الصدر يدعو فرنسا لسن قوانين

12 يناير، 2015
26

      دعا زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر الحكومة الفرنسية الى سن قوانين تتلاءم مع الجالية المسلمة واحتواء العلماء المتشددين وأن ظاهرة “سب” الرسول محمد (ص) كان أول عداء ظاهر بين الشرق والغرب .

 واضاف الصدر في كلمة له نشرت على موقعه الالكتروني واطلعت” وكالة عين للانباء”، إن “على الحكومة الفرنسية اتخاذ مجموعة من الخطوات بالنظر لوجود عدد كبير من الجالية المسلمة في بلد يختلف تماماً عن اعرافهم وعقيدتهم وتصرفاتهم”.

وحث الصدر فرنسا على “سن قوانين تتلاءم مع تعايشهم المختلف، واحتواء علمائهم المتشددين بحيث لا يستطيعوا التحول الى خلايا نائمة” مطالباً بـ”وضع نظم صارمة مع الدول التي جاءوا منها، وخصوصاً أن اغلبهم ليسوا من المعارضين لحكوماتهم او الهاربين من اضطهادهم”.

وشدد على ضرورة “حوار الاديان لا الاستفادة من تشددهم بل ليستفيد المتشددون من الانفتاح الاوروبي بعض الشيء” معتبراً أن “اسوأ صفة لهؤلاء المتشددين هو انغلاقهم”.

وأشار الصدر الى أن “سب الرسول كان اول عداء ظاهر بين الشعوب الشرقية المسلمة وما بين الشعوب الغربية المسيحية”، مبدياً استغرابه من أن “على الاعتداء على الصحيفة الفرنسية لم يأت بعد سب الرسول وشتمه ونعته بأوصاف مشينة بل قيل انه جاء بعد التعدي على كبيرهم (ابو ابكر الارهابي)”.