داعش يتبنى اعتداءات باب الشرقي: انتحاريان نفذا العملية

2 مارس، 2015
30

أعلن تنظيم داعش، أمس الاثنين، مسؤوليته عن التفجيرين الانتحاريين اللذين استهدفا سوقاً لبيع الملابس العسكرية في منطقة الباب الشرقي، وسط بغداد، يوم الجمعة الماضي، مؤكدا أن “أنصاريا وكرديا نفذا التفجيرين”.

 
وقال تنظيم داعش، في بيان نشر على مواقع الكترونية، يعتقد أنها تابعة له واطلعت عليه، (المدى برس)، إن “ابو دجانة الانصاري نفذ عملية استشهادية بسوق بيع الملابس في بغداد وحال وصول تعزيزات عسكرية لموقع التفجير قام ابو عائشة الكردي بتفجير نفسه بحزام ناسف”، وأضاف التنظيم أن “التفجيرين أسفرا عن مقتل وإصابة أكثر من 200 عنصر من الجيش (….)”.
وشهدت العاصمة بغداد خلال اليومين الماضين العديد من العمليات الإرهابية في عموم مناطقها. وقال مصدر أمني من وزارة الداخلية إن “عبوة لاصقة كانت مثبتة أسفل سيارة مدنية تعود لضابط برتبة رائد في الشرطة الاتحادية انفجرت لدى مرورها في منطقة الصليخ شمالي بغداد”. وأضاف المصدر في حديث إلى (المدى برس)، الاثنين، أن “الحادث أسفرت عن مقتل رائد الشرطة في الحال وإصابة نجله وابن أخيه اللذين كانا برفقته بجروح متفاوتة وإلحاق أضرار مادية بالسيارة”.
وأوضح المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “قوة أمنية هرعت إلى منطقة الحادث ونقلت الجريحين إلى مستشفى قريب لتلقي العلاج وجثة القتيل إلى دائرة الطب العدلي، فيما فتحت تحقيقاً لمعرفة ملابسات الحادث والجهة التي تقف وراءه”.
وفي مدينة الصدر شمالي بغداد، قال المصدر إن “عبوة ناسفة انفجرت، يوم الاحد، قرب مقهى شعبي بمدينة الصدر أسفرت عن إصابة عشرة أشخاص”.
وأضاف أن “سيارات الإسعاف هرعت إلى مكان الحادث ونقلت المصابين إلى المستشفى القريب لتلقي العلاج، فيما فرضت القوة الأمنية طوقاً أمنيا على مكان الحادث”.كما عثرت قوة من الشرطة على جثتين مجهولتي الهوية مرميتين في منطقة السدة بمدينة الصدر، شرقي بغداد، بحسب المصدر الأمني، مبينا ان “الجثتين بدتا عليهما آثار طلقات نارية في الرأس والصدر”.
وأضاف أن “القوة نقلت الجثتين الى دائرة الطب العدلي للتعرف على هويتهما تمهيداً لتسليمهما لذويهما، فيما فتحت تحقيقاً لمعرفة ملابسات الحادث والجهة التي تقف وراءه”.
وتابع “كما انفجرت عبوة ناسفة قرب محال تجارية بمنطقة سويب اسفرت عن مقتل شخص واصابة ثمانية اخرين”.
وأضاف أن “سيارات الإسعاف هرعت إلى مكان الحادث ونقلت المصابين إلى مستشفى قريب لتلقي العلاج، وجثة القتيل الى دائرة الطب العدلي، فيما فرضت القوة الأمنية طوقاً أمنياً على مكان الحادث”.
وفي سياق متصل، انفجرت عبوة ناسفة مستهدفة دورية للجيش لدى مرورها في قرية الزيدان التابعة لقضاء أبو غريب، غربي بغداد، مما أسفر عن مقتل أحد عناصرها وإصابة خمسة آخرين بينهم ضابط برتبة نقيب بجروح متفاوتة، بحسب المصدر.
وأضاف أن “قوة أمنية هرعت الى مكان الحادث ونقلت المصابين الى مستشفى قريب لتلقي العلاج وجثة القتيل الى دائرة الطب العدلي”.
الى ذلك انفجرت عبوة ناسفة بالقرب من علوة لبيع الفواكه والخضر في منطقة السيدية، جنوبي بغداد، بحسب المصدر الأمني.وأضاف المصدر في حديثه الى (المدى برس)، أمس الاثنين أن “التفجير أسفرت عن مقتل شخص وإصابة ستة آخرين بجروح متفاوتة”. وأوضح أن “سيارات الإسعاف هرعت الى منطقة الحادث ونقلت الجرحى الى مستشفى قريب لتلقي العلاج، وجثة القتيل الى دائرة الطب العدلي، فيما فرضت قوة أمنية طوقاً أمنياً على منطقة الحادث ومنعت المواطنين من الاقتراب إليه”.