مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 20 آخرين في إطلاق نار بجامعة روسية واعتقال المهاجم

20 سبتمبر، 2021
1123

قالت سلطات إنفاذ القانون في روسيا إن طالبا مسلحا فتح النار في جامعة بمدينة بيرم مما أسفر عن مقتل عدة أشخاص. وذكرت لجنة التحقيقات أن المهاجم أصيب بجروح أيضا أثناء اعتقاله.

في أعقاب وقوع حادث إطلاق نار في جامعة بمدينة بيرم الروسية صباح الاثنين (20 أيلول/سبتمبر 2021)، عدلت السلطات الروسية من حصيلة الضحايا. ووفقا لوكالة انترفاكس الروسية للأنباء، أعلنت وزارة الصحة أن الحادث أسفر عن مقتل ستة أشخاص.

وكانت تقارير قد أفادت في وقت سابق بأن الحادث أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 20 آخرين. كما كان هناك ارتباك بشأن الوضع الصحي للمهاجم في البداية. وأوضح المحققون الأمر الآن ، حيث قالوا إن المهاجم أصيب خلال إلقاء القبض عليه وجرى نقله للمستشفى.

وقد قام المهاجم الذي كان يرتدي قناعا، ويتردد أنه طالب، بإطلاق النار في الحرم الجامعي ببندقية صيد صباح اليوم. ووفقا لوسائل الاعلام، فقد أعلن قبل وقت قصير عن نيته تنفيذ الهجوم على مواقع التواصل الاجتماعي. ويقال أنه أعلن في منشوره أنه لا يدعم أي إيديولوجية

ونقلت وكالة سبوتنك الروسية للأنباء عن سفيتلانا بيترينكو المتحدثة باسم لجنة التحقيقات في روسيا القول إن المهاجم، وهو طالب، قاوم احتجازه وأصيب. وأضافت المتحدثة أنه تم فتح تحقيق جنائي في الواقعة. وسبق أن أشارت حصيلة اللجنة إلى سقوط خمسة قتلى وستة جرحى.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن المسلح طالب يبلغ من العمر 18 عاما، كان قد نشر لنفسه صورة على وسائل التواصل الاجتماعي وهو يحمل بندقية وخوذة وذخيرة. وقال على حساب على موقع للتواصل الاجتماعي نُسب إليه، وتم حجبه لاحقا “لقد فكرت في هذا طويلا، مرت سنوات وأدركت أنه قد حان الوقت لفعل ما حلمت به”. وأشار إلى أن أفعاله لا علاقة لها بالسياسة أو الدين، وإنما بدافع الكراهية.

وأظهرت تسجيلات مصوّرة انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي طلابا يرمون بمتعلّقاتهم من نوافذ المباني في حرم الجامعة قبل أن يقفزوا هربا من المهاجم. وفي تسجيلات مصوّرة بثّتها وسائل الإعلام الرسمية وقيل إنها التقطت خلال الاعتداء، ظهر شخص يرتدي اللون الأسود وخوذة يحمل سلاحا ويسير في حرم الجامعة.

وتعد عمليات إطلاق النار في أماكن الدراسة نادرة نسبيا في روسيا نظرا للإجراءات الأمنية المشددة  في المنشآت التعليمية ولصعوبة شراء الأسلحة النارية بشكل قانوني، رغم إمكانية تسجيلها كبنادق صيد.

وذكر محققون أن المهاجم كان يعاني من خلل عقلي، لكن اعتبر أنه مؤهل للحصول على رخصة لشراء البندقية نصف الآلية التي استخدمها في الاعتداء.

التصنيفات : دولية