bool

المنتخب الاولمبي غادر إلى طهران استعداداً للمشاركة في تصفيات اسيا تحت 23 عاماً كتلة النهج الوطني: تعديل قانون الجنسية يتضمن ثغرات للتغيير الديموغرافي وزارة الاعمار تكشف عن قرب إطلاق الاستمارة الالكترونية للتسجيل على قطع الأراضي السكنية وزير التجارة يستقبل نظيره القطري والوفد المرافق له في مكتبه بالعاصمة بغداد مجلس القضاء الأعلى: ملف استيراد سيارات وزارة الداخلية في مرحلة التحقيق الإداري مصادر صحفية تكشف تحركات لمنع التصويت على إلغاء مكاتب المفتشين انتخاب الدكتور كمال علي محمد الفضلي رئيسا للهيأة الإدارية لجمعية منتدى النشر مقتل أكثر من 42 شخصاً في شرق إندونيسيا جرّاء الفيضانات مانشستر سيتي يتأهل الى نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم فنانون من مختلف أنحاء العالم يعلنون عن إدانتهم لهجوم نيوزيلندا ويصفونه (بالارهابي)

فرصتكم ..لا تفقدوها - خالد الناهي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

زيد وعمر أخوة ترك لهم والدهم إرثا كبير، كان عمر يشكو زيدا، لأنه يزاحمه على إستحقاقه ولا يساعده على مصاعب الحياة، بالرغم من كونه يمتلك المقبولية لدى المجتمع، ويتمتع بعلاقات واسعة.

 

أخذت المنطقة تضع اللوم على "زيدا" وتتهمه بأنه السبب بالتضيق على اخيه، لذلك بقي يشكوا الفقر بالرغم من الخير الذي عنده.

 

زيد يسمع كلام المنطقة، الذي أصبح هذا الكلام كأنه حقيقية لا نقاش فيها.

 

 في أحد الأيام جمع رجال المنطقة، وقال لهم ليست أنا من أضيق على أخي إنما هو لا يرغب باستثمار الخير الذي عنده.

 

اعترضت المنطقة على كلام " زيد" وطلبوا منه إثبات ما يدعي، بالرغم من الإثبات يجب ان يكون من عمر لاتهامه أخيه، لكن " زيد" وافق على إثبات ذلك للمنطقة.

 

أخذ " زيد" سكان المنطقة الى قنطرة" معبر ضيق على نهر" يمر عمر عليه للوصول الى منزله، وأخذ معه كيس ذهب وضعه على المعبر، وما على عمر سوى رؤيته على المعبر واخذه ليبدأ بحياة جديدة.

 

الشقي عمر، عند وصوله الى المعبر، حدث نفسه وقال لأجرب كيف الأعمى يستطيع عبور هذا المعبر! رفع رأسه للأعلى وعبر القنطرة كالاعمى ولم يرى كيس الذهب.

 

البصرة بناشطيها متظاهريها، جميع المعترضين على إدارة البصرة من قبل الأحزاب، سيد عمار الحكيم وضع لكم كيس الذهب على بوابة البصرة، وطلب منكم ان تشاركوا بإختيار محافظ بصري نزيه، يستطيع إن ينهض بها ويخلصها من الويلات، التي تعانيها بسبب التجاذبات والصراعات، وكان هذا مطلبكم.

 

هل ستفعلون كما فعل عمر" وتحاولون عبور هذه الفرصة كالأعمى، من خلال التشكيك والقول من الضامن، ولا نثق، ونحن من يقرر، وغيرها من العبارات التي تفوت الفرصة التي تهيئت.

 

حقيقة يجب أن ندرك نحن البصريين، أن هناك استحقاقات انتخابية، هكذا هو نظامنا الانتخابي، وان منصب المحافظ من حصة البصرة، حسب الاتفاقات السياسية.

 

الرجل عمار الحكيم، كان صادق معنا، عندما رشح وزيرين ومحافظ مستقلين من البصرة، ولم يلزمهم بشيء، والدليل ترشيحهم للانتخابات البرلمانية مع احزاب اخرى.

 

لنستغل صدق الرجل ونلزمه بما الزم نفسه، ونختار محافظ يستطيع ان ينقذ البصرة من بؤسها، وان تعنتنا وانزوينا بحجة عدم المصداقية وغيرها من الاعذار والاشاعات التي سيطلقها مبغضي البصرة، عندها سيأتي محافظ غير مرحب به، او مقبول من قبل البصرة واهلها.

 

حينها تعود التظاهرات، وهذا يقول مسيسة، وذاك يقول شعبية، واخر يصرخ هناك مندسين، ولا تحصد البصرة سوى زهق ارواح شبابها.

المزيد من الجدار الحر

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha