توزيع مساعدات إنسانية من قبل منظمة IOM على نازحي المسيحيين وإلايزيديين

17 أكتوبر، 2014
61

 

 

كاوة عيدو الختاري – ناحية القوش

 

 بداْ أهالي منطقة القوش وبربني من المكون الايزيدي والمسيحي باستقبال العائلات التي نزحت جراء إعمال الإرهابية من شنكال و المناطق الأخرى, وتشهد محافظة نينوى بعض المناطق والتي تسيطر عليها عناصر دولة العراق الإسلامية ” داعش” وضعًا متدهورًا ينذر بكارثة إنسانية، حيث استغاث سكانها  من الأوضاع المزرية التي تمر بها المدينة و خاصة شنكال.  ونزحت الآلاف من العوائل من قضاء شنكال و المناطق الأخرى إلى خارجها و إقليم كوردستان.

 

ضمن برنامج الخيري المستمر لإغاثة العائلات النازحة من شنكال ومناطق سهل نينوى قامت منظمة iom) ) بتوزيع مساعدات إنسانية متعددة على نازحين المسيحيين وإلايزيديين في قصبة القوش و مجمع شيخكا و قرية بوزان و قرية بيبان التابعين لناحية القوش.

 

حيث قامت منظمة iom) ) الغير الحكومية خلال الأيام الماضية بتوزيع المساعدات الإنسانية على العائلات النازحة الإيزيدية و المسيحيين التي تقيم في المدارس وبعض هياكل الأبنية غير المكتملة في  القرى و المجمعات.

 

التوزيع الذي تضمن تقديم سلة مواد غذائية ومواد صحية و الأغطية ” البطانية ” والمطارح الأسفنجية و السوبات لكل عائلة وشمل نحو (800) عائلة نازحة جلهم من أبناء المكون الإيزيدي و المسيحيين الذين نزحوا على خلفية سيطرة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي على منطقة شنكال في مطلع شهر آب الماضي.

 

وفي تصريح لنا تحدث المواطن اسعد علي درويش من قرية بوزان قائلا ” نحن أهالي قرى المسيحية و الايزيدية في منطقة القوش نشعر بالمعانات الشنكالين و الإخوة المسيحيين من جراء إعمال الإرهابيين و العنف السائد في المدينة خاصة في هذه الأيام ” و استمر بالحديث ” حيث ما نشاهده من صور المروعة من قتل في الشوارع وآلاف العوائل التي تركت المدينة بحث عن الأمان نحن بدورنا سوف نحتضن هؤلاء الأبرياء الذين هربوا من الظلم و المجرمين ( داعش و أعوانه) “

 

و من جانب أخر أوضح  اراس ادريس سلو من أهالي مجمع شيخكا بان ” نحن مستعدين لاستقبال العوائل النازحة من كافة المناطق و من جميع المكونات الشعب العراقي و استقبالنا عدد كبير من عوائل النازحة في مجمع شيخكا و وتم فتح أبواب البيوت و القاعات و المدارس لهم “