المرجع اليعقوبي:زيارة معصوم الى السعودية وتؤكد على تماسك الجبهة الداخلية وتوحيد المواقف

12 نوفمبر، 2014
40

 

 

صبري الناصري

 

عبّر سماحة المرجع الديني الشيخ محمد اليعقوبي عن تفاؤله بزيارة رئيس الجمهورية فؤاد معصوم الى المملكة العربية السعودية وأمله في مساهمتها بحل المشاكل العالقة -ولو تدريجيا- بحسب الأهمية والأولوية”

 

وقال المرجع اليعقوبي لدى استقباله الرئيس فؤاد معصوم قبل توجهه الى الرياض: إن الأجواء الإيجابية التي سادت العلاقات بين البلدين بعد التغيرات السياسية الأخيرة في العراق تساعد على تقريب مسافة الحل خصوصاً  وإن  الرئيس معصوم يذهب مستنداً الى اجماعٍ من القوى السياسية وتأييدٍ من المرجعية الدينية في النجف الأشرف حيث ينطلق منها الى المملكة السعودية لإيصال هذه الرسالة، مع حصول القناعة المشتركة لدى قيادة البلدين بأن خطر الإرهاب والتكفير يهدد الجميع على حدٍ سواء، ولا يفرّق بين دين وآخر أو طائفةٍ واُخرى أو قومية واُخرى”

 

 

وذكر المرجع اليعقوبي” شاهداً على ذلك الحادث المؤلم الذي وقع في حسينية المصطفى في قرية (الدالوة) التابعة للإحساء في الاسبوع الماضي حين هاجم بعض الارهابيين حشداً من المعزّين في ذكرى الإمام الحسين (عليه السلام) مما ادى الى استشهاد وإصابة عددٍ منهم”

 

وأثنى المرجع اليعقوبي” على حكمة ونُبل المفجوعين حيث التزموا الصبر وتركوا معالجة الموقف الى القوات الحكومية التي سارعت الى ملاحقة القتلة ومن يقف وراءهم، وأدت المداهمة الى التضحية باثنين من رجال الأمن، فما كان من الجماهير المشاركة في التشييع إلا أنْ تضع صورتيهما في مقدّمة التشييع مع جثامين الشهداء للتعبير عن وحدة الموقف وتلاحم الشعب ضد ثقافة التكفير وخوارج العصر”

 

وأكّد المرجع اليعقوبي”على أهمية تماسك الجبهة الداخلية وحل الخلافات بين الكتل السياسية وتوحيد المواقف إزاء هذه القضايا الخطيرة مادام العدو يستهدف الجميع ويريد تخريب الحياة في كل جوانبها”

 

من جهته وعد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم بأنْ يكون هذا المشروع على رأس أولوياته وأنه يسعى لجمع كل القيادات السياسية ليتحملوا مسؤوليتهم لتحقيق السلم الأهلي وتحقيق مصالحة حقيقية.”

 

 

كما ذكر المرجع اليعقوبي” ان الله تعالى وَفّر للقيادات السياسية أعظم الفرص لطاعته، لأن أي  انجاز يحققونه يعود بالنفعِ على ملايين الناس وليس في العراق فقط وإنما لكل شعوب المنطقة وهذا يعني سعة الثواب الذي يحصلون عليه”