bool

جونسون ببريطانيا ستكون منفتحة على العالم بعد (بريكست) ناقلة النفط الإيرانية غيرس 1تغير وجهتها إلى تركيا بعد استغناء يونايتد عن لوكاكو صحيفة تكشف سبب الاستغناء عنه الحرس الثوري الإيراني يعلن اختبار صاروخ بالستي جديد حرائق الأمازون تدعو لقلق البشرية الحشد الشعبي انطلق بعملية أمنية لتطهير مناطق جزيرة الحضر في نينوى ريال مدريد ومخاوفها من خطر الإصابة قبل التعاقد مع نيمار العمليات المشتركة اعلنت عن انطلاق عملية ارادة النصر الرابعة التركي تطلق عملية المخلب 3 في شمال العراق موسكو ترد على التجربة الأميركية لصواريخ بالستية باختبار صاروخين

كلمات ميتة - خالد الناهي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

كل لغات العالم فيها كلمات تموت" أي لا تستخدم" فتصبح غريبة وغير مفهومة عند سماعها، لكن هذه الكلمات عادة ما تأتي كلمة دريفة لها، وتحمل نفس معناها، مما يعني موت الكلمة، وليس المقصود منها.

 

ما يحدث اليوم في مجتمعنا، موت كلمات مع ما تحمل من معنى، عندما تقول مثلا " هذا التصرف عيب" تعرض نفسك لنقد لاذع من الاخرين، بالإضافة الى السخرية مما تقول، وكأنك تتحدث بشيء خارج المألوف.

 

كثير من مجتمعنا أصبح يتصور عدم الحياء، من خلال اللبس او القول، يعني تحرر، وانفتاح على العالم، لا بل راح بعض منا يعتقد أن وضع مساحيق التجميل على وجهه، أو الخروج من زوجته او شقيقته وهي شبه عارية، دليل على انه شاب متطور ومنفتح على العالم.

 

موت الكلمات امر طبيعي، بالخصوص في اللغة العربية، فهي لغة ولادة، لكن ما يحصل لمعاني الكلمات أمر مخيف ومربك، أن لم يعالج بالسرعة الممكنة فانا نتجه لمجهول مخيف.

 

ما نراه في وسائل التواصل الاجتماعي، من زوج يرقص مع زوجته، أو والد مع ابنته وهي ترقص أمامه وغيرها من المشاهد التي كانت مرفوضة وغير مسموح بها، وأصبحت من المسلمات في وقتنا الحالي.

 

حالات الطلاق التي نقرأها في التقارير الخاصة بالمحاكم العراقية، تمثل ارقام كبيرة، اما اسبابها لا ترقى الى الزعل حتى.

 

عدم الاكتراث من قبل الأهل، والانسياق خلف رغبات الأبناء المراهقين، جعلت الصورة تظهر بشكل مغاير لطبيعتها، فبدل من مسك أولياء الامور لدفة القيادة، والمضي بالأبناء الى بر الأمان، راح الأهل ينساقون خلف الأبناء، ويسايرونهم، وفي كثير من الأحيان يفعلون مثلهم، أن لم يكن اسوء منهم.

 

نحتاج كلمات " عيب، أخوه، جيران، لا يجوز، لا ينسجم، يسيء لي، حقوق الاخرين، يرفضه مجتمعنا، لا يقبله ديني، لا يليق برجولتي" وغيرها من الكلمات التي تشذب تصرفاتنا، وتحد من رغباتنا الغريزية.

 

هناك فرق بين الحرية والفوضى .. هذا ما قاله ممثل المرجعية في خطبته اليوم، وطالب بأن توضع ضوابط وقوانين تنظم حرية الفرد، واخراج المجتمع من حالة الفوضى الى الحرية الطبيعية، التي لا تتعارض مع حقوق الأخرين، وتنسجم مع مجتمعنا.

 

لماذا المرجعية تحذر من التفكك الاسري؟ ولماذا تنتقد ما يمر به مجتمعنا من تغيرات، يعتبرها البعض طبيعية ومواكبة للعصر؟

 

نعتقد على الجميع التوقف قليلا، وأعاده النظر بالوجهة التي متجه اليها.

المزيد من الجدار الحر

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة