bool

وزير الداخلية الفرنسي يبرر الاعتداء عن الأساليب التي استخدمتها شرطة مكافحة الشغب على الطلاب المحتجين مصرف الرافدين يقرر منح قروضا للمواطنين والموظفين تصل إلى (75) مليون دينار لشراء وحدات سكنية المالكي يؤكد تمسك ائتلاف دولة القانون بترشيح فالح الفياض لوزارة الداخلية العامري والخزعلي يبحثان سبل الإسراع في إكمال تشكيلة الحكومة الحالية خطيب الكوفة مطالباً بتغير المادة (٥٧) للاحوال الشخصية: طلاق التفريق بالمحاكم باطل شرعاً وتبقى الزوجة على ذمة زوجها القبانجي خلال خطبة صلاة الجمعة ندعو الحكومة لانقاذ البصرة ونحذر من الانفتاح التجاري مع إسرائيل زيارة الاربعين.. خط صراع، وابراز قوة - حيدر الرماحي المرجع الأعلى السيد علي السيستاني يعزي بوفاة عالم دين بارز في الإحساء مدير عام تربية النجف الاشرف يدعو بالاسراع في تأهيل البنى الصحية للمدارس سلطة الطيران المدني تقيم احتفال اليوم العالمي للطيران المدني

وزير الداخلية الفرنسي يبرر الاعتداء عن الأساليب التي استخدمتها شرطة مكافحة الشغب على الطلاب المحتجين

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وزير الداخلية الفرنسي يبرر الاعتداء عن الأساليب التي استخدمتها شرطة مكافحة الشغب على الطلاب المحتجين

دافعت الحكومة الفرنسية اليوم الجمعة عن الأساليب التي استخدمتها شرطة مكافحة الشغب، عندما أرغمت عشرات من طلاب المدارس الثانوية المقبوض عليهم على الركوع في صفوف ووضع أيديهم وراء رؤوسهم أو تكبيل البعض بعد احتجاجات عنيفة غرب باريس.

 

وأثارت مقاطع فيديو وصور نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي في وقت متأخر أمس الخميس، لطلاب من مدرستين ثانويتين استخدمت ضدهم الأساليب الأمنية القاسية غضبا شعبيا، والمدرستان موجودتان في فال فوريه وهي ضاحية يسكنها فقراء خارج مونت لا جولي على مسافة 60 كيلومترا غربي باريس.

 

وقال وزير الداخلية كريستوف كاستانير في مؤتمر صحفي "على مدى الأيام القليلة الماضية انضم للطلاب نحو مئة شاب مقنع يحملون هراوات وقنابل حارقة أصروا على الاشتباك مع الشرطة".

 

وأضاف أن المحتجين أضرموا النار في حواجز على الطرق ورشقوا سائقي السيارات بالمقذوفات ونهبوا منازل في المنطقة المحيطة بالمدرستين، وتابع "هذا هو السياق الذي تدخلت فيه قوات الأمن".

 

وقالت وسائل إعلام فرنسية إن أيا من الطلاب الذين ألقي القبض عليهم في فال فوريه لم يصب بأذى. لكن بعض مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي قالوا إن إرغام الطلاب على الوقوف ووجوههم للحائط كان أشبه ما يكون بعملية إعدام جماعي.

 

بينما وصف وزير التعليم جان ميشيل بلانكر الصور بأنها "صادمة" لكنه قال إن العنف الذي يهز فرنسا منذ أسابيع يبرر الأساليب الأمنية الصارمة.

 

و تظاهر آلاف الطلاب ،الجمعة، في العاصمة الفرنسية باريس مطالبين باستقالة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، معلنين تضامنهم مع حركة "السترات الصفراء" عشية انطلاق تظاهرات السبت.

 

ورفع المتظاهرون شعار "ارحل" مطالبين بإقالة ماكرون وحكومته، وتقول لانس جون إحدى المتظاهرات المشاركات في المسيرة إنها ليست مجرد مطالبة باستقالة "إنها ثورة"، وفقا لصحيفة "لوفيجارو" الفرنسية.

 

وحرص الطلاب على إدانة اعتقال زملائهم في مشهد مهين، وذلك بعد انتشار مقطع لاعتقال طلاب الثانوية بواسطة الشرطة ويبين الفيديو إجبار رجال الشرطة الطلاب على الركوع على الأرض ووضع أيديهم فوق رؤوسهم، وكأنهم أسرى حرب، حيث اعتقلت الشرطة أكثر من 150 طالبا بتلك الطريقة الوحشية.

 

وفور وصولهم لميدان الجمهورية حرص الطلاب على الركوع على أقدامهم ووضع أيديهم فوق رؤوسهم تعبيرا عن تضامنهم مع زملائهم المعتقلين بتلك الطريقة الوحشية.

 

المزيد من اخبار دولية

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha