إعـلاميـون يعـدّون "سنيوريتا بغداد" وجهـاً حقيقياً لبغـداد و (المدى) سبّاقـة لإثبات مدنيّة الحيـاة

4 مارس، 2016
20

عدّ إعلاميون عراقيون، ان إقامة مسابقة “سنيوريتا بغداد” تعكس الوجه الحقيقي لبغداد. وفيما بينوا ان مؤسسة المدى سبّاقة دائما لإقامة مثل هكذا مسابقات لإثبات مدنية الحياة العراقية، اكد الحاضرون ان هذه المهرجانات تعكس سمعة جيدة للعراق خارجياً.
وقالت الإعلامية صابرين الشيخ في حديث الى (المدى برس) ان “هذا المهرجان يعد خطوة جميلة ومهمة يقوم بها شباب مصممون مبدعون وهو يدل على ان العراق بخير ومازالت الحياة فيه مستمرة ضد (داعش) وضد كل من يحاول النيل منه “.
وأضافت الشيخ : “أدعو من خلال هذا المهرجان كل الشباب العراقي للعودة الى بلدهم كي يروا بأنفسهم ان العراق بلد خير وأمان”، معربة عن “تحياتها لمؤسسة المدى التي رعت المسابقة”.
من جهته ، قال الإعلامي حامد حسن ،في حديث الى (المدى برس)، إن “مهرجان سنيوريتا بغداد خطوة مهمة في بناء العراق الجديد تعكس الوجه الحقيقي لبغداد المحبة للسلام والأمان وشاهدنا إقبالا جماهيريا كبيرا للعوائل العراقية”، مبينا ان المهرجان الذي تخللته عروض أزياء كان مميزاً ونتمنى ان نراه في اكثر من مكان”.
وأضاف حسن أن “مؤسسة المدى ،من وجهة نظري، واكبت جميع التطورات الإعلامية وعوّدتنا على تغطيتها المميزة للأحداث بدءا من تفجير شارع المتنبي واستضافتها عددا من المثقفين واستمرار خطواتها الجميلة ورعايتها الإعلامية في اكثر من مناسبة “.
بدورها ، قالت ولاء ابراهيم وهي من الجمهور الذي تابع المسابقة في حديث الى (المدى برس) إن ” حضورنا لمسابقة سنيوريتا بغداد كان لمتابعة هذا الحدث الجميل بعد ان حضرنا قبل فترة مسابقة ملكة جمال العراق ، وهذه المهرجانات والمسابقات تعكس سمعة جيدة لبلادنا”، متابعة : “ان مثل هكذا مسابقات تعكس الوجه الحضاري لبغداد وتثبت انها عاصمة عاشقة للحياة وليست كما يروج لها الإعلام بأنها عاصمة يسودها العنف والموت”.
وأضافت إبراهيم أن “مؤسسة المدى عودتنا على المهرجانات الجميلة التي تبثت مدنية الحياة وتؤكد ان البلاد مازال فيها جانب مشرق وأمل بعيد عن لغة الحروب وصراعات السياسة”.
الى ذلك، أعلنت اللجنة المنظمة للمسابقة فوز المتسابقة ياسمين غسان بلقب “سنيوريتا بغداد الصغيرة”. وفيما حصلت إيلاف ابراهيم على لقب “أجمل طلّة”، تُوجت المتسابقة مريم مشتاق بلقب “أجمل ابتسامة”.
وأعلن منسق المسابقة احمد الكرعاوي خلال كلمة ألقاها في نهاية حفل سنيوريتا بغداد الذي اقيم في فندق كريستال غراند عشتار، “فوز المتسابقة ياسمين غسان بلقب سنيوريتا بغداد (آنسة بغداد)، وإيلاف ابراهيم بلقب أجمل طلة، فيما فازت المتسابقة مريم مشتاق بلقب أجمل ابتسامة”.
وأضاف الكرعاوي ان “هذا الاختيار جاء بناء على رغبة الجمهور، بعد ان اختارت اللجنة المنظمة خمساً من اصل 10 متسابقات شاركن في المسابقة، واعتمد فوز المتسابقة الاولى على تصويت الجمهور الحاضر”.
من جهتها ، قالت الفائزة بجائزة لقب سنيوريتا بغداد ياسمين غسان في حديث الى (المدى برس) إن “اللقب على المستوى الشخصي يقدم لي الشهرة اللازمة للقيام بالأعمال الإنسانية”، مبينة أن “رسالتي للشابة العراقية والتي سأعمل عليها هي عدم إخضاع البنات العراقيات الصغيرات للضغوط وتزويجهن وترك مستقبلهن وأحلامهن”.
بدورها ، قالت عضو لجنة اختيار سنيوريتا بغداد ،الإعلامية منال المعتصم، في حديث الى (المدى برس) إن “التحية يجب ان توجه الى قناة المدى ومؤسسة المدى لأنها سبّاقة في تسليط الضوء على مثل هكذا مهرجانات ولم يسبق لأحد ان رعى مثل هكذا مهرجانات بكل الجوانب وهي تسلط الضوء على الجمال الكامن داخلنا بعيدا عن السياسة والتعصب والعنف”، مبينة أن ” هذا “المهرجان هو مكمل لمسابقة ملكة جمال العراق”.
بدوره ، قال عضو اللجنة الأستاذ في كلية الفنون الجميلة حيدر الحسيني في حديث الى ( المدى برس) إن “لدينا معايير عالمية في اختيار المتسابقات وكذلك معايير خاصة من اجل خدمة اهالي بغداد والشابات البغداديات بشكل خاص، وكذلك رسالتها الثقافية لخدمة بنات العاصمة”.
واضاف الحسيني ان هناك مشتركات بين اختيار ملكة جمال العراق وسنيوريتا بغداد ولكن بهذه المسابقة هناك محددات للعمر من مواليد 1995-2000″.