bool

التربية تعلن رفض فكرة الدخول الشامل للامتحانات الوزارية من قبل هيأة الرأي في الوزارة العبيدي: قدمنا طلباً الى مجلس الوزراء لصرف "عيدية مجزية" للنازحين واشنطن سترسل نحو1500 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط في ظل تصاعد التوتر مع إيران التعليم العالي تعلن عن توفر منح دراسية مجانية في سنغافورة مفوضية الانتخابات تنفي وجود اتفاق لتأجيل انتخابات مجالس المحافظات القانونية النيابية تؤكد على أهمية تشريع قانون جرائم المعلوماتية ماذا يحصل لجسمك عندما تصبح نباتيا؟ تناول مكمل غذائي يسبب تغيرات في نبيت الأمعاء وبالتالي سرطان القولون اكتشاف علاج لمرض الزهايمر يعتمد على الصوت والضوء منظمة الصحة العالمية تكشف عن (12) عاملا خطيرا يتعلق بالإصابة بالخرف عند التقدم في العمر

مؤسسة عالمية في واشنطن تدعو لنشر ثقافة التسامح ومحاربة الفكر المتطرف

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مؤسسة عالمية في واشنطن تدعو لنشر ثقافة التسامح ومحاربة الفكر المتطرف

عين للانباء - واشنطن:

دعت مؤسسة الإمام الشيرازي العالمية ومقرها واشنطن، الجمعة، المنظمات والهيئات الدولية والإقليمية للعمل على إشاعة ثقافة التسامح والتراحم بين الأمم والمجتمعات بمناسبة اليوم العالمي للتسامح، مشددة على وقف الصراعات المسلحة والتجاذبات السياسية والاقتصادية الجارية، مطالبة بمحاصرة وتفتيت الفكر المتطرف والإرهاب وفق آليات مدروسة.

وأقر المجتمع الدولي ممثلاً بهيئته الدولية السادس عشر من تشرين الثاني/ نوفمبر يوماً عالمياً للتسامح، في سياق الأيام الدولية المعتمدة كمنطلق لتحقيق الأهداف الإنسانية العادلة والرقي بالمستويات الثقافية والفكرية والاجتماعية لعموم البشرية.

وقالت مؤسسة الإمام الشيرازي العالمية في واشنطن في بيانها الرسمي "تنطبق تلك الدعوة الأممية وفق التعاليم الإسلامية الحنيفة التي تصب في مصلحة الإنسان ورعاية العدالة الإنسانية والصفات التي يجب ان يتحلى الفرد ابتداءً والمجتمعات والحكومات الإسلامية وغير الإسلامية بعيداً عن الفروقات والاختلافات الشكلية بين البشر".

واضافت المؤسسة "اذ جعل الإسلام من التسامح مفصلاً ومنعطفاً يفرق بين الطبيعة الإنسانية وتكوينها وبين الطباع غير البشرية، مصنفاً هذه القيمة ضمن أولويات الرسالة السماوية الرفيعة".

وجاء في البيان "تستثمر مؤسسة الإمام الشيرازي العالمية هذه المناسبة لدعوة كافة المنظمات والهيئات الدولية والإقليمية للعمل على إشاعة ثقافة التسامح والتراحم بين الأمم والمجتمعات، والدفع الى وقف الصراعات المسلحة والتجاذبات السياسية والاقتصادية الجارية مع الأسف، التي خلفت الكثير من المعاناة والبؤس لدى الأبرياء، مطالبة في الوقت ذاته بمحاصرة وتفتيت الفكر المتطرف والإرهاب وفق آليات مدروسة تدفعها نوايا صادقة تصب في مصلحة الإنسان دون تمييز.

ونقلت المؤسسة في بيانها قول المرجع الديني السيد صادق الحسيني الشيرازي، بانه "على المؤمنين والمؤمنات كافّة ان يعملوا على قلع جذور الحقد والفتنة والعداء من القلوب، وأن يسعوا في تقوية ما هو صالح واتّخاذ المسامحة والبرّ مسلكاً".

وتابعت المؤسسة، ان "التسامح والإحسان والعدل وسواها من القيم الإنسانية باتت ضرورات ملحة الى جانب كونها سمات متأصلة في طبيعة الأنسان وان عملت الظروف القاهرة أو المصالح الأنانية على تغييبها في السلوكيات والاطلاع لدى بعض الواهمين".

وكشفت المؤسسة، ان "ما تسري على العديد من الشعوب من معاناة لا سيما في عالمنا الإسلامي يقف ورائها غياب التسامح وارتفاع وتيرة الغلو والتطرف والتعصب السياسي أو الديني أو الفكري، الأمر الذي يدعونا جميعاً الى وقفة ومراجعة للذات وعودة رشيدة الى ما يميز البشر عن سائر المخلوقات التي يسودها قانون الغاب".(انتهى).

المزيد من اخبار دولية

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha