أحلام مبعثرة على سرير "أتاتورك"..! – وليد كريم الناصري

20 أكتوبر، 2016
79

 

 

 

 

 

 

 

إستفاق الأمير الحالم من غفوته، متكئأً على عرشه الذي بدى متآكلا، تنخر أركانه أصوات الفقراء، وهو يعالج عيناه بيديه الملطختين بدم الأبرياء، كانت رحلة حلم جميل، وهو يعيش فيه زمن السلاطين والقياصرة والأباطرة! تارة يرى نفسه السلطان “عبد الحميد العثماني”، وتارة يرى نفسه بملابس “سليمان القانوني”، صنع لنفسه مجداً ما كان ليفكر به حتى “الذئب الأغير- أتاتورك” (أبو الأتراك)، قائد الحركة التركية الوطنية، أعقاب الحرب العالمية الأولى.

يرى الأمير الحالم بنفسه “سليمان النبي” بُعثَ لينقذ الأتراك مما هم فيه، ويعيد لهم شرف الخلافة على الأمم العربية والإسلامية، وإنه قادر على قيادة الحروب والمعارك ضد جميع تلك الدول، وإرضاخها تحت سطوة حكمه كما فعلها أبو الأتراك، ( مصطفى كمال) من قبل، وأنتصر على اليونان عام 1922، وعمل على ترحيل تعاليم الدولة الإسلامية من تركيا، ليحل محلها الدولة العلمانية! والتنكر حتى للغة القرأن “العربية” وإستبدال الأحرف العربية، التي تكتب بها اللغة التركية، بأحرف لاتينية، وتحويل نظام الحكم الى جمهوري دكتاتوري بالقوة.

الشيء الخطير الذي لم يدركه ذلك الأمير إنه “كان يحلم”! وأن عصر القياصرة والسلاطين ولى منذ زمن، وحل محله عصر الحكومات والديمقراطية, والسلطة التي مصدرها الشعوب، وإذا ما كان “لسليمان القانوني” أو “أتاتورك” كلمة على حلفاءه في العالم فأن “أردوكان” الحالم ليس له كلمة حتى على شعبه وخواصه ممن حوله، خصوصاً بعد كثرة المعارضين لحكمه ليلة الإنقلاب في تركيا، وعليه أن يتهيأ للمصير الذي إنتهى إليه رؤساء الدول في المنطقة، “صدام” و” القذافي” و”مبارك” و “مرسي” وغيرهم.

بدى لبعض المتابعين للشأن الدولي الساخن، بأن “أردوكان” بدأ يفهم خيوط اللعبة، وأخذ يتنازل عن بعض أحلامه الوردية شيئأ فشيئاً، خاصة بعد التقارب الكبير بينه وبين روسيا، الذي جاء بعد أن إشتدت وتيرة الأزمة لدرجة التهديد والوعيد بينهما، لم تكن حسابات “أردوكان” وتصرفاته على قدر الصحة والمسؤولية، بكسب ود باقية الإتحاد السوفيتي، بوجود إيران الحليف الفعال لروسيا، والرافضه لتواجده شمال العراق، كما وكان عليه أن يضع إتزان للمعادلة، ( الأميركية – الروسية)، والتي لا تقبل القسمة على إثنان.

بدأ “أردوكان” خطواته الأولى لتحقيق أحلامه العالقة بجوفه، من أرض العراق، فأعلن عن تواجده في “بعشيقه” شمال العراق وراح يستجدي الرأي العام من حلفاءه في المنطقة، وهنا غاب عن ذهنة الكثير من الأسس والحيثيات، في مقدمتها أن الحكومة العراقية، اليوم لاعب أساسي في الدبلوماسية الدولية، وأن أمريكا أو روسيا لا يمكن الإعتماد عليها، في شيء يهدد مصالحها مستقبلاً، إضافة الى وجود الجيش العراقي وفصائل الحشد الشعبي، والتي باتت لاعب أساسي للحسم العسكري، والسياسي في المنطقة.

 

وأخيراً ليفهم “أردوكان” بأن المصالح الدولية، سرطان يهدد أواصر التحالف والشراكة بينه وبين الأخرين، والحكومة العراقية والجيش العراقي والحشد الشعبي، أضف لها المصالح الدولية، التي لا تتطابق مع رؤى “أردوكان” غيرت إتجاه السفينة بما لا يخدم مصالحه ووجوده، خصوصاً اليوم وحتى الخطاب الخليجي السعودي والقطري، الداعم للإرهاب بدا تنازل شيئا فشيئا، وأخذ يصور معركة الموصل الأخيرة ضد عصابات داعش الارهابية، على إنها حرب مشروعة، وأن العراقيين تحملوا أزر تلك الحرب بالنيابة عن العالم.

التصنيفات : اقلام حرة