المرأة نصف المجتمع – اسراء عبدالستار سلمان

28 فبراير، 2016
93

 

 

 

 

 

المرأة وهذا الكائن الرقيق ذو الإحساس المرهف هو من صفات المرأة الفسيولوجية وليست المكتسبة وانما هذه هي صفاتها منذ ان خلقت امنا حواء التي كانت اجمل ما خلق الله فكان لجمالها وقع على ابونا ادم(عليه السلام)>


من هنا نبدا ان المرأ عندما يقال عنها انها نصف المجتمع ربما يتقبل المجتمع ذلك وينصفها وربما اصحاب العقول الجاهلية انها للخدمة خلقت وللمتعة ولتربية الاطفال ولكن في الحقيقة المرأ هي كل الحياة وليس نصف المجتمع لان الطفل يولد من رحم امه التي حملته تسعة اشهر من بطنها وتربى في احضانها وعندما يكبر يقترن بشريكة حياته , فحياته تبدأ بامرأة وتنتهي بالزواج من امرأة وربما يقول بعض المشككون ان المرأ لاتستطيع ان تعمل في الاعمال الصعبة والشاقة لكن في الواقع لنا امثلة كثيرة ان النساء نافسن الرجال في الاعمال الشاقة والصعبة حيث نرى المهندسة والطبيبة والعاملة وغيرها وتنافس الرجل في كافة المجالات ومجال الطب والصحة التي هو صميم موضوعنا نرى الكثير من النساء في مجال الطب والتمريض والصحة نعجز عن ذكرهن جمعيهن.


 

ولكن نرى في المستشفيات قيام النساء من الطبيبات باجراء اصعب العمليات الجراحية ومنها النادرة والمعقدة وهناك من تسلمن قيادة المستشفيات والدوائر والمؤسسات الصحية ونجحن نجاح باهر بعملهن ببراعة ولكن هناك من يقوم بتهميش دور المرأة على نجاحها ويتصور ان المرأة مكانها هو الخدمة في البيت و لا يجوز لها ان تتعلم وتبني الاجيال مخالفا ارادة الله الذي ساواها مع الرجل فقال عز وجل المؤمنون والمؤمنات و الطيبون للطيبات والصابرون والصابرات وانزل سورة باسم (النساء) وتفتخر المرأة بان قدوتها هي فاطمة الزهراء (عليها السلام سيدة نساء العالمين وكان ابوها الرسول الاعظم محمد (صلى الله عليه واله وسلم) يستشيرها في كثير من الامور وخرجت معه في كثير من المعارك تضمد الجرحى وقامت بتربية ابناء الرسالة .

التصنيفات : اقلام حرة