شركة فيرجن غالاكتيتك تتعهد بالاستمرار بمشروع السياحة الفضائية

1 نوفمبر، 2014
154

 

تعهد السير ريتشارد برانسون، مؤسس شركة فيرجن غالاكتيتك للرحلات الفضائية، بالاستمرار في مشروعه المتعلق بسياحة الفضاء، على الرغم من تحطم مركبة فضائية تابعة للشركة فوق صحراء كاليفورنيا.

وكان طيار قد لقي حتفه وأصيب آخر بإصابات بالغة، إثر تحطم مركبة الفضاء 2 (SpaceShipTwo) فوق صحراء موهافي في ولاية كاليفورنيا الجمعة.

وتوجه المحققون إلى موقع الحادث، الذي يقع شمال لوس أنغلوس.

وقال السير برانسون، مؤسس مجموعة شركات فيرجن والذي يتبنى مشروع السياحة إلى الفضاء منذ فترة طويلة، إنه “حزين ومصدوم جراء الحادث”، لكنه “مستمر في مشروعه”.

وكانت شركة فيرجن قد أعلنت سابقا عن أملها في بدأ رحلاتها الفضائية السياحية عام 2015، وبالفعل حجز الراغبون في هذه المغامرة أكثر من 700 تذكرة بقيمة 250 ألف دولار لكل واحدة، كما تعهد برانسون بأن يكون على متن أول رحلة إلى الفضاء.

“حادث غريب”

وكانت المركبة الفضائية في أولى رحلاتها التجريبية، التي كان من المقرر أن تستغرق تسعة أشهر، حين تحطمت بعد وقت قصير من إقلاعها بالقرب من مدينة بيكرسفيلد بولاية كاليفورنيا.

وقالت شركة فيرجن، في بيان لها، إن المركبة حدث لها “أمر غريب” بعد انفصالها عن الطائرة التي انطلقت من على متنها.

واتضح لاحقا أن المركبة الفضائية استخدمت نوعا جديدا من وقود الصواريخ، لم يستخدم من قبل في الطيران، على الرغم من أن مسؤولين حكوميين قالوا إن ذلك الوقود خضع لتجارب مكثفة على الأرض.

وقال السير ريتشارد برانسون إن شركة فيرجن غالاكتيك ستتعاون تماما مع السلطات التي تتولى التحقيقات.

وسيبدأ مسؤولون حكوميون مع أفراد من المجلس الوطني الأمريكي لسلامة النقل تحقيقاتهم صباح السبت، ومن المتوقع أن تستغرق تلك التحقيقات عدة أيام.

 

وقال مسؤولون إن هيئة الطيران الفيدرالية ستحقق أيضا في الحادث.

التصنيفات : تقارير علمية