القائد العام يناقش مع قادة الحشد "التطوّرات المحتملة" لعمليّـة الموصـل

16 أكتوبر، 2016
28

ناقش القائد العام للقوات المسلحة ورئيس الوزراء حيدر العبادي، أمس، مع قادة الحشد الشعبي الاستعدادات الجارية لتحرير الموصل والحويجة.
وتأتي هذه المباحثات مكملة للمباحاثت التي أجراها قادة الحشد الشعبي، يوم الجمعة، مع رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم، ورئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي.
وحضر الاجتماع كل من هادي العامري، زعيم منظمة بدر، وقيس الخزعلي، قائد عصائب أهل الحق، وأكرم الكعبي عن حركة النجباء، فضلا عن قيادات أخرى.
وقال مكتب رئيس الوزراء، في بيان تلقت (المدى) نسخة منه، إن ” رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي عقد، السبت، اجتماعا مع عدد من قادة الحشد الشعبي تناول خطط تحرير الحويجة والموصل”.
وأضاف البيان الحكومي ان “الاجتماع بحث أيضا خطط تعزيز قدرات القوات المحررة ووضع البدائل المناسبة في اي تطور ميداني على الأرض”.
ونقل مكتب العبادي عن قادة الحشد “شكرهم وتثمينهم لرعاية رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي ووقوفهم تحت قيادته باعتبارهم جزءاً من مؤسسات الدولة في أية تهديدات محتملة من قبل أي قوة خارجية”. كما وجه رئيس الوزراء بـ”تشكيل الفريق الاستشاري الاعلى لتنسيق فعاليات إيواء النازحين من مناطق محافظة نينوى”.
إلى ذلك، أكد عمار الحكيم، رئيس التحالف الوطني، خلال اجتماعه مع قادة الحشد الشعبي، لبحث استعدادات معركة الموصل، ان
“الموصل مدينة تنوع وعراق مصغر ولابد من مشاركة الجميع في المعركة الوطنية”.
في سياق التطورات الجارية لانطلاق عمليات الموصل، أعلن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، أمس السبت، ان كافة الاستعدادات لعملية تحرير مدينة الموصل من تنظيم داعش اكتملت وحان وقت بدء المعركة.
وكتب بارزاني، في حسابه على تويتر، “حان وقت بدء عملية تحرير الموصل”. كما أعلن رئيس إقليم كردستان، في بيان على موقع رئاسة الاقليم، “انتهاء كافة الاستعدادات لعملية تحرير الموصل”.  ويتوقع إعلان بدء عملية تحرير الموصل قريبا، في معركة يرجح ان تكون الاكثر صعوبة وتعقيدا في الحرب ضد تنظيم داعش الارهابي. في غضون ذلك، أعلن غياث السورجي، مسؤول إعلام الاتحاد الوطني الكردستاني في الموصل، إن “اشتباكات مسلحة اندلعت، في ساعة متقدمة من ليل السبت، بين مسلحين محليين ينتمون الى ما يسمى بـ(كتيبة النبي يونس) من جهة وعناصر من تنظيم داعش من جهة أخرى في حي باب جديد داخل مركز الموصل، مما أسفر عن مقتل 18 عنصراً من التنظيم”. وأضاف السورجي، في حديث الى (المدى برس)، أن “المسلحين المحليين قاموا بإحراق مقر ما يسمى بديوان الحسبة لتنظيم (داعش) ومقر آخر يتجمع فيه عناصر التنظيم”، مشيراً الى أن “الاشتباكات استمرت لمدة ثلاث ساعات متواصلة”. وكشف مصدر امني في محافظة نينوى، امس، عن قيام تنظيم داعش باحراق اطارات السيارات والنفط الخام في بعض الحفر بمحاور الموصل، قبيل انطلاق عملية تحرير المدينة.
وقال المصدر لـ(المدى برس) ان “تنظيم داعش أقدم، السبت، على حرق اطارات وخنادق من النفط الخام في محاور الموصل لحجب الرؤية عن الطيران الجوي بالتزامن مع قرب انطلاق عملية تحرير المدينة من سيطرة عناصر التنظيم”.  وأضاف المصدر ان “سماء منطقة الكرامة وكوكجلي وحي السومر والميثاق والانتصار، شرقي الموصل، تغطى بالدخان بعد حرق التنظيم لاطارات السيارات والنفط الخام”.