هل بات حزب الدعوة مهدد بالتفتت والتشرذم وإعادة لهيكليته ؟؟ / حيدر صبي

13 نوفمبر، 2014
103

 

 

ربما إلى الآن لم يتجاوز البعض من قيادات دولة القانون كإتلاف موحد وبعض القيادات من حزب الدعوة المنضوي تحته الخلافات التي بموجبها شكلت الحكومة .. ألعبادي ومن ضم صوته إليه من كبار القادة كتكتل جديد نشا بعد ترشيحه لمنصب رئاسة الوزراء وبين تكتل أخر لذات الائتلاف بمعية رئيس الوزراء السابق نوري المالكي .. حيث السجالات ﻻزالت قائمة والمناكفات فيما بينهم وامام مرأى ومسمع من الاعلام . وربما هذا الامر سيؤدي مستقبلا لتوسيع الهوة بين الائتلاف الواحد وتفتيته في نهاية المطاف . وحال نهاية الزمن الحكومي لدورته في 4 سنوات واذا ما بقية العلاقات متشنجة فيما بينهم سيخرج العبادي بكتلة ربما ستكون اكبر يدخل فيها الانتخابات الجديدة خصوصا ان استطاع الدكتور العبادي ان يعبر بالعراق للضفة الاخرى ويخرجه من ازمته الحالية . ولانقل لكم مثالا بسيطا مصداقا لما استشرفناه لواقع العلاقة المستقبلية لحزب الدعوة . وهو ما اقدم عليه السيد العلاق برفع دعوى قضائية على النائبة حنان الفتلاوي ومطالبتها بملغ نصف مليار دينار عراقي نتيجة وكما ذكر محاموه القائمون على الدعوى قيام السيدة حنان بالتلفظ بكلمات نابية وفيها قذف وتشهير ووفق ما بني على اتهامها للسيد العلاق بانه كان جزءا من المؤامرة التي ابعدت السيد المالكي عن كرسي رئاسة الوزراء .! من جانبها الدكتورة الفتلاوي وعبر صفحتها في الفيس بوك اشكلت على مضمون الدعوى وسخرت بما سطر فيها من كلمات حازت على الكثير من الاخطاء اللغوية والمعاني اللفظية حيث ختمت بيانها بالتساؤل عن معنى كلمة ” القذف ” ومعنى ” الكلمات النابية ” . ونوهت الفتلاوي ان كان السيد العلاق يطالبني بدفع مبلغ النصف مليار دينار بسبب حواري معه فانا اطالبه بعشرات المليارات نتيجة لدفاعي عن حزب الدعوة طيلة السنين الماضية وتعريض نفسي وهلي للخطر مع اني مستقلة وحسب قولها .؟ … فهل باتت الدعوة على اعتاب عهد جديد من الهيكلة الحزبية ؟؟ وهل بات ايضا ينازع التفتت والتشرذم .. ربما الايام القادمه مع ما تحمل من سجالات بين اعضاءه ستورد لنا الاجابة وسننتظرها ولو بعد حين .

التصنيفات : اقلام حرة