bool

إسرائيل تشن غرات في العراق بموافقة أميركية وفي سوريا بـ(غطاء روسي) اتحاد الكرة الاسيوي مهدد بعقوبات قاسية على العراق في حال منح التراخيص لثلاثة أندية البرهان رئيسا للمجلس السيادي السوداني ومراسيم تأدية اليمين الزاملي: ثلاثة الاف داعشي يتنقلون بالصحراء بين العراق وسوريا ويؤكد على ضرورة تامين السجون ديمبيلي ومستقبله مع برشلونة يتحدد بنسبة 1000 في المئة صواريخ محظورة تسبب التصعيد بين واشنطن ومسكو رصد ثقب أسود يلتهم نجما نيوترونيا ويسبب تموجا في النسيج الزمكاني اعلنت وزارة الاعمار والاسكان عن توفرها732 درجة وظيفية تستبعد طهران لإجراء محادثات مع واشنطن بشأن اتفاق نووي جديد وزارةالدفاع الألمانية: داعش ما يزال موجوداً وسندعم الجيش العراقي بكل قوة

قواعد اللعبة وحقل الأرانب ؟! - محمد حسن الساعدي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

بعد الأحداث المهمة التي حدثت في المنطقة،خصوصاً في سوريا وما جرى من حرب طاحنة استمرت لسنوات بين محور الممانعة بقيادة روسيا والولايات المتحدة حيث كانت وسيلة واشنطن في سوريا والعراق هي عصابات داعش الإرهابية،والتي استطاعت من بسط سيطرتها عليهما وبسرعة،الأمر الذي جعل طهران ومن معها من حلفاء في سوريا تدق ناقوس الخطر،وتعلن حربها على داعش،وفتح جبهة واسعة في سوريا والعراق،حيث قدمت الدعم اللوجستي بكافة أنواعه واستطاعت من تدريب الجيش السوري على حرب العصابات والشوارع،وبدأت بالمواجهة شيئاً فشيئاً في القرى،واستطاعت من مسك الأرض في دمشق ومنع سقوط الدولة فيها،وما أن بدأت ساعات المواجهة بين المعسكريين حتى دخل الدب الروسي بكامل ثقله،ليكون نداً قوياً في هذه الحرب ويجعل من طرطوس قاعدة ثابتة لبدأ ساعة الصفر وإنهاء جولة المواجهة مع داعش،حتى بدأت القوات المتحالفة شيئاً فشيئاً بقضم الأرض،ومدينة بعد مدينة،وقرية وبعد قرية،حتى أستطاع الجيش السوري من تحرير الأرض وطرد داعش منها،وهذا المشهد نفسه شاهدناه في العراق ،حيث أستطاع فيه العراقيون من أن يسطروا أروع ملاحم التضحية من أجل بلدهم،وطرد غربان الشر من داعش وتحرير المدن من بطشهم،وإعادة المدن الأسيرة إلى أحضان الوطن الأم .

 

بعد هذه الأحداث شعرت واشنطن أنها خسرت الكثير في هذه اللعبة،وأنفقت الكثير على هذه العصابات،ما جعلهم في موقف المحرج أمام الروس، ولم يجدوا ما يحفظ ماء وجوههم سوى إعادة توجيه بوصلة جبهتهم نحو إيران وحلفائها (سوريا ولبنان) وبدءوا بعملية حصار اقتصادي خانق أثر كثيراً على مجريات الحياة في إيران ، إلى جانب أضعافه للاقتصاد الإيراني الذي عاني أصلاً بسبب التضخم الكبير في العملة،وبعدها اللجوء إلى إدراج الحرس الثوري في قائمة الإرهاب ما جعل الأمور تسير بمنحى خطير يهدد المنطقة عموماً بالمواجهة قريباً،وعلى عدة جبهات حيث أرسلت طهران رسالة مفادها أن طهران بما تمثل من مستشارين رسميين ومجموعات تدور في فلكها باتت خارج أي التزامات سابقة تتعلق برسم حدود الاشتباك مع القوات الأمريكية المتمركزة شرق نهر الفرات في سوريا،ولم تعد الجهة الروسية التي تنظم هذه العلاقة قائمة،مما يعني أن "المظلة السياسية" لهذه العلاقة باتت في حكم الملغية أي بمعنى آخر أن الأمور باتت دون ضوابط على الأرض،وهذا الأمر بالتأكيد سيسير كذلك على الأرض العراقية .

 

أن سقوط التفاهمات في سوريا تعني سقوطها في العراق،مما يعني أن قرار إعلان الحرب جاء من واشنطن،مما يزيد من المخاطر في المنطقة،ويزيد من احتمالات دخول الجيش الأمريكي في قفص الصياد،ويصبحوا صيداً سهلاً في المنطقة الممتدة بين شرق الفرات إلى حدود العراق ، ويفتح المعركة على مصرعيها ، وهذا إعلان صريح لبدء المواجهة مع واشنطن على الأرض السورية العراقية ، ولكنها فقط تنتظر إعلان ساعة الصفر .

المزيد من الجدار الحر

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة