من ظرافات السياسة العربية.. الراديو في الخدمة التشهيرية

13 أكتوبر، 2016
16

هذه حكاية سمعتها من الزميل نجدت فتحي صفوت، رحمه الله، صاحب حكايات «هذا اليوم في التاريخ»، السلسلة التي تمتعنا بها طويلاً. وهي حكاية مر بها العراق في الثلاثينات، عندما قام العساكر بقيادة بكر صدقي بأول انقلاب عرفه العالم العربي وذلك في سنة 1936. كانت النتيجة أن هرب معظم ساسة البلاد ولحقوا برئيسهم ياسين الهاشمي في منفاه بسوريا. غير أن جميل المدفعي بقي في بغداد وانطلق ينتقد ويردد أن على السياسي الوطني حقًا ألا يهرب من بلده بل يصمد ويجاهد في تصحيح الأوضاع. وأن تدخل العساكر في السياسة وقيامهم بانقلابات عسكرية ضد النظام المدني القائم ليس صحيحًا.