bool

يجيب عالم الوراثة الروسي على التحديات التي تواجه خطته لتكوين أطفال معدّلين للجينات هيئة الحشد الشعبي, سنكون درعا معي أي حكومة تصون الشعب العراقي سقوط 4 قذائف هاون على قاعدة بلد العسكرية ولم تسفر أي أصابت تذكر واشنطن تبدي استعدادها للمحادثات مع إيران وقتما تكون إيران مستعدة لذلك مجلس الوزراء يصوت على مشروع قانون الاستملاك العيني للأراضي والبساتين عبد المهدي خلال زيارته المتحف العراقي يكشف عن قرب استعادة 15 الف قطعة أثرية من الولايات المتحدة بمشاركة (١٢٠) شركة عربية واجنبية انطلاق فعاليات معرض ومؤتمر اعمار العراق على ارض معرض بغداد الدولي البرلمان يناقش مشروع تعديل قانون انتخابات مجالس المحافظات والاقضية ويرفع جلسته الى الخميس القادم المئات من اهالي ديالى يتظاهرون للمطالبة بتحسين الملف الامني ومعالجة بعض الخروقات الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على كيانات وافراد ذات صلة بالحكومة السورية

هل هي بداية حروب اقتصادية؟ - محمد فؤاد زيد الكيلاني

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

الوضع الراهن في العالم هذه الفترة بوجود رئيس أمريكي يبحث عن المال والمصالح الاقتصادية له وللشعب الذي يحكمه، وهو دائم البحث عن أي مصدر دخل للمال وخصوصاً النفط، الذي هو أساس اقتصاد أي دولة نفطية، ويريد الهيمنة عليه بأي شكل كان، وهذا واضح من خلال محاولة إسقاط مادورو في فنزويلا المنتخب ديمقراطياً من أجل الهيمنة على منابع النفط في هذه المنطقة الغنية بالثروات الطبيعية.

 

وفي السودان كان واضحاً محاولة السيطرة الأمريكية على المنابع النفطية بعد سقوط عمر البشير، فأمريكا دائماً تبحث عن مصالحها ولا شيء غيره؛ وخصوصاً مع وجود الرئيس الحالي ترامب رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية؛ وهذه السياسات الذي يتبعها لا تُرضي السياسيين في أمريكا بل ترفضها، لأنها سياسة ليست مرنة مرونة السياسة المعهودة التي اتبعها الرؤساء السابقين للولايات المتحدة الأمريكية.

 

وعندما أعلنت إيران أنها ستغلق مضيق هرمز، في حالة اشتد الحصار عليها لمنعها من تصدير النفط من قبل أمريكا عبر مضيق هرمز، قالت إيران على لسان الحرس الثوري الإيراني أن مضيق هرمز للجميع أو ليس لأحد، هذا الأمر بات يقلق أمريكا ودول الخليج؛ هذه المناوشات رُبما يكون هدفها الضغط على إيران من اجل إفقار إيران وإخضاعها للهيمنة الأمريكية، وهذا ما ترفضه إيران وشعبها والدول الصديقة لإيران مثل روسيا وتركيا وغيرها.

 

هذه السياسات الخاطئة التي تتبعها أمريكا في الشرق الأوسط والخليج العربي تهدف إلى نشوب حرب عالمية ثالثة، لأن في هذه المنطقة احتقان كبير بين الدول سواء كانت دول الخليج أو الدول العربية، وسبب هذا الاحتقان هو تطبيق صفقة القرن، حيث تسعى أمريكا إلى السيطرة على الآبار النفطية العربية المهمة في هذه المنطقة.

 

الحروب إذاً في هذه الفترة ستكون من اجل النفط والاقتصاد والهدف منها هو إضعاف الدول العربية المهمة التي تملك النفط أو دول أمريكا اللاتينية أو أي دولة كانت تملك احتياطي النفط، وهذا واضح تماماً من خلال التدخلات الأمريكية في المنطقة العربية والضغط على إيران بحصار قوي، والدولة المتعاونة مع إيران في شراء النفط مثل الصين والهند على سبيل المثال ترفض هذه القرارات وتعد باستمرار شراء النفط من إيران مهما كانت العقوبات المفروضة، ودول قوية مثل الصين لا يمكن إخضاعها بأي شكل للإرادة الأمريكية لان الاقتصاد الصيني أصبح غازياً العالم أكثر من الاقتصاد الأمريكي الذي بات محصوراً شيئاً فشيئاً في بعض الدول.

المزيد من الجدار الحر

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha