الوقيعة بين القاهرة والرياض

13 أكتوبر، 2016
17

ليست أول مرة، ولن تكون الأخيرة، التي يسعى فيها الساعون لبثّ الوقيعة بين القاهرة والرياض، بعد نجاح المصريين، بدعم السعودية، في إزاحة حكم «الإخوان».
بداية؛ الموقف المصري الحالي من الأزمة السورية، غير صحيح، وغير مفيد حتى لمصر.
لكن، للأمانة، مصر الدولة، لم تخفِ يومًا وجود مقاربتها الخاصة تجاه الأزمة السورية، منذ أيام المجلس العسكري إلى اليوم؛ تختلف أو تتفق معها، ليس هذا هو المهم، بل المهم هو أن المصالح والمصائر المشتركة بين السعودية ومصر، أكبر من هذا الخلاف «المهم»، فما يجمع السعودية بمصر، حاليًا، أكبر بكثير من أي دولة غير عربية، حسبما سمعت من صاحب شأن سعودي.