صباح المدى

3 ديسمبر، 2014
28

زينب صافي
الشاعرة والقاصة صدرت لها مجموعة قصصية بعنوان”شواطئ الدم”تضم عشر قصص توزعت أحداثها ما بين رسم ملامح وطن وحياة كاتبة تجسد نظرة ازدراء المجتمع لشخص والدتها حين وضعتها بنتاً، فخيبت بذلك أملهم من دون قصد. وتحدثت في قصة أخرى عن إصابة والدها بالجلطة وهو يتلقى نبأ استشهاد ابنه في حرب الثمانينات، فيما طرحت اكثر من قصة تساؤلات عن كرامة الإنسان ودمه الذي يراق رخيصاً.

مثنى البهرزي
رئيس جمعية فناني ديالى يلبي دعوة دائرة الفنون التشكيلية لإقامة معرض تشكيلي مشترك على قاعاتها يضم لوحات زيتية وأعمالاً فنية لأعضاء الجمعية. وسوف يتم افتتاح المعرض يوم 21 من الشهر الجاري.

عبد الزهرة البياتي
الكاتب والإعلامي صدر له كتاب بعنوان”عمود الوجع اليومي”يضم مجموعة كبيرة من كتاباته ومقالاته التي تضمنت هموم الناس وأوجاعهم بمقدمة للإعلامي الدكتور هاشم حسن التميمي. ويصف البياتي شعوره بأن التخلف عن هذه المهمة كمن يهرب من ساحة المعركة بانكسار ومهانة لا تغتفر، موضحاً ان الكتابة عن الوجع اليومي تعد بالنسبة له مشروعا وطنيا وأخلاقيا يستحق التضحية.

الدكتورة سعدية حايف السلطاني
الباحثة والمؤرخة ضيّفها البيت الثقافي البابلي في دائرة العلاقات الثقافية مستشارة محافظ بابل لشؤون المرأة للحديث عن موضوع (زينب عنوان للصبر والعطاء). واستهلت الأمسية بمحاضرة شرحت فيها الدكتورة السلطاني أنواع العنف التي تعرضت لها النساء من آل البيت يوم واقعة الطف وكيف تصدت الحوراء زينب لذلك العنف وتمكنت من خلال صبرها وجلدها أن تفضح ممارسات الحكام تجاه جيش الإمام الحسين وبالذات النساء اللواتي تم سبيهن إلى الشام.