bool

جونسون ببريطانيا ستكون منفتحة على العالم بعد (بريكست) ناقلة النفط الإيرانية غيرس 1تغير وجهتها إلى تركيا بعد استغناء يونايتد عن لوكاكو صحيفة تكشف سبب الاستغناء عنه الحرس الثوري الإيراني يعلن اختبار صاروخ بالستي جديد حرائق الأمازون تدعو لقلق البشرية الحشد الشعبي انطلق بعملية أمنية لتطهير مناطق جزيرة الحضر في نينوى ريال مدريد ومخاوفها من خطر الإصابة قبل التعاقد مع نيمار العمليات المشتركة اعلنت عن انطلاق عملية ارادة النصر الرابعة التركي تطلق عملية المخلب 3 في شمال العراق موسكو ترد على التجربة الأميركية لصواريخ بالستية باختبار صاروخين

المجلس العسكري الانتقالي في السودان يؤكد عدم التوصل إلى اتفاق حول نسب التمثيل في المجلس السيادي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المجلس العسكري الانتقالي في السودان يؤكد عدم التوصل إلى اتفاق حول نسب التمثيل في المجلس السيادي

أعلن المجلس العسكري الانتقالي السوداني، اليوم اثنين، عدم التوصل إلى اتفاق مع قوى إعلان الحرية والتغيير، حول نسب التمثيل في المجلس السيادي.

 

جاء ذلك في مؤتمر صحافي، للمتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي، شمس الدين كباشي، الذي أوضح أن "اللجنة المختصة بالمجلس العسكري تقدمت بمقترح لتشكيل المجلس السيادي يتكون من 10 أشخاص، 7 عسكريين، و3 مدنيين".

 

ونوه إلى أن "قوى إعلان الحرية والتغيير دفعت بمقترح للمجلس السيادي على أن يتكون من 15 شخصاً، 8 مدنيين، و7عسكريين".

 

وأضاف: "اتفق الجميع على أن يقوم كل طرف بدراسة رؤية الآخر وتقديم الخلاصة لدراستها والتقرير بشأنها".

 

وأشار كباشي إلى أن "المجلس العسكري نبه إلى التفلتات الأمنية، وجنوح البعض إلى انتهاك حقوق المواطنين وأخذ الحق باليد، بجانب عمليات النهب والسرقة، والتفتيش في الطرقات دون وجه حق".

 

وأضاف أن "قوى إعلان الحرية والتغيير ردت بأن من يقوم بمثل هذه التصرفات (الانتهاكات) لا يمثلها، وشجبتها وأكدت أنها ممارسات مرفوضة".

 

وتابع أن "قوى الحرية والتغيير أكدت التزامها بفتح المسارات للقطارات، وفتح الشوارع أمام حركة المرور، وفتح الجسور بأسرع ما يمكن، وإزالة الحواجز والمتاريس من أمام دار الشرطة بحي بري بالخرطوم".

 

وأعلنت "قوى إعلان الحرية والتغيير"، التي تقود الاحتجاجات في السودان، في وقت سابق الاثنين، عن اجتماع اللجنة المشتركة بينها والمجلس العسكري الانتقالي، لبحث ترتيبات الفترة الانتقالية.

 

والخميس الماضي، اتفق الجانبان عقب لقاء جمعهما على تشكيل مجلس رئاسي مختلط من المدنيين والعسكريين، حسب مصادر في قوى التغيير.

 

وكانت قوى التغيير قالت في وقت سابق إن أبرز نقاط الخلاف بين الجانبين تتمثل في تفاصيل المجلس الرئاسي وعضويته من المدنيين وتمثيل العسكريين به.

 

كما تعد مدة الفترة الانتقالية من أبرز نقاط الخلاف بين الجانبين"، حيث يطالب المجلس العسكري بعامين، فيما تتمسك قوى التغيير بـ4 أعوام لإعادة هيكلة بناء الدولة.

 

ويعد اجتماع اليوم الثالث للجنة المشتركة التى شُكلت قبل نحو أسبوع عقب تعليق "قوى إعلان الحرية والتغيير" التفاوض مع المجلس قبل أن تعلن عودتها لاحقاً، والرابع بين الجانبين بشكل عام منذ عزل عمر البشير في 11 أبريل/نيسان الجاري.

المزيد من اخبار دولية

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة