دعوة لمحادثات جديدة.. ورفض لـ«مساومات» تمس حفتر

4 ديسمبر، 2014
26

جدد سلاح الجو الليبي قصفه على ميناء مدينة زوارة غربي ليبيا، ومدينة درنة شرقها، ومواقع أنصار الشريعة، امس الأربعاء.

ويشن الجيش الليبي حملات على مسلحي “أنصار الشريعة”، التي صنفت جماعة إرهابية بقرار من البرلمان، في مدن الغرب، ومن بينها طرابلس والزاوية، في حين يشن هجمات للقضاء على ميليشيات “مجلس شورى الثوار” و”فجر ليبيا” في بنغازي شرقا.
وشهدت البلاد في الأسابيع الأخيرة توترا أمنيا كبيرا، إذ أسفرت المعارك في مدينة بنغازي، شمال شرق، بين الجيش ومسلحين متشددين، عن مقتل نحو 400 شخص على مدى 6 أسابيع.
من جهة اخرى قالت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا إنها ستدعو إلى جولة جديدة من المحادثات تنطلق الثلاثاء القادم بين الفصائل المتحاربة.
وقالت بعثة الامم المتحدة في بيان امس (الأربعاء) إنها ستدعو إلى جولة جديدة من الحوار السياسي، في التاسع من ديسمبر (كانون الأول) دون أن تفصح عن مكان إجراء المحادثات أو المشاركين فيه.
وكانت البعثة قد أجرت محادثات وفي سبتمبر (أيلول)، ببلدة غدامس الجنوبية وجمعت بين مجلس النواب المنتخب وأعضاء كانوا قد قاطعوا الجلسات.
ولم تشمل الجولات السابقة أعضاء جماعات مسلحة تربطها صلات بالجانبين، لكن الدبلوماسيين يأملون أن تطلق المحادثات حوارا أوسع حول الأزمة السياسية في ليبيا.
من جهته، أعلن رئيس الوزراء الايطالي ماتيو رينزي أمس الاول (الثلاثاء) في الجزائر أن بلاده (المستعمر السابق لليبيا) مستعدة لتقديم مساهمة في مشروع دولي لإرساء السلام والأمن في ليبيا.
من جهته، قال الناطق باسم الجيش الوطني الليبي محمد حجازي، إن الجيش يرفض بشكل مطلق أي “مساومات سياسية” تمس بقاء اللواء خليفة حفتر على رأس الجيش”.
وقال حجازي في تصريح صحافي “من أجرموا بحق الوطن بأي شكل لا يحق لهم أن يتكلموا أو أن يملوا شروطهم، خاصة إذا كانوا يتحدثون عن شخصية وطنية بحجم وقامة اللواء حفتر”. وأضاف :”كما قلت هناك مجموعات أجرمت بحق الوطن بدعمها مجموعات وميلشيات إرهابية. وهناك أيضا بالمقابل عناصر غير وطنية بالأساس ممن نهبوا أموال البلاد وفروا بها لمصر وغيرها من الدول. هؤلاء جميعا يحاولون الآن عبر هذا الطرح أن يثنوا هذا الرجل الوطني حفتر الذي تحارب تحت إمرته كل وحدات الجيش الليبي .. هم يرونه عائقا أمامهم “.
من جهة أخرى، ارتفعت حصيلة ضحايا سقوط قذيفة على حي بن يونس السكني في وسط مدينة بنغازي شرق ليبيا مساء أمس الاول إلى عشرة قتلى نتيجة وفاة ستة مصابين متأثرين بجروحهم، فيما يرقد ثمانية جرحى في أقسام العناية الفائقة، بحسب ما أفاد مصدر طبي.