bool

العتبة الحسينية تطلق مهرجان تراتيل سجادية الدولي بنسخته الخامسة " للشمس وجه آخر " رواية الكاتب تحسين علي كريدي الجديدة مجلس محافظة ميسان يهدد باستجواب المحافظ خلال عشرة ايام انطلاق حملة " ما اترك المدرسة " في ميسان للحد من ظاهرة تسرب التلاميذ من المدارس ندوة نقاشية ..السياسة الخارجية العراقية: المصلحة الوطنية والمحاور الاقليمية العتبة الحسينية تستعد لاطلاق لمهرجان تراتيل سجادية الدولي الخامس في كربلاء ممثل المرجعية: الاسلام ليس مجرد عبادات وطقوس وهتافات ترفع وشعارات تصدح رجوع حركة الملاحة البحرية بين ايران والبصرة بعد توقف دام اكثر من ثلاث سنوات استشهاد واصابة نحو 300 فلسطينيا خلال مواجات مع جيش الاحتلال الفلسطيني على الحدود مع غزة خطيب الكوفة للتدريسيين: كونوا ليّنين في شرح المواد لطلابكم حتى لا تُورَّث كراهيتهم لتلك المواد بسبب طريقة تدريسكم

ندوة نقاشية ..السياسة الخارجية العراقية: المصلحة الوطنية والمحاور الاقليمية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ندوة نقاشية ..السياسة الخارجية العراقية: المصلحة الوطنية والمحاور الاقليمية

عقد مركزالرافدين للحوارRCD)) جلسة نقاشية بعنوان (السياسة الخارجية العراقية: المصلحة الوطنية والمحاور الاقليمية) عقدت الجلسة في مقر المركز في مدينة النجف الاشرف, حاضر فيها السياسي المستقل الشريف علي بن الحسين.

 

شخص الشريف علي بن الحسين مجموعة من الملاحظات حول السياسية الخارجية العراقية، منها ان السياسة الخارجية العراقية لم تستفد من الانجازات التي يحققها العراق من اجل تحقيق منفعة وطنية، على سبيل المثال الانتصار على داعش فعلى الرغم من ان العراقيين قاتلوا داعش وهزموهم وابعدو تمددهم عن جميع دول العالم الا ان القائمون على السياسية الخارجية العراقية قد فشلوا في تسويق ذلك في المؤتمرات الدولية التي عقدت لدعم العراق ومنها مؤتمر الكويت، الملاحظة الاخرى التي سجلها المحاضر على السياسة الخارجية العراقية هي ان وزارة الخارجية العراقية لا تنطلق من الوقائع الميدانية في مفاوضاتها مع الدول الاخرى وضرب مثالا على ذلك في مسالة حزب العمل الكردستاني التركي، اذ اعتبر الشريف علي ان مشكلة حزب العمال الكردستاني مشكلة تركية نابعة من عدم قدرة الاتراك على ضبط حدودهم مع العراق وليس مشكلة عراقية ولذا ينبغي التفاوض مع الاتراك حول الحزب المذكور من هذا المنطلق.

 

كما تطرق المحاضر إلى تاثير البيئة الداخلية على العلاقات الخارجية وتأثر السياسة الخارجية بالبيئة الداخلية وضرب مثالا على ذلك في العلاقات العراقية-السعودية والتي كانت في السنوات الاولى للتغيير بعد 2003 تتسم بالشد وعدم التقارب من كلا الجانبين العراقي والسعودي بسبب التوجهات الداخلية لحكومتي البلدين، بينما في تلك الفترة كانت البيئة الاقليمية مشجعة للحوار وقارن ذلك مع ما يحدث الآن من رغبة للتقارب بين الطرفين بينما البيئة الاقليمية غير مشجعة للحوار في اشارة منه إلى الحرب الباردة بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والمملكة العربية السعودية كمحورين متضادين في المنطقة.

 

وفي سياق متصل بالمحاور الاقليمية والدولية اوضح الشريف علي ان العراق لابد من ان يتخذ موقف الحياد سواء الحياد السلبي بمعنى عدم الوقوف مع اي طرف أو الحياد الايجابي بمعنى محاولة التقريب بين الاطراف وتقليل حدة التوتر ، ان موقف الحياد الذي يجب ان يتخذه العراق نابع من عمق العلاقات التي يتمتع بها مع طرفي الازمة اي الولايات المتحدة من جهة والجمهورية الاسلامية من جهة اخرى، فكلتا الدولتين قدمتا انواع الدعم المختلف للعراق منذ 2003 ولايمكن الاستغناء عن اي منهما.

 

وقد شهدت الجلسة نقاشات ومداخلات من قبل السادة الحضور وهم من النخب السياسية والاكاديمية والثقافية .

 

المزيد من اخبار العراق

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha