انطلاق فعاليات مهرجان حليف القران السنوي الخامس في رحاب مزار زيد بن علي(ع)

21 أكتوبر، 2016
56

تحت شعار (زيد الشهيد مناراً للعلم والجهاد) انطلقت فعاليات مهرجان حليف القران الثقافي الخامس اليوم الجمعة 21-10-2016 على اروقة مزار زيد الشهيد(عليه السلام) في بابل، والذي تقيمه الأمانة الخاصة لمزار زيد الشهيد (عليه السلام) وبرعاية الأمانة العامة للمزارات الشيعية الشريفة في العراق وبحضور فضلاء الحوزة الشريفة و ممثل عن دولة اليمن وممثلي العتبات المقدسة والمزارات الشيعية الشريفة وباحثين وأكاديميين من الجامعات العراقية وعدد من المسؤولين الحكوميين وبمشاركة المؤسسات الثقافية من داخل العراق وخارجه .

وقال الامين الخاص لمزار زيد الشهيد (ع) الشيخ قاسم الحسناوي خلال كلمته التي القاها في حفل الافتتاح ” ان مهرجان حليف القران السنوي الخامس أقيم من أجل مجموعة من الأهداف من أهمها أظهار شخصية صاحب هذا المهرجان زيد الشهيد حليف القران (عليه السلام) والذي ألتصق اسمه بالقران بحيث لو سئل احد في ذلك الزمان الذي عاش فيه زيد من حليف القران فلا يشار إلا إلى زيد وإنما اتصف بهذا الصفة لشدة تعلقه بالقران الكريم فقد كان هو القارئ والمفسر والحافظ إضافة إلى بقية العلوم الفقهية والعقائدية وغيرها ولا عجب ان تحمل هذا الشخصية كل هذه العلوم فقد تربى صاحب هذا المقام في حجور طابت وطهرت فهوا بن المعصوم الإمام زين العابدين وسيد الساجدين علي بن الحسين (عليه السلام) “.

من جهته قال السيد محمد علي الحلو استاذ في الحوزة العلمية في النجف الاشرف في كلمته التي القاها في المهرجان ان ” مهرجان حليف القران نجح نجاحا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة بالتعريف بشخصية زيد الشهيد ودوره الجهادي والثوري , وان هذا المهرجان بدأ بالتعريف بهذه الشخصية التي غمرتها روايات المؤرخين والتي حاولت إبعاد شخصية زيد عن الحدث التاريخي او عن الحدث التاريخي لذلك نجد ان هذا المهرجان ساهم مساهمة كبيرة في احياء هذه الشخصية العظيمة ومعارف هذه الشخصية “, مضيفاً اننا لابد ان نشير بالعز والفخر في اقامة هذا المهرجان وان نثمن جهود القائمين عليه وبالأخص جهود الامين الخاص للمزار الشريف سماحة الشيخ قاسم الحسناوي الذي بدء هذا المهرجان وافتتحه على يده المباركة والإخوة من كوادر المزار الشريف واسأل الله عز وجل ان يسددهم وان يجعلهم دائما في عطاء دائم مع التعريف بهذه الشخصية العظيمة ” .

 

من جانب اخر أوضح الشيخ مقداد الكعبي ممثل الامين العام للمزارات الشيعية الشريفة ” اننا اليوم في هذا المهرجان نتعرض الى شخصية عظيمة الا وهي شخصية زيد الشهيد ( عليه السلام) والتي تربت في ربوع محمد وال محمد (صلوات الله عليهم اجمعين) , والذي بذل مهجته في سبيل الاسلام والدين الحليم “, مؤكدا ” ان الامانة العامة للمزارات الشيعية الشريفة تدعم مثل هكذا مهرجانات وانها تنضر الى المزارات فضلا عن كونها اماكن للعبادة فهي مراكز ثقافية تساهم بنشر فكر اهل البيت (عليهم السلام ) والاسلام المحمدي الصحيح”.

واضاف الكعبي ” لايخفى على كل متطلع اهمية المهرجانات التي تقام في هذه المراقد المقدسة من حيث انها تحيي ذكرى اشخاص قد بذلوا مهجهم من اجل إعلاء كلمة الله والامر بالمعروف والنهي عن المنكر وتذكير الامة بضرورة الرجوع الى منهج القران الكريم ومنهج اهل البيت (عليهم السلام) , وايقاض الامة من غفلتها وتنبيهها بضرورة عدم السكوت عن الظلم والظالمين والانحراف السلوكي والعقائدي وترسيخ ثقافة الاسلام الاصيل المبني على منهج القران الكريم وسنة النبي الاعظم (صلى الله عليه واله وسلم) واهل بيته الكرام “.

من جانبه بين ممثل الوفد اليمني احمد محمد الـﮕبلي في كلمته , ان” الامام زيد الشهيد (عليه السلام) مدرسة في التضحية والفداء وتحمل المسؤولية لمواجهة الظلمة وسلاطين الجور وهو امتداد لجده ابي عبد الله الحسين وامير المؤمنين ومنهج رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)والانبياء في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر , وانه جمع بين النسب الشريف وملازمة القران والجهاد في سبيل الله “, مبينا ان ” ثورة زيد الشهيد كانت في العراق ولكن اصدائها ملأت العالم الاسلامي وخصوصاً في اليمن وما زال اليمنيون يحيون ذكرى استشهاد زيد الشهيد وليومنا هذا حتى في الظروف الصعبة التي يمر بها اليمن “.

 

واشار الـﮕبلي الى ان زيد الشهيد ومنهجة سيضل منبرا للثائرين الاحرار الذين يجعلون للحياة معنى اذ كل من عليها فانٍ ولكن المواقف لاتفنى وما فتوى المرجع السيستاني حفظه الله الا امتداد لمنهج الحق والتضحية من اجل العدل في مدرسة اهل البيت وهو من انتشل العراق من الواقع المرير الذي وصل اليه من الخوف وازهاق الارواح البريئة وسفك الدماء

والحمد لله فان العراق اليوم يقف قيادةً وشعباً وجيشاً وحشداً على اعتاب النصر بفضل من الله وتضحيات الاحرار في مواجهة داعش التكفيرية الذين يستهدفون كل الابرياء من كل الطوائف والاعراق دون تمييز”.

وتضمن حفل الافتتاح قصائد شعرية لعدد من الشعراء منهم ( الشاعر ايهاب المالكي) و( الشاعر ابو محمد المياحي ) وفعالية بانوراما لمؤسسة النخبة من محافظة ذي قار .

وعلى هامش المهرجان افتتح معرض الصور الفوتوغرافي بالتعاون مع جمعية التصوير الفوتوغرافي وافتتاح ابواب الحضرة الجديدة .