bool

صور تظهر "جزيرة الدواعش" قبل وبعد الغارات الامريكية العثور على مياه للمرة الأولى على كوكب يمكن أن يكون مأهولا الحشد الشعبي بعملية استباقية لقطع طرق امداد "داعش" شمال جلولاء العراق يعبر عن رفضه القاطع لتصريحات نتنياهو بضمّ غور الأردن الكربلائي أعلن عن فتح تحقيق بملابسات حادثة التدافع بمراسيم عزاء طويريج القبض على خلية "أمراء الصحراء" التابعة لداعش من قبل الاستخبارات العراقية طهران ترفض دعوة واشنطن للحوار وتحول حثها على تخفيف الضغط عبد المهدي: لولا وجود خطة الطوارئ مدروسة في كربلاء لحصلت فاجعة أكبر الحكيم: نتشاور مع تركيا بشأن وجود قواتها على أراضينا المضادات الارضية للحشد الشعبي عالجت طيرانا مسير فوق مقار بصلاح الدين

العتبة العلوية المقدسة تشارك في الحفل التأبيني بذكرى مرور عام على رحيل قائد فرقة الإمام علي (ع) القتالية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

شارك عضو مجلس إدارة العتبة العلوية المقدسة، فاتح الكرماني، ومدير مكتب الأمين العام، مرتضى الحلو، في الحفل التأبيني الذي أقامته فرقة الإمام علي (عليه السلام) القتالية اللواء الثاني في الحشد شعبي وهيأة الحشد بذكرى مرور عام على رحيل قائد الفرقة الشيخ كريم الخاقاني.

الحفل شهد حضورا كبيرا وممثلين عن مكاتب مراجع الدين العظام وممثل عن رئاسة الوزراء ورئيس هيأة الحشد الشعبي فالح الفياض، ونائب رئيس هيأة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس ومحافظ النجف الأشرف وكبار القيادات من وزارتي الدفاع والداخلية، فضلا عن حضور عدد من القيادات الرفيعة لهيأة الحشد الشعبي بمختلف صنوفها، وأعضاء مجلس النواب العراقي، وجمع من أساتذة وطلبة الحوزة العلمية ورؤساء الجامعات وممثلي الأحزاب وعدد من شيوخ العشائر وجمع كبير من المجاهدين وأبناء النجف الاشرف.

وأشار قائد فرقة الإمام علي (عليه السلام) اللواء الثاني حشد شعبي، الشيخ طاهر الخاقاني، في كلمته خلال الحفل:" تمرّ علينا هذا اليوم الذكرى السنوية الأولى لرحيل همام الفتوى القائد الشيخ كريم الخاقاني (رحمه الله) ونحن إذ نحيي هذه المناسبة الأليمة التي فقدنا فيها أحد القادة الأبطال، الذي كانت له صولات وجولات في سوح الجهاد، وشارك في أكثر المعارك ضد الدواعش المجرمين، ولم يخسر أي معركة شارك فيها ضد الدواعش التكفيريين، وقد شهد له جميع القادة بالبسالة والإقدام، حيث كان يتقدم المقاتلون في الصفوف الأمامية ".

وأضاف، إن" هذا القائد صاحب اليد البيضاء، وقلبه الذي يتسع للجميع، واليوم لا يسعنا إلا أن نقول للمرجعية الدينية العليا ولجميع أبناء الشعب العراقي إننا على العهد باقون، إن شاء الله وسوف تبقى راية الفرقة عالية ترفرف بين الرايات وسنكمل المسيرة في قيادة الفرقة ونحافظ على ذلك البناء الذي شيده بدمه الطاهر".

المزيد من العتبة العلوية المقدسة

Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter Twitter Post on Facebook :شارك على