bool

إسرائيل تشن غرات في العراق بموافقة أميركية وفي سوريا بـ(غطاء روسي) اتحاد الكرة الاسيوي مهدد بعقوبات قاسية على العراق في حال منح التراخيص لثلاثة أندية البرهان رئيسا للمجلس السيادي السوداني ومراسيم تأدية اليمين الزاملي: ثلاثة الاف داعشي يتنقلون بالصحراء بين العراق وسوريا ويؤكد على ضرورة تامين السجون ديمبيلي ومستقبله مع برشلونة يتحدد بنسبة 1000 في المئة صواريخ محظورة تسبب التصعيد بين واشنطن ومسكو رصد ثقب أسود يلتهم نجما نيوترونيا ويسبب تموجا في النسيج الزمكاني اعلنت وزارة الاعمار والاسكان عن توفرها732 درجة وظيفية تستبعد طهران لإجراء محادثات مع واشنطن بشأن اتفاق نووي جديد وزارةالدفاع الألمانية: داعش ما يزال موجوداً وسندعم الجيش العراقي بكل قوة

العَتَبةِ العَلَويةِ المقدّسةِ تسْتضيفُ أَبناءَ الشُّهداءِ والجَرْحَى

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
العَتَبةِ العَلَويةِ المقدّسةِ تسْتضيفُ أَبناءَ الشُّهداءِ والجَرْحَى

استضافَ قِسمُ الشُّؤونِ الدِّينيةِ مُتمثِّلاً بِشُعبةِ التَّعليمِ والتَّوجيهِ الدِّيني كوكبةً من أَبناءِ الشُّهداءِ والجَرْحَى من مُحافظتي البَصْرةِ وَذِي قَار

قالَ مسؤولُ شُعبةِ التَّعليمِ والتَّوجيهِ الدِّيني السَّيد رسولُ الغُرابي: (إِنَّ الشُّهداءَ والجَرْحَى من أَبطالِنا في الحَشدِ الشَّعبي والقواتِ الأَمنيةِ -الذينَ نالوا شرفَ الشَّهادةِ والدِّفاع عن العِرْضِ والمُقَدّساتِ في أَروعِ مَلْحمةٍ جهادية تأريخيةِ وهُم يبارزونَ أَعْتَى قوةٍ ظَلَاميةٍ – لهم حقوقٌ كبيرةٌ في أَعناقنا، لا نَستوفيها إِلا بأَداءِ تلكَ الحقوقِ، وبذلِ الرّعايةِ الحقيقيةِ لأَولادِهم وعوائِلهم، لذا أَخذتْ شعبتُنا على عاتقِها الاِهتمامَ بأَولادِ الشُّهداءِ والجَرْحَى، وتقديمَ الرِّعايةِ الدِّينيةِ لهم، ليكونوا خيرَ خلفٍ لآبائِهم في مُواصلةِ المسيرةِ على حُبِّ ونهج ِمحمدٍ وآلِ محمدٍ (صلّى اللهُ عليهم أَجمعين)، حيثُ قامتْ شعبتُنا باستضافةِ مجموعةٍ من أَبناءِ الشُّهداءِ والجَرْحَى من مُحافظتي البَصرةِ وذي قارٍ، مع تقديم الرعاية الأبوية لهم عِبر إِعدادِ برنامجٍ متكاملٍ لهم، تضمّنَ زيارةَ مولانا أَميرِ المؤمنينَ (عليهِ السَّلام)، وإِلقاء محاضرةٍ توجيهيةٍ في جامعِ الخضراء، تمَّ من خلالِها بيانُ مكانةِ الشُّهداءِ والجَرْحى وعوائِلهم في المنظورِ الإِسلاميِّ.

وطالبَ السيدُ الغُرابي -من خلال المحاضرة أيضاً- أبناءَ الشُّهداءِ والجَرْحى الأَعزاء على بذلِ المزيدِ من الجُهدِ في طلبِ العِلمِ وتحقيقِ النَّجاحِ في المسيرة العلمية التي يتدرجون فيها).

واختتمَ الغُرابيُّ لقائَهُ معهم: (في ختامِ لقائنا بأبناء شهدائنا وجرحانا قُمنا بتكريمِهم بالوِشَاحِ العَلَويِّ المبارك، ثمَّ رافقناهُم في جولةٍ للاطلاعِ على المَعَالمِ والأَماكنِ المباركةِ في الصَّحنِ المطهَّر، بعدَها كانت المحطةُ الأَخيرةُ وهي التبرُّكُ بمضيفِ أَميرِ المؤمنينَ (عليهِ السَّلام)).

وقدْ لاقَى البرنامجُ تفاعلاً وفرحةً كبيرةً في نفوسِ أَبناءِ الشُّهداءِ والجَرحى، شاكرينَ بدورِهم أَمانةَ العتبةِ العلويةِ وإِدارةَ قسمِ الشُّؤونِ الدِّينيةِ على هذهِ الحفاوةِ والرِّعايةِ الكَبيرتينِ.

يُذكرُ أَنَّ شعبةَ التَّعليمِ والتَّوجيهِ الدِّيني لاتزالُ مستمرةً باستضافةِ مختلفِ شرائحِ المجتمعِ من محافظاتِ بلدِنا العَزيز والعَالَمِ أَجمع.

المزيد من العتبة العلوية المقدسة

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة