الصراع كان ولم يزل بين أُسرتي (التوحيد) و(الكفر) والإمام الحسين "ع" هو عميد أسرة التوحيد في زمانه وقتل على يد أسرة الكفر ومن يقف وراءهم

11 ديسمبر، 2014
123

 

أقام “ملتقى النجف الأشرف الثقافي” ندوته الثقافية ألقى خلالها الباحث سماحة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ كاظم العبادي بحثاً بعنوان “الملحمة الحسنية وتأثيراتها على التأريخ والإسلام” .

وتناول الشيخ كاظم العبادي خلال محاضرته أبعاد تأثيرات الملحمة الحسينية على التأريخ ووراثة الإمام الحسين “ع” للمشروع الإلهي منذ عهد النبي آدم “ع” وإستمرارية هذا الخط والمشروع حتى ظهور صاحب العصر والزمان “عج” .

وأشار الباحث إلى وجود صراع بين ما وصفها بـ(أسرة التوحيد) و(أسرة الكفر) وأن الإمام الحسين “ع” هو عميد وممثل أسرة التوحيد في زمانه وقتل على يد أسرة الكفر ومن وراءهم .

ونبه الشيخ العبادي إلى وجود تخطيط عالمي هائل يهدف إلى طمس الحق والتوحيد كان من شواهده وجود شخصية مشبوهة لها تأثيرات خطيرة على الأمة الإسلامية والعمل على تمزيقها وزرع الفتن فيها منذ القدم ومن هؤلاء شخصية (سرجون) المسيحي مستشار معاوية ويزيد والذي كان يتمتع بصلاحيات واسعة وخطيرة في السلطة الأموية وهو ما أشار إليه شهيد الجمعة آية الله العظمى السيد محمد الصدر “رض” في إحدى خطب الجمعة .

 

وأوضح الشيخ العبادي أن ثورة الإمام الحسين “ع” وضعت خطاً فاصلاً بين مفهومي (الخليفة) و(الخلافة) والمواصفات التي تسمح بإنطباق الوصف على الموصوف .


التصنيفات : تقارير