هيا نتزوج / هادي جلو مرعي

5 سبتمبر، 2014
119

 

أسمع وأقرأ من كثير من المسلمين هذه العبارة يلقون بها على الشيعة، وعلى من يدخل معهم في نقاش ويحتدم بينهم. وأراها معيبة ليس لأن زواج المتعة كان ذكره في القرآن ومورس في أوليات الإسلام، هولاء لايفهمون إن الخلاف ليس على أصل الزواج فهو أصل في الإسلام بل الخلاف على منعه في عهد عمر وهل يجوز له أو لا؟ وأسلاف المسلمين سنة وشيعة مارسوه يعني النسوان بعهد النبوة أغلبهن الأرامل والمطلقات مارسن المتعة. وأغلبهن جدات للمسلمين في العراق والجزيرة والشام واليمن ومصر ولم يكن مقتصرا على السفر..بل وإن اغلب الحركات الجهادية السنية تمارس الجنس من خلال فرض شروط فقهية على أسر ومجموعات بشرية في مناطق نفوذها وهي موثقة، عدا عن قيام علماء السنة بإبتداع أنواع من الزواج كالمسيار والمسفار وكذا الزواج العرفي الذي يشيع في مصر، وكما معلوم فإن البدعة ضلالة وكل ضلالة في النار، والمتعة ليست ضلالة بل هي أصل في الإسلام، ولايمارسها الشيعة كما يدعي مخالفوهم بالطريقة التي يصفونها، بل لاتكاد تمارس إلا في نطاق ضيق، بينما يكثر الزنا في البلدان العربية بطريقة فاحشة، بل ويقصد معظم الناس بلدانا عربية بعينها من أجل المتعة دون النظر في الموارد الشرعية وأغلب تلك البلدان سنية وليست شيعية، ولأن المتعة معروفة على عهد النبي المصطفى فهي ليست مبتدعة، بينما أبتدع غيرها من أنواع الزواج العرفي والمسفاري والمسيار، عدا عن بيع النساء وإستعبادهن كما في بلاد الشام والخليج حيث ماتزال المرأة ممتهنة ذليلة صاغرة،ولذلك فالصراع في حقيقته سياسي وليس دينيا من أجل تسقيط الآخر ونفيه وهزيمته، فأولاد المتعة هم الذين يمارسون الزنا كما هو الحاصل في بلدان عربية عديدة بطرق محرمة وفاضحة حيث ينتهك أبناء دول الخليج حرمة النساء في مصر وبلاد الشام كسوريا ولبنان لأنهم يملكون المال وسواه من أنواع الإغراءات، وليس من يجيز فعلا أصليا من أفعال الدين، ولايشترط به ممارسته. .

 

أما محاولة كسر الشيعة بهذه التوصيفة الغبية فهي غير ملائمة. فأنا أرى الكثير من النساء ممن يمارسن الحب مع أشخاص ومن مختلف المذاهب لايعتنين. بهذا وهناك من السنيات من يمارسن المتعة وكذلك الشيعيات، وقد أخذ علماء السنة يبتكرون أنواعا من الزواج كالمسيار وغيره لحمل الناس على الإبتعاد عن الفقه الشيعي.. لدى المسلمين مايستطيعون به ضرب بعضهم البعض. المسلمون يحتفظون بعيوب شتى . لكنهم لايشعرون، أو إنهم يشعرون فيتجاهلون، وقد أخذتهم الحمية الجاهلية، فمعظم التنظيمات المتشددة والتكفيرية منها التي تعتمد فقه السنة إنتهكت الأعراض في الموصل وإغتصب رجالها المؤمنون نساء الأيزيديين والتركمان والشبك والمسيحيين ومنهم من باع الأيزيديات في سوق النخاسة، وأخيرا تم نقل الأيزيديات الى مناطق في سوريا ليمارسن الجنس مع المقاتلين.

 

 

في العراق يحدث إشتباك بين المقاتلين السنة والمقاتلين الشيعة في مناطق النزاع، ويحاول البعض توصيف المقاتلين في النصرة والقاعدة وداعش إنهم مقاتلون في تنظيمات ليست سنية بل خارجة عن السنة، بينما ينظم لها عشرات الآلاف من السنة سنويا ومن كل بلاد الدنيا وهناك من السنة من يتبرع بملايين الدولارات للتنظيمات السلفية حتى أضطرت الحكومة السعودية وحكومة الإمارات الى إصدار قرارات حاسمة لمنع توريد المال والسلاح والمقاتلين لتلك التنظيمات التي بدأت بالإنقلاب عليها. في المقابل يوجد عشرات الآلاف من الشيعة ينظمون الى المجموعات الشيعية المقاتلة في العراق وسوريا ولبنان، وبالتالي فالقضية ليست من يمارس الإسلام كعقيدة صحيحة، بل من يستغله بطريقة قبيحة وهذا الحاصل عند مختلف طوائف المسلمين وبنسب تتفاوت لكن التعصب الأعمى وحيوانية المسلمين وبداوة العرب تجعلهم يزكون هذا ويفسقون ذاك بلا ورع، ولاتردد وهم أسوأ منه إن لم يكن هو سليما، وهم السيئون بالفعل.

التصنيفات : اقلام حرة