داعش ينفذ الإعدام بـ15 من مقاتليه فـي كركوك بتهمة "التخاذل"

3 ديسمبر، 2014
35

أعلنت قوات البيشمركة في محافظة كركوك، أمس الثلاثاء، تصديها لهجوم نفذه عناصر تنظيم (داعش)، جنوب وغرب المحافظة، وفي حين أكد مصدر أمني أن التنظيم اعدم 15 عراقيا من عناصره بتهمة “التخاذل”، قصف طيران التحالف الدولي عددا من مواقع تنظيم (داعش) جنوب وغرب المحافظة.

وقال وستا رسول، قائد غرفة عمليات قوات البيشمركة جنوب كركوك في حديث الى (المدى برس) إن “قوات البيشمركة صدت، في ساعة متقدمة من ليل الاثنين، هجوماً لعناصر (داعش) بأسلحة ثقيلة وقذائف الهاون على مناطق جنوب كركوك ومنطقة تل الورد الواقعة غرب كركوك”.
وأضاف رسول أن “قوات البيشمركة ردت على هجوم تنظيم (داعش) وقامت بقصف مواقع التنظيم من ثلاث جهات على حدود جسر مكتب خالد وقامت بحرق عجلاته وقتل العديد من عناصره”.
ومن جانب آخر، أفاد مصدر أمني بمحافظة كركوك بأن “تنظيم (داعش) أعدم 15 من عناصره من الذين تخاذلوا في هجوم تل الورد غرب كركوك والذي وقع على مناطق تماس المعركة يوم الأربعاء الماضي، مؤكدا أن بعض عناصر “داعش” أصيبوا ثم فروا من أرض المعركة متجهين إلى ناحية الرياض الواقعة غرب كركوك.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “داعش أعدم 15 رجلا منتسبا للتنظيم من أهالي مناطق جنوب وغرب كركوك، ما ولد حالة من الاستياء والتشنج بين أبناء عشائر الجوالة والبو شاهر والبو عساف التي ينتمي اليها عناصر (داعش) الذين تم إعدامهم”.
وكان مصدر أمني في محافظة كركوك، قد أفاد في وقت سابق من أمس الثلاثاء، بأن طيران التحالف الدولي قصف عدداً من مواقع تنظيم (داعش) جنوب وغرب كركوك، فيما أكد أن القصف أدى الى مقتل العشرات من عناصر التنظيم.
يشار الى أن عناصر داعش يسيطرون على مناطق جنوب وغرب كركوك منذ العاشر من شهر حزيران الماضي.
وارتفعت حدة التوتر الأمني في كركوك بعد سيطرة مسلحي تنظيم (داعش) على قضاء الحويجة ونواحي الرياض والعباسي والزاب فضلاً عن قرية البشير التي تقع على مشارف المدينة، ونزوح قرابة الثلاثة آلاف من أبناء القرية البشير، التي تضم أكثر من 1150 منزلاً.
وقال المصدر إن “طيران التحالف الدولي قصف عدداً من مواقع تنظيم (داعش) جنوب وغرب كركوك”، مؤكدا أن “القصف أدى الى مقتل العشرات من عناصر التنظيم”.
وقال المصدر في حديث الى (المدى برس) إن “طيران التحالف الدولي قصف، فجر الثلاثاء، مناطق التماس الفاصلة بين قوات البيشمركة وعناصر (داعش) بمكتب الخالد وغابات الرياض ومعمل الحليب ووادي زغيتون وقرية المره وابو كعوبة ومريم بيك مما أدى الى مقتل العشرات من عناصر تنظيم (داعش )”.