bool

صور تظهر "جزيرة الدواعش" قبل وبعد الغارات الامريكية العثور على مياه للمرة الأولى على كوكب يمكن أن يكون مأهولا الحشد الشعبي بعملية استباقية لقطع طرق امداد "داعش" شمال جلولاء العراق يعبر عن رفضه القاطع لتصريحات نتنياهو بضمّ غور الأردن الكربلائي أعلن عن فتح تحقيق بملابسات حادثة التدافع بمراسيم عزاء طويريج القبض على خلية "أمراء الصحراء" التابعة لداعش من قبل الاستخبارات العراقية طهران ترفض دعوة واشنطن للحوار وتحول حثها على تخفيف الضغط عبد المهدي: لولا وجود خطة الطوارئ مدروسة في كربلاء لحصلت فاجعة أكبر الحكيم: نتشاور مع تركيا بشأن وجود قواتها على أراضينا المضادات الارضية للحشد الشعبي عالجت طيرانا مسير فوق مقار بصلاح الدين

طائرات كهربائية تعمل بالوقود الهيدروجيني السائل

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

 

هواء نظيف

تمول ناسا علماء يعملون على تطوير طائرات كهربائية تستخدم الوقود الهيدروجيني السائل كي تجعل صناعة الطائرات صديقة للبيئة. وتبلغ قيمة التمويل 6 ملايين دولار تقدمه ناسا على مدى ثلاثة أعوام لعلماء من جامعة إلينوي يعملون على تطوير التقنية، وفقًا لبيانٍ صحافي نشرته الجامعة. فإن نجح المشروع سيمثل تطورًا كبيرًا في صناعة الطيران.

 

خلايا الوقود الهيدروجيني

انخفضت تكاليف إنتاج الوقود الهيدروجيني أخيرًا، نتيجة استثمار أوروبا أموالًا ضخمة في تطوير الأنظمة التي تستخدم طاقة الرياح في إنتاج الوقود الهيدروجيني، وكشفت ألمانيا مؤخرًا عن قطار يعمل بالوقود الهيدروجيني.

 

لكن خلايا الوقود الهيدروجيني الحالية تفتقد إلى كثافة الطاقة اللازمة لتشغيل محركات الطائرات دون زيادة وزنها. وقد تساعد إسالة الهيدروجين بالتبريد في إنتاج خلايا وقود صغيرة الحجم وذات كثافة عالية، ويبقى حاليًا تطوير التقنية التي تستخدم هذه الخلايا لتشغيل الطائرات، وتمول ناسا الفريق العلمي لتحقيق هذا الإنجاز.

 

وقال مهندس الكهرباء، كيروبا هاران، في البيان الصحافي «اقتربنا من استخدام الطاقة الكهربائية في تشغيل الطائرات التجارية بفضل الانجازات الأخيرة في مجال الآلات والمحركات التي لا تحتاج إلى أنظمة تبريد الوقود، إلا أن تطوير أنظمة عملية تستخدم الوقود السائل المبرد ما زال الهدف الأسمى لتشغيل الطائرات الضخمة بسبب فعاليتها الكبيرة وطاقتها الكثيفة. وستساعدنا الشراكة التي عقدناها مع ناسا في التغلب على العقبات التقنية التي سنواجهها.

المزيد من علوم وتكنولوجيا

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على