bool

جونسون ببريطانيا ستكون منفتحة على العالم بعد (بريكست) ناقلة النفط الإيرانية غيرس 1تغير وجهتها إلى تركيا بعد استغناء يونايتد عن لوكاكو صحيفة تكشف سبب الاستغناء عنه الحرس الثوري الإيراني يعلن اختبار صاروخ بالستي جديد حرائق الأمازون تدعو لقلق البشرية الحشد الشعبي انطلق بعملية أمنية لتطهير مناطق جزيرة الحضر في نينوى ريال مدريد ومخاوفها من خطر الإصابة قبل التعاقد مع نيمار العمليات المشتركة اعلنت عن انطلاق عملية ارادة النصر الرابعة التركي تطلق عملية المخلب 3 في شمال العراق موسكو ترد على التجربة الأميركية لصواريخ بالستية باختبار صاروخين

مقامة البداية والنهاية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

 

وصف الرياض الملائكية..

                                                             

يُغرّد البلبل فى الرياض السالمة .

قطوفها دانية .

وثمارها خضراء يافعة .

وأغصانها تتراقص غضّة ضاحكة .

يرد ماءها الجارى فيرْتوى باسماً.

حامداً .

راضياً .

آمناً .

ينفشُ ريشه كرافع راية بيضاء .

يغنى مع خرير الماء .

ويرْقص على هزيز الأغصان .

ويرْتع بين أشجارها فى أمان .

ينام بالأوْكار .

ويطْعم أولاده الصّغار .

 

          **

على أحد الأغصان ظلَّ يقهْقه.

يأتى ويذهب ويُفدْفد .

يقْفز .

يرفْرف .

يرْتع .

ثم ثبت تعِباً .

يأخذ أنفاسه لهِثاً .

إلى ان يطير بطعام أولاده نشِطاً .

 

         **

تسلّل إليه ثعبان من قبيلة قابيل جائعاً حاسداً.

ساخطٌ أبداً .

صاخباً مثرثراً طغيانًا وكبْراً.

أراد أن يستعمر الرياض ويسْفك فى العصفور دماً .

فناداه ولده العصفور أن يا أبى تنبه .

وخلفك فاحذر .

إبعد

إجرِ

ويا حسرةً ما سمع المسكين دعاء النجاة .

وظلّ يحمْلق فى طعام ولده من الزاد .

فانقضّ الثعبان وفحَّ .

وعلى جسد الأمين التفَّ .

وسيطر وتمكن واغترًّ .

 

       **

قال العصفور للثعبان ويلك .

لا تبدّل الدماء بالماء .

والبوار بالنماء .

والبكاء بالفرحة.

ولا تسنّ فى الرياض الهلاك .

قال الثعبان للعصفور .

إسمعْ ..البقاء للأقوياء .

ولأصحاب الحيلة والدهاء.

واحتفل بسعدكَ الآن.

ألا يسُرّك أن تحيا فى بطنى ؟

وتكون لى طُعْماً وتسرى فى أحشائى؟

يجب ان تقدّس مسراك فى دربي.

مأكولٌ أو مضروبٌ او مذبوحٌ او مسمومٌ.

فارض بقضائى.

قضاء الأقوياء العادل الذى لا يبخس.

ولا يظلم

ولا يغبن

أأتنى طوعاً .. هيّا

رُفعت الجلسة

 

   **

 

   مقامة بقلمى .. ابراهيم امين مؤمن

المزيد من الجدار الحر

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة