتجين مصرف الرافدين يقرر منح قروضا للمواطنين والموظفين تصل إلى (75) مليون دينار لشراء وحدات سكنية المالكي يؤكد تمسك ائتلاف دولة القانون بترشيح فالح الفياض لوزارة الداخلية العامري والخزعلي يبحثان سبل الإسراع في إكمال تشكيلة الحكومة الحالية خطيب الكوفة مطالباً بتغير المادة (٥٧) للاحوال الشخصية: طلاق التفريق بالمحاكم باطل شرعاً وتبقى الزوجة على ذمة زوجها القبانجي خلال خطبة صلاة الجمعة ندعو الحكومة لانقاذ البصرة ونحذر من الانفتاح التجاري مع إسرائيل زيارة الاربعين.. خط صراع، وابراز قوة - حيدر الرماحي المرجع الأعلى السيد علي السيستاني يعزي بوفاة عالم دين بارز في الإحساء مدير عام تربية النجف الاشرف يدعو بالاسراع في تأهيل البنى الصحية للمدارس سلطة الطيران المدني تقيم احتفال اليوم العالمي للطيران المدني

عندما تقف الكلمات حائرة - زيد شحاثة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

في كثير من المواقف,أو الحالات الشعورية التي يمر بها الإنسان, تقف الكلمات عاجزة, عن توصيف الموقف, بشكل الحقيقي لمن يسمع به, أو تصدق في توصيفها للمشاعر التي نحس بها.

تقديرا لما سبق.. ينال الشعراء والأدباء والكتاب, وكل من يملك موهبة الكلمة, مكانة وتمييزا لقدرتهم العالية, في أيصال تلك الصورة التخيلية عن المواقف, أو توصيف المشاعر بأدق تفاصيلها وأصدق صورها.

لكن مع كل تلك المواهب والقدرات.. هل يمكن أن نقول بأن كل المواقف يمكن أن توصف أو تنقل للسامعين أو القراء؟!

هل يمكن وصف مشاعر أب أستشهد ولده, وكيف تلقى النبأ.. ويمكن أن نصدق أنه صبر؟ فكيف إن قيل لنا أن له شهيدين وليس واحدا؟!

هل يمكن أن ننقل مشاعر رجل مسن, قتل عدد من أسرته, على يد مجرمين لا يعرفون رحمة ولا رأفة, و لايلتزمون بقانون أودين أو عرف حتى, بل وتجردوا من كل إنسانيتهم.. وفعلوا ذلك بأقسى صورة وأبشعها, وبأكثر طريقة يمكن أن تؤلم ضحاياهم, ولم يكتفوا بذلك.. بل وحاولوا التمثيل بأجسادهم, وكل ذلك أمام نظر هذا الرجل؟!

كيف برجل أخر, هجم عليه أكثر الناس كرها له ولعشيرته, أحرقوا داره عليه, وحاولوا قتل من بقي من عائلته, وجلهم أطفال ونساء, وكان هو من يدافع عنهم, بيد عزلاء من أي سلاح وقوة.. وأي قوة يملك رجل وحيد كهل؟فكيف بنا إن قيل لنا أنه تحمل كل ذلك, ولم يفعل شيئا يجعله يذل أو يهان, أو تذهب بمهابته؟!

ماذا إن علمنا أن هذا الرجل, كان أبوه حاكما لأمته, وهو سيدها, وكان هو معززا مكرما, ويتمنى شرف خدمته, كل أفراد تلك الأمة؟!هل يمكن تصور كل تلك الأحداث؟ تصور فقط؟

هل يمكن تخيل أن يمر حدث واحد مما سبق على رجل, ويبقى صامدا دون أن ينهار؟!  فما بالك إن جمعت, كل تلك الأحداث معا  وخلال سويعات من نهار أسود؟ لن يتحملها جبل أكيدا.. فكيف برجل؟!

ترى ما ذا سيكون توصيفنا أو كلماتنا, لوصف كل ماسبق, لكن المعني بالحدث كان سيدة؟!

لا تصدقون!..  لقد حصل فعلا, أنها زينب بنت علي أبن أبي طالب, وحصل كل ذلك معها وخلال ظهيرة يوم اسود حالك, وصبرت وتحملت.

الآن لنحاول أن نجد كلمات يمكن أن توصف هذا الصبر ..هل يمكننا ذلك؟!

المزيد من الجدار الحر

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha